إغتیال جنرال ۔ وولادة شرق آوسط جدید ۔۔ ماذا یقصد ترامب ضرب الاماکن الثقافیة الإیرانیة / محمد سعد عبد اللطیف

محمد سعد عبد اللطیف* ( الأربعاء ) 15/1/2020 م …

* کاتب وباحث فی الجغرافیا السیاسیة




نجحت إیران فی تغییر مفهوم العمل الدبلوماسي ۔التقلیدي ولم یُعد یقتصر  علی التعاملات الرسمیة مع الحکومات ۔وأجهزتها الرسمیة ۔بل جعلت الشعوب تدور فی فلك عملهم ۔۔
فمنذ  عام 1979 م وقیام  ولایةالفقیة۔  كثورة  آيديولوجية، بدأت تُستخدم  دبلوماسیة جدیدة بفعالية أداوات القوة الناعمة، ولكي يتم تصدير مفهوم الثورة الإسلامية تحت تسميات مختلفة، يجب أولًا أن تصل إلى عقول الشعب المستهدف، ولذلك فإن الدبلوماسيين الإيرانيين هم أكثر انفتاحًا مع شعوب المنطقة، وتحديدًا في النشاطات المجتمعية والثقافية التي تعتبر عماد القوة الناعمة الإيرانية، إذ يستخدم الدبلوماسيون الإيرانيون كل الأدوات المتاحة لخلق صورة إيجابية عن إيران في العواصم التي تقع فيها السفارات الإيرانية، فهناك ممثلون ثقافيون ومسؤولون عن الدبلوماسية العامة، وهذا دليل على أن صانع القرار في إيران يخطط لهذه الدبلوماسية بشكل دقيق ومنظم. وفی أواٸل ثمانیات القرن المنصرم ۔وبعد إنتهاء الحرب الآهلیة فی لبنان ۔ کان الوجود الإیراني فی الضاحیة الجنوبیة لبیروت وفی الجنوب اللبناني ۔ من تصدیر الثورة فی زراعة جناح عسکري موالي لة ۔۔وقد تخطت الدبلوماسیة الإیرانیة المفهوم القدیم من   اقتصار الفاعلين الدوليين على الدول وهي الصورة النمطية أو الكلاسيكية التي كان ينظر بها للفاعلين الدوليين في العقود الماضية. فبجانب الدول هناك نوعان من الأطراف الدولية الأخرى التي تتشابك وتتفاعل في محيط العلاقات الدولية لدرجة لا يمكن معها تجاهلها طبقاً للنظرة التقليدية للفاعلين الدوليين. والنوع الأول: من الفاعلين الدوليين هم أطراف أو فاعلين دون مستوى الدول في بعض الأحيان مثل الجماعات ذات السمات السياسية أو العرقية التي قد تخرج عن إطار الدولة لتقيم علاقات مع وحدات دولية خارجية بغض النظر عن موافقة أو عدم موافقة الدول التي ينضمون تحت لواءها مثل الجماعات الانفصالية وجماعات المعارضة المسلحة، فضلاً عن العلاقات الدولية لحركات التحرر التي لم ترق بعد إلى مرتبة تكوين أو تمثيل دولة. أما النوع الثاني: من الفاعلين فهو يتمثل في التنظيمات التي تخطت إطار الدولة لتضم في عضويتها عدة دول، سواء كانت هذه المنظمات هي منظمات دولية أو إقليمية، وسواء كانت تلك المنظمات هي منظمات سياسية أو عسكرية أو اقتصادية أو ثقافية أو اجتماعية أو حتى تلك التي تقوم بغرض تعزيز روابط الآخاء الديني. هکذا نجحت إیران بهذا النموذج  الجدیدی من الدبلوماسیة الإیرانیة أدوار غیر تقلیدیة فی سیاستها الخارجیة ۔ فی منطقة الشرق الآوسط فی العراق ۔وسوریا ۔والیمن ۔لبنان ۔حتي علاقتها مع دول شمال إفریقیا ۔
إذ يستخدم الدبلوماسيون الإيرانيون كل الأدوات المتاحة لخلق صورة إيجابية عن إيران في العواصم التي تقع فيها السفارات الإيرانية، فهناك ممثلون ثقافيون ومسؤولون عن الدبلوماسية العامة، وهذا دليل على أن صانع القرار في إيران يخطط لهذه الدبلوماسية بشكل دقيق ومنظم.
فبعد ثورة 1979 تم تغيير اسم وزارة الإعلام والسياحة إلى وزارة الإرشاد القومي، وبعد ذلك بعامين أصبح يطلق عليها وزارة التوجيه الإسلامي، كما أن وزارة الثقافة هي الأخرى قد تم دمجها في وزارة التوجيه، وفي عام 1987 تحولت وزارة التوجيه إلى وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي، إذ تتكون الوزارة من أقسام تلعب أدوار خارج حدودها الجغرافیة ۔ ولها اعداد کبیرة داخل سفارات إیران بالخارج
وفي إيران نجد أن الاضطلاع بمهام الدبلوماسية العامة ليس فقط من قِبل الخارجية الإيرانية، وإنما تلعب وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي دورًا مهمًّا في هذا المجال أيضًا، وبعبارة أخرى فإن وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي ليست مسؤولة عن الشؤون الثقافية فحسب، ولكن أيضًا عن نشر «الإسلام الشيعي»، وتقوم الوزارة بهذا الواجب سواء في الخارج أو في الداخل، من خلال المؤسسات التابعة لها. ومن أبرز هذه المؤسسات:مؤسسة الثقافة والتبليغ الإسلامي.مؤسسة الإمام الرضا الدولية۔وكالة الأنباء الإسلامية «إيرنا».المعهد العالي للثقافة والفنون.
المعهد العالي للثقافة والفنون.
المؤسسة الإيرانية للسينما والعلاقات السمعية والبصرية.
منتدى الثقافة الشعبية.
مركز الثقافة والفنون التطبيقية
كل هذه المؤسسات تعمل في الداخل والخارج، ويتم التنسيق بين هذه المؤسسات من قبل مؤسسة الثقافة والتبليغ الإسلامي بالتعاون مع وزارة الخارجية الإيرانية ۔۔۔فعلى الرغم من الخلافات الفكرية التي اعترت العلاقة بين إيران والتيارات الإسلامية السنية، فإنهما ظلا ينظر بعضهما إلى بعض على أن الآخر يمثل عمقًا استراتيجيًّا للآخر، إذ إنه وعلى الرغم من الدور السلبي الإيراني في أغلب ساحات الشرق الأوسط، إلا أن أغلب حركات الإسلام السياسي السني لم تصدر حتى اللحظة بيان إدانة واحدًا ضد إيران، فتسويق خامنئي لصعود حركات الإسلام السياسي في مصر وتونس على أنها جزء من صحوة إسلامية، وأنها ستشكل الأساس لإقامة شرق أوسط إسلامي بقيادة إيران، لم يأتِ من فراغ، وهو إن دل فإنما يدل على مدى التقارب في الأهداف.
ومن أجل الذهاب أبعد في سياسة التأثير الإيراني في الوسط الإجتماعي العربي، أنشأت إيران العديد من المراكز الثقافية والاجتماعية، هذا إلى جانب إقامة العديد من النشاطات الدينية والثقافية، وتأسيس العديد من منظمات المجتمع المدني، وفتح كثير من القنوات الفضائية والصحف والمجلات والإذاعات، التي تمول أغلبها من قبل السفارات والقنصليات الإيرانية في الخارج، والتي يهدف أغلبها إلى تسويق الصورة الإيرانية، وجذب عديد من الشباب، ومن أجل تحقيق هذه الغاية ذهبت أيران أيضًا باتجاه فتح عديد من البرامج الدراسية للدراسة داخل إيران، كما أنها أطلقت العديد من البرامج الخاصة بتسهيل فرص الحج والعمرة، عن طريق فتح كثير من المكاتب الخاصة بهذا الشأن في الدول العربية والإسلامية، فهي تزود أغلب العوائل البسيطة غير القادرة على الحج ببطاقات مجانية للحج، وإلى جانب هذا تقوم بتزويدهم بالعديد من الكتب والكراسات التي تسترشد بسيرة الخميني وخامنئي، من أجل خلق عناصر تأثير في النفسية العربية والإسلامية.
ومن هنا، يعمل سفراء إيران في الخارج، إلى جانب القنصليات الثقافية، والعلاقات السياسية مع التنظيمات والحركات الإسلامية، كمراكز قوة مهمة في الدبلوماسية العامة الإيرانية، لذلك فمن أجل فهم القوة الناعمة التي تخلقها إيران من خلال الدبلوماسية العامة في بلد ما، نحتاج إلى النظر في عدد التمثيل الثقافي الإيراني في ذلك البلد وأنشطته،
أمضت إيران أربعين عاما  منذ قیام الثورة من الصمود والبناء وامتلكت اقتصادا ذاتي ۔ وخاضت رغم الاستنزاف والحصار وبوسائلها الوطنية الخاصة ثورة صناعية وتكنولوجية جبارة اتاحت لها التمكن من تنويع الموارد وتنمية الثروة الوطنية وتطوير الخبرات المتقدمة بعد توطينها والحصول عليها من أي مصدر متاح بما في ذلك دول أوروبا الغربية والولايات المتحدة وشركاء الشرق في روسيا والصين والهند وكوريا.
بينما خصوم إيران  من العرب أقرب إلى مستعمرات تابعة تسنزف واشنطن مواردها النفطية بصفقات سلاح عملاقة ومكلفة ۔
الصمود الإيراني يستند إلى الوحدة الوطنية وإلى وحدة الإرادة الشعبية التحررية الصلبة وإلى الثقة المتزايدة بحكمة القيادة في إدارة الصراع بثبات وحزم وقد أثبت الإيرانيون بجميع اتجاهاتهم المعبر عنها بحرية في وسائل الإعلام وداخل البرلمان المنتخب انهم متمسكون بدولة الاستقلال والتحرر الوطني التي أسسها النظام الجمهوري بعد الثورة وهم يفاخرون بعظمة بلادهم وبانتشالها من عهود المهانة والخضوع المذل للسيد الأميركي لتصبح قادرة على انتزاع مكانة تليق بها كقوة صانعة للمعادلات الكبرى في العالم والمنطقة.ورغم عملیات التحریض للشارع الإیراني ۔ظهر فی حالة تماسك بعد مقتل ۔الجنرال سلیمانی ۔وهذ ما
يخشى المخططون الأميركيون من عجزهم عن لجم اندفاعة قطب شرقي جديد يجبرهم على الاعتراف به لاحقا والتعايش معه في المنطقة وهم خائفون من التداعيات والنتائج في جبهة الحكومات التابعة التي استنفدوا قدراتها في مغامرات خاسرة كحرب اليمن والعدوان على سورية بينما وقفت إيران على الضفة الأخرى داعمة لقوى التحرر والمقاومة وفي حين تتمسك طهران بدعم حقوق الشعب الفلسطيني واحلامه بالتحرير والعودة تعيش واشنطن خيبة صفقة جاريد كوشنر وعجزها عن التحول إلى مشروع ينال أي مساندة فلسطينية جدية فتسعى إلى التعويض على الدولة العبرية بوفود المطبعين الهزيلة.
إيران في طريق الصعود وكما حصل مع الصين تاريخيا سيرغم الغرب الأطلسي على الاعتراف بها والمساكنة معها بالشروط التي ترضيها وتضمن مصالحها ومصالح حلفائها في محور المقاومة وهذا ما تقوله دروس التجارب القريبة والبعيدة: بالأمس شرق آسيا واليوم غربها والیوم شرق آوسط جدید من صنع إیران ۔۔۔

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *