ترمب: ” ايران لن تربح الحرب” ، لكنها “لن تخسر المفاوضات” / كاظم نوري

Image result for ‫ترمب وايران‬‎

كاظم نوري ( العراق ) الأربعاء 31/7/2019 م …




عنوان  هذا المقال ” مقولة للرئيس الامريكي دونالد ترامب”  اطلقها مؤخرا بعد ان تفتقت عبقريته قال ترامب ” ايران لن تربح الحرب لكنها لن تخسر المفاوضات” وانت ايضا ياسيد ترامب لن تربح الحرب ايضا سواء كانت مع ايران او غيرها لان الحروب اليوم ماعادت كما كانت عليه حروب الامس.

في السابق كان من ينتصر بالحرب  هو من يشن الضربة الجوية الاولى فيدمر المطارات والطائرات ليبق الجيش المقابل اعزلا  والقوات البرية  دون غطاء جوي وهو ماحصل مرارا في حروب مع اسرائيل انتصرت فيها على بعض الدول العربية  لكن النظرية هذه لم تعد تنفع مع الحرب الشعبية فكانت هزيمة اسرائيل في حروبها العدوانية ضد لبنان خير شاهد جراء بسالة وبطولة المقاومة وفي المقدمة حزب الله الذي حول ” الجيش الذي لايقهر وافراده الى مجرد جرذان وقد عرضتهم شبكات التلفزة وهم يبكون رغم التدمير الذي حل بلبنان والضحايا جراءقصف الطائرات العدواني .

اما اذا كانت الحرب مع دولة نووية فلا منتصر فيها واقرا على العالم السلام .

الولايات المتحدة الامريكية نفسها هي الاخرى لم تربح الحرب التقليدية  في فيتنام  بسبب تضحيات شعبها وقد منيت بهزيمة مريرة  بصرف النظر عن الدمار الذي حل بفيتنام الا ان الشعب  الفيتنامي الحق الهزيمة ب” اليانكي” وقوات واشنطن المعتدية .

كما لم تربح واشنطن  الحرب في افغانستان رغم مرور تسع سنوات  على غزوها واحتلالها لهذا البلد   خلافا لكل الاعراف والمواثيق الدولية وارسالها الالاف  من العسكريين والمعدات الحربية الهائلة والطائرات  بمشاركة عدد من دول حلف شمال الاطلسي العدواني ” ناتو” الى جانب القوات الامريكية في حرب بافغانستان  وفي نهاية المطاف اضطرت واشنطن للجلوس على طاولة واحدة  للتفاوض مع طالبان في العاصمة القطرية الدوحة  لوضع حد للحرب  انها هزيمة ” للبنتاغون” وللولايات  المتحدة برمتها بل لحلف ” ناتو” ايضا” الذي زج بقوات عسكرية دعما للعدوان الامريكي ضد افغانستان.

اما الحديث عن الحرب العالمية الثانية فان الجيش السوفيتي” الاحمر”  كان اول من رفع راية النصر فوق الرايخ الثالث لتات الولايات المتحدة متاخرة وتشارك في انزال النورمندي محاولة ان تجير النصر ضد النازية باسمها في وقت قدمت فيه موسكو قرابة 20 مليون قتيل لدحر النازية في حرب تواصلت لاربع سنوات والكل يتذكر فاجعة ” هيروشيما ونغازاكي” عندما اقدمت القوات الامريكية على قصف المدينتين اليابانيتين بالسلاح النووي حقدا وانتقاما من  اليابان بعد تدمير ميناء ” بيرل هاربر”.

ايران  لن تربح الحرب وانت ايضا  يا سمسار الولايات المتحدة  لن تربح الحرب. اي حرب  كانت لكن ايران التي مرغت انف الولايات المتحدة وبريطانيا بالوحل بمقدورها ان تدمر بوارجكم وحاملات طائراتكم التي تجوب مياه الخليج وبحر العرب وقد  رايتم  كيف  اسقطت طائرتكم التي ارسلتموها للتجسس .

  مثلما تمكنت  ايران  في مفاوضات استمرت عدة سنوات  مقابل عدة دول مجتمعة بينها الولايات المتحدة وبريطانيا المعروفه بالحيل والخداع  من الحصول على ماتريد خلال الاتفاق النووي الايراني الذي انسحبت منه واشنطن ” مهزومة  ومازومة” بينما بقيت طهران متمسكة بحقوقها التي نص عليها الاتفاق الموثق في الامم المتحدة  دون ان تقدم اية تنازلات رغم الحرب الاقتصادية التي تشنها الولايات المتحدة.

المفهوم الامريكي للحرب وفق رئيس سابق  لجهاز الاستخبارات السوفيتية” كي جي بي” لايقصد منها ان تنتصر . الحرب يقصد منها ان تستمر” وهذا ما نراه الان في سورية حيث توجد القوات الامريكية بصورة غير  شرعية  تعبث  وتنهب وتسرق النفط السوري وتؤجج الصراعات العرقية والطائفية لانها تقتات على اثارة المشاكل في البلدان الاخرى .

ومن هذا المنطلق قال السمسار ترامب ان ايرن لم تنتصر بالحرب دون ان يتذكر  حادثة احتجاز الرهائن في السفارة الامريكية بطهران في السبعينات وكيف اسقطت طائرات مروحية امريكية زجت بها واشنطن  في محاولة فاشلة لانقاذ الرهائن الامريكيين المحتجزين حصل ذلك عندما كانت الثورة في ايامها الاولى بايران مابالكم اليوم؟؟؟.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *