المناضل الوطني المصري الشحات شتا يكتب عن الذكرى السنوية الأولى لمحاولة الإعتداء عليه وأسرته من قبل عملاء المخابرات المصرية

ولن ترضي عنك الوهابية حتى تتبع الصهيونية / الشحات شتا – الأردن ...

الأردن العربي – الخميس 30/4/2020 م …




كتب الشحات شتا:

في مثل هذا اليوم من العام الماضي حرضت المخابرات العامه اعوانها لارjكاب مجزره ضد اسره مصريه مستضعفه لكن الرقابه الاداريه تدخلت ونصرت الحق علي الباطل.

في 28 ابريل الماضي  2019 اي قبل عام من الان  حرضت  المخابرات العامه المصريه اتباعها في  عزبة الاصلاح البحري التابعه لقرية سنهور علي  ارتكاب مجزره ضد المواطن المصري الشحات شتا واشقاءه.

وقد جاء علي حسن شعبان واهل عزبة الاصلاح البحري المدججين بالاسلحه الناريه والسيوف والشماريخ وهجموا علي الشحات شتا واسرته.

واتصلنا بالنجده  عشرات المرات فلم تستجب لاغاثتنا واستغل  اتباع  المخابرات كثرتهم  واسلحتهم وقاموا بخلع الرجم الحدوديه بين الطريق والارض الزراعيه،  وتدخل اهل  الخير ومنعوا حدوث مجزره ضد الشحات شتا واسرته.

وكان الشحات شتا واشقاؤه قد تقدموا بعشرات الشكاوي  لمجلس الوزراء  ووزير الداخليه ومديرامن كفرالشيخ  ومامور مركز شرطة دسوق ورئيس مباحث دسوق ، الا ان محمد فرغلي خلف رئيس بلطجية المخابرات العامه بدسوق استغل نفوذه وسحب  كل الشكاوي.

وكان الامن العام  قد وعد بفض التزاع لكن المخابرات خططت لمجزره واختارت يومي اجازه هو يوم الاحد عيد القيامه ويوم الاثنين شم النسيم.

لكن والحمدلله تم فض النزاع من اهل الخير.

لكن تقدمنا ببلاغ واحد فقط للرقابة الاداريه فقامت بازالة كل المخالفات التي ارتكبها اتباع المخابرات واعادت كل شئ لأصله.

شكرا للرقابه الاداريه  مكافحة  الفساد والرشوه في مصر

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *