سفن مساعدات إيرانية قريبا إلى لبنان لكسر الحصار وتحدّيا للإمبريالية الأمريكية

الأردن العربي – الخميس 2/7/2020 م …




وصلت المفاوضات بين لبنان وصندوق النقد إلى طريق مسدود ولا سيما بعد استقالة مدير عام المالية ألان بيفاني والخلافات الحادة بين الحكومة من جهة ومصرف لبنان وقطاع المصارف من جهة ثانية وسط ترجيحات للمراقبين باستبعاد أن يقرر الصندوق مساعدة لبنان في ظل هذا الخلاف والانقسام حول الأرقام والتخبط الرسمي وعدم إنجاز الإصلاحات اللازمة حتى الآن.
وفي هذا الإطار كشفت وسائل إعلام لبنانية عن وجود تحضيرات إيرانية رسمية لمساعدة لبنان على أعلى المستويات، وذلك من خلال كسر الحصار المفروض عليه من قبل العديد من الدول.
وأفادت صحيفة “البناء” اللبنانية بأن “بواخر وسفنا إيرانية تستعد للانطلاق إلى لبنان محملة بمواد غذائية ومحروقات وغيرها، في إطار الدعم الإيراني لكسر الحصار المفروض عليه من قبل الأمريكيين” لافتة إلى وجود اتصالات على المستوى الرسمي لنقل المساعدات الإيرانية المرتقبة والتي من المتوقع أن تصل إلى لبنان خلال أسبوعين.
وفي الوقت نفسه نقلت الصحيفة عن مصادرها أن “المفاوضات مع صندوق النقد وصلت لطريق مسدود لا سيما بعد استقالة مدير عام المالية ألان بيفاني والخلافات الحادة بين الحكومة من جهة ومصرف لبنان وقطاع المصارف من جهة ثانية، مستبعدة أن يقرر الصندوق مساعدة لبنان في ظل هذا الخلاف والانقسام حول الأرقام والتخبط الرسمي وعدم إنجاز الإصلاحات اللازمة حتى الآن.
ويعاني لبنان حاليا من ضائقة اقتصادية خانقة، بسبب الفساد والحصار الأمريكي غير المعلن، والذي يستهدف الضغط على “حزب الله” لدرجة أن الولايات المتحدة تمنع نقل البنكنوت بالدولار إلى لبنان في وقت خسرت الليرة أكثر من 80% من قيمتها، في حين لامس سعر صرف الدولار في السوق السوداء عتبة 9 آلاف ليرة لبنانية بعدما ظل سعره ثابتا على 1500 ليرة لـمدة 10 سنوات.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *