الانسان المقهور … ! / هاشم نايل المجالي

Image result for ‫هاشم نايل المجالي‬‎

هاشم نايل المجالي ( الأردن ) الثلاثاء 3/12/2019 م …




لقد شاهدنا بعض جرائم العنف الاسري التي تقشعر لها الابدان ، كذلك شاهدنا العديد من الجرائم المختلفة والمتنوعة والدخيلة على مجتمعنا ، فهل هناك من دراسات نفسية للذين ارتكبوا هذه الجرائم ، وهل يعتبرون متخلفين اجتماعياً وفكرياً في طريقة معالجتهم لازماتهم ، ان وجود الانسان المتخلف ينحصر ويتلخص في وضعيته الاجتماعية او الاسرية او العملية المأزقية ، ويحاول في سلوكه ومواقفه مجابهتها او المحاولة للسيطرة عليها بشكل يحفظ بعض التوازن النفسي الذي لا يمكن العيش بدونه .
هذه الوضعية المأزقية التي يمر بها الانسان ويعيش في مكوناتها ومعطياتها ، هي اساس لخلق وضعية القهر التي تفرضه عليه الظروف والمعطيات ، والتي تؤدي به الى الخروج والانفلات عن سيطرته ، انه القهر الانساني الذي فرضته عليه الظروف الاقتصادية والمعيشية والحياتية والعملية .
وذلك يدخل في اطار علم النفس الاجتماعي الاعتيادي في ظلال الشك من ان يرتكب ذلك الشخص سلوكاً سيئاً غير متوقع وهذه ظواهر لدى اشخاص كثيرين ، على افراد الاسرة التبليغ عنها او ايجاد الطرق المناسبة لمواجهتها ، فإدمان رب الاسرة على المخدرات او المشروبات الكحولية او لعب القمار وغيره ، حتماً سيؤدي به الى سلوك مسلكيات سلبية لفظية او جرمية ، فأفراد الاسرة عليهم ايجاد الطريقة لمعالجتها او حماية انفسهم بالتعاون مع الجهات المختصة والمعنية بذلك الامر ، وفتح الطريق لتلك الجهات لتقديم الحلول قبل وقوع اي جرم ، ومحاولة فهم الانسان المتخلف او المنحرف بنوعيته وخصوصيته بشكل واقعي لتكون مرتكزات لاصلاحه وتوعيته وارشاده .
فالكسل حتماً سيؤدي بذلك الشخص مع الايام الى القهر ومن ثم التخلف في معالجة ازماته التي ستزداد يوماً بعد يوم ويخلق مبرراً لافعاله السلبية .
والتخلف مرض ومشاكله غالبيتها اعراض جانبية ممكن حلها وهذا مختلف من شخص لآخر ، والفشل دوماً لمن تبقى اعراض التخلف موجودة لديه دون معالجة ، حيث سيصل بالشخص الى مرحلة الانفجار .
فهل هناك مراكز مجتمعية او جمعيات تخصصية اسرية لديها اخصائيين او مؤهلين يلجأ اليها افراد الاسرة لمواجهة ازماتهم الداخلية وفق ضوابط قيمية واخلاقية ، ام سيبقى هناك انفلات مجتمعي لمثل هؤلاء المتخلفين .
علماً بان مراكز حماية الاسرة تستقبل اية ملاحظات او شكاوي بشكل سري وغير معلن ، وتستطيع بصلاحياتها الحد وعلاج العديد من الازمات والمشاكل الاسرية بطرق ودية وسلمية ، وبالتالي تحد من وقوع جرائم وتفكك اسري .

المهندس هاشم نايل المجالي
[email protected]

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *