مركز التجارة العالمي – قبرص World Trade Center Cyprus .. رؤية مستقبلية نحو تعزيز مفهوم التجارة العالمية

السيد أنطوني جيورجاكي

الأردن العربي ( خاص ) – الإثنين 22/6/2020 م …




لعب مركز التجارة العالمي دوراً محورياً في تعزيز مفهوم العلاقات التجارية لا سيما في الدول التي تتواجد فيها فروع للمركز، الذي شكل وجوده في أي بلد عامل جذب للشركات والمستثمرين من الخارج الى هذه الدول، وفي السياق برز دور نجح مركز التجارة العالمي – قبرص World Trade Center Cyprus. http://www.wtccy.org/

في هذا الإطار يشير مدير العمليات في مركز التجارة العالمي – قبرص  World Trade Center Cyprus السيد انطوني جيورجاكي الى أن  المهمة الأساسية  تتمحور حول تعزيز التجارة والأنشطة التجارية بين مجتمع الأعمال في قبرص ودول العالم، ولهذه الغاية نحن نشجع الاستثمار الداخلي ونحث الشركات الأجنبية للاستفادة من وضع قبرص وموقعها الفريد كصلة وصل بين ثلاث قارات.

ويضيف جيورجاكي مشيراً الى أنهم يعملون على تسهيل  المسار السريع، وعلى توفير الخبرة المهنية والقانونية والمالية، الى جانب تأمين الوصول إلى مجتمع الأعمال القبرصي من العالم من خلال شبكتنا الفريدة والقوية التي تضم أكثر من 360 موقعاً لمركز التجارة العالمي، ما يساعدنا على تقديم هذه الخدمات بالاتجاهين من خلال دمجنا الفريد للخدمات التي قمنا بتطويرها بأنفسنا ومن خلال عروض وخدمات تراخيص الطرف الثالث.

أما عن واقع التجارة العالمية بظل تفشي وباء كورونا او ما عُرف علمياً بجائحةCOVID-19   يلفت جيورجاكي الى أن قطاعات الخدمات تأثرت بشكل كبير بسبب جائحة COVID-19، فقد عانت خدمات السياحة والنقل والتوزيع ، وعلى سبيل المثال ، نتيجة القيود المفروضة على التنقل وتدابير التباعد الاجتماعي المفروضة، لأسباب تتعلق بالصحة العامة. وفي الوقت نفسه ، أبرزت الأزمة أهمية الخدمات التي تتيح التواصل وتوفير الخدمات عبر شبكة الإنترنت ، مثل خدمات الاتصالات السلكية واللاسلكية والحاسوب ، فضلاً عن دور البنية التحتية الأوسع لخدمات النقل والخدمات المالية، والتوزيع والخدمات اللوجستية في تسهيل التجارة والنمو الاقتصادي.

كذلك يشير  جيورجاكي الى التأثير الإقتصادي والتجاري الواسع النطاق على صعيد توفير المدخلات للأنشطة الاقتصادية الأخرى، بما في ذلك ربط سلاسل التوريد وتيسير تجارة السلع ، وتوريد الخدمات المرتبطة بها.

ويلفت الى إختلاف  نوع ومدى التأثيرات على التجارة في الخدمات حسب القطاع ونمط التوريد، حيث أعاقت التجارة في الخدمات التي تنطوي على القرب بين الموردين والمستهلكين بشدة، وقد أصيب بالشلل إلى حد كبير الاتفاق العام بشأن تجارة الخدمات أي ما يتعلق بحركة المستهلكين إلى الخارج إضافة الى شلل الحركة المؤقتة للأشخاص الطبيعيين”.

وأشار الى أن الأزمة الحالية أدت إلى تركيز أكبر على العرض عبر الإنترنت في قطاعات مثل البيع بالتجزئة والصحة والتعليم والاتصالات والخدمات السمعية والبصرية. يسرع الموردون من جهودهم لتوسيع عملياتهم عبر الإنترنت، ويتبنى المستهلكون عادات جديدة قد تسهم في تحول طويل المدى نحو الخدمات عبر الإنترنت مستقبلاً، والتي يمكن أن تؤدي الى زيادة المعروض من الخدمات من خلال الشبكات الرقمية ما يعني زيادة التجارة من خلال التوريد عبر الحدود.

ويلفت جيورجاكي الى أن الاستخدام المتزايد للخدمات عبر الإنترنت خلال جائحة COVID-19 أدى  إلى زيادة التفاوت في التكنولوجيا والاتصال ، حيث إن الفصول الدراسية عبر الإنترنت ليست ممكنة للطلاب الذين لا يمتلكون أجهزة كمبيوتر، والعمل عن بعد ليس خياراً للموظفين على نطاق واسع، كما أن المشغلين في البلدان المتقدمة والنامية عملوا على تعزيز سعة البيانات أثناء الوباء، كما عملت العديد من الحكومات على  زيادة السعة، بحيث ستكون قطاعات الخدمات وتهيئة الظروف المواتية للتجارة في الخدمات، عاملاً أساسياً للتعافي من التباطؤ الاقتصادي الحاصل على خلفية جائحة كورونا”.

وعن الرؤية المستقبلية لدى مركز التجارة العالمي – قبرص World Trade Center Cyprus ، يشير جيورجاكي الى أنهم يتطلعون الى تعزيز مفهوم التجارة العالمية من خلال تقديم الخدمات وتطوير العلاقات التجارية بين الشركات او ما يعرف بـ (B2B)، إضافة الى اعتماد خيار التجارة عن بعد عبر الإنترنت، وتنظيم المعارض والندوات من أجل التعريف بالخدمات التجارية، كما يؤكد الحاجة إلى إعادة تصميم المراكز التجارية من أجل تلبية متطلبات الصحة والسلامة بموجب نظام Covid-19، حيث بات اللجوء الى إستخدام منصات الإنترنت بشكل أوسع.

وبالطبع عند الحديث عن أهمية مركز التجارة العالمي – قبرص World Trade Center Cyprus  لا بد من الإشارة الى الدور البارز والأساسي الذي لعبه ولا يزال رجل الأعمال غازي أبو نحل رئيس مجموعة    Nest Investments Holdings ltd.   إنطلاقاً من خبرته الواسعة، وبما يملك من رؤية إقتصادية وتجارية كفيلة بإنجاح العمل وتوجيه البوصلة نحو الهدف الصحيح، وانعكس ذلك نجاحا في عمل مركز التجارة العالمي (WTCA) – نيويورك الذي أصبح رئيسه الفخري بعد أن بات عضوا في مجلس الإدارة في نيسان 2004، ومن ثم تولى رئاسة مجلس إدارة المؤسسة  حتى نيسان 2017.

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *