جنون عظمة ترامب سيرتد خراباً على أمريكا, أزمة ترامب النفسية تفقده الاهلية لتولي منصب عمدة بلدية / شاكر زلوم

نتيجة بحث الصور عن المجنون ترامب

 شاكر زلوم * ( الأردن ) الأربعاء 26/6/2019 م …

* باحث وكاتب ومحلل سياسي …




نتيجة بحث الصور عن شاكر زلوم الكاتب شاكر زلوم

في تصريحات موتورة لترامب, أزبد وأرعد وهدد وتوعد ظاناً أنه سيخيف ايران ومحور المقاومة, لقد فقد هذا المعتوه عقله فخرج عن طوره وأصبح يهذي ويُخرف فلا التهديد أتى أوكله معه ولا الوعيد أخاف ايران, كل تصريحات ترامب نحو ايران (تهديداته وغزله) لم تلقَ أذنا صاغية منها, لقد مارس ترامب مهنة القوادة في مواخير وبيوت دعارة آباءه أن يتعامل مع فئة من من الناطقين بالعربية, تُؤمر فتطيع فلا مكان للعزة والكرامة في نفوسها ولا في قاموسها, هذه الفئة تعود على ترويضها في مواخيرة وكازينوهات قماره, ترامب لم يعتد على من يلوي ذراعه ويهينه كما فعل سماحة الإمام الخامنئي الذي أهانه أمام التلفزة ببث مباشر حين رفض استلام رسالته من رئيس وزراء اليابان لعدم جدوى الحوار معه.

اليوم خرج علينا ترامب بتصريحات هدد  فيها إيران بتلقي رد “كاسح”، في حال وجهت أي ضربة ضد “أي شيء أمريكي”، منتقدا تصريح طهران تجاه العقوبات الأمريكية المفروضة عليها مؤخرا.

اليوم كتب ترامب على صفحته في تويتر:

بيان إيران الذي ينطوي على جهل شديد وإهانة، والذي صدر اليوم، إنما يظهر فحسب أنهم لا يدركون الواقع. أي هجوم من إيران على أي شيء أمريكي سيقابل بقوة كبيرة وكاسحة. في بعض المجالات كاسحة تعني المحو“.

وقد قالت إيران في وقت سابق إن العقوبات الأمريكية الجديدة أجهضت أي دبلوماسية، ووصفت تصرفات البيت الأبيض بأنها “متخلفة عقليا“.

أقواله الإيرانية  تعكس عمق أزمته النفسية وكبر المأزق الذي أوقعه به بعل أو بغل ابنته كوشنير بإيحاء من نتنياهو وبمؤازرة من غلاة المجرمين المحيطين به في البيت الأسود, البيت الأسود المسمى أبيضاً أقيم على جثث آلآف من السكان الأصليين.

تصريحات روحاني اليوم عمقت ازمته النفسية فلقد وصف تصريحات البيت الأبيض بأنها متخلفة عقلياً وانه لم يعرف في حياته السياسية شخص غير سويّ كشخص ترامب.

من جهة أخرى لقد افقدت ردود الفعل على مؤتمر منامة البحرين ترامب صوابه فالمؤتمر ولد ميتاً وهذا إحباط آخر نتيجة لمقاومة محور المقاومة التي تعتبر ايران عموده, تصريحات ترامب هي نتاج لأزمة نفسية مركبة, لقد تحولت فوبيا ايران من فزاعة تخيف بها امريكا توابعها الى فوبيا ايرانية حقيقية تخيفه وأصبحت تستلزم علاجاً نفسياً له.

بالوقت الذي اعلنت فيه ايران مراراً انها بسببه لن تنتج سلاحاً نوويا, يصر ترامب  لأسباب نفسية أي أنه حقق إنجازاً ونصراً وهمياً من جة وليعزز ثقة أتباعه بالداخل ومعظمهم من العنصريين الغوغاء الجهلة وباتباعه التابعين وتابعي التابعين في الخارح به, يصر ترامب على تكرار ادعاءه  الكاذب أنه استطاع ان يمنع ايران من صناعة اسلحة نووية مع العلم أن بمقدور ايران صناعة تلك الأسلحة وما يمنعها فقط هي الفتوى الشرعية التي أفتى  بها الإمام الخامنئي, أما على ارض الواقع فأن محور المقاومة يملك من القوة ما تمكنه من تحويل مفاعلات الكيان لقنابل ذرية تُدمر الكيان  هذا بالإضافة لمجمعات الكيماويات ومصافي تكرير البترول ومحطات توليد الطاقة المنشره في الكيان.

ختاماً, جنون عظمة ترامب سيرتد خراباً على أمريكا ما لم يتحرك عقلاءها وعقلاء العالم للجمه وتحجيمه , أزمة ترامب النفسية المركبة تفقده الاهلية لتولي منصب عمدة بلدية لا دولة كبرى باهمية أمريكا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *