200 شخصية عربية ولبنانية وفلسطينية يشاركون في اللقاء  الشعبي – السياسي لدراسة سبل مواجهة صفقة القرن ويصدرون “ميثاق الامة ضد صفقة العار”

الأردن العربي ( خاص ) – الأربعاء 5/6/2019 م …




بحضور اكثر من 200 شخصية سياسية عربية ولبنانية وفلسطينية  انعقد يوم الاحد 2 حزيران 2019 في فندق كراون بلازا “اللقاء الشعبي – السياسي” الذي دعا اليه المؤتمرات الثلاثة (القومي العربي، القومي/ الاسلامي، الاحزاب العربية) ومؤسسة القدس الدولية  .لدراسة سبل مواجهة صفقة القرن قبيل الورشة التحضيرية في البحرين

افتتح اللقاء واداره الاستاذ معن بشور رئيس المركز العربي الدولي للتواصل والتضامن وجه فيها التحية لأهلنا “المعتصمين في الأقصى والذين يتعرضون الآن لهجوم من قطعان المستوطنين، والى سوريا بوجه الإعتداءات الإسرائيلية”،

لافتا الى تمثيل كل أطياف الأمة في هذا اللقاء، مؤكدا “ان وحدة الموقف الفلسطيني كفيلة بإسقاط صفقة القرن”.

وقال بشور: كان بعض الحكام يقولون اننا نقبل ما يقبل به الفلسطينيون، ونرفض ما يرفضونه، وها هم الفلسطينيون اليوم سلطة ومعارضة يرفضون هذه الصفقة، فلماذا يتلكأ بعض الحكام في رفضها بل ينخرطون في تسويقها والترويج لها.

معصراوي

الاستاذ مجدي المعصراوي الامين العام للمؤتمر القومي العربي  قال حين تنادينا في المؤتمرات الثلاثة ومؤسسة القدس الدولية لعقد هذا اللقاء لدراسة سبل مواجهة صفقة القرن عشية الاعلان المفترض عنها، والذي قد يتم تأجيله مرة أخرى، وعشية ورشة المنامة التطبيعية، كنا ندرك ان سقوط هذه الصفقة التآمرية على قضية فلسطين، وعلى مصير امتنا لا يتمر إلا عبر موقف فلسطيني موحد.

وختم بالقول فليكن اجتماعنا اليوم فرصة لتدارس سبل المواجة لهذه الصفقة المشؤومة، ومناسبة لاستعادة نهوض شعبي على مستوى الامة كلها.

زكي

ثم كانت كلمة لعباس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح الذي اعتبر أن ما يجري اليوم هو تجديد لاتفاق سايكس بيكو و”صفقة القرن” ولا يخص فلسطين فقط بل أن التقسيم سيشمل كل المنطقة.

وأكد زكي أن الشعب الفلسطيني هو من سيصوّب الأوضاع، وأطفال فلسطين أقوى من كل الدبابات والجنرالات. مشيرا إلى أنه إذا بقيت فلسطين محتلة فلن يكون هناك أمن أو أمان في أي بلد عربي ولسنا كلنا خرافاً لدى أميركا . ودعا زكي إلى إصدار ميثاق يحدد مسارنا وخطتنا في مواجهة المؤامرة الكبرى الممثلة بصفقة القرن وارتفاع منسوب التطرف الإسرائيلي، والدعم الأميركي اللامحدود لإسرائيل، معتبرا “ان هذه المرحلة هي مرحلة اختبار ارادتنا لأننا لسنا أمام مرحلة تسوية بل أمام مرحلة تصفية”.

وقال زكي: ان ما يجري اليوم هو تجديد لاتفاقية “سايكس-بيكو” من اجل خلق وقائع جديدة، وان صفقة القرن لا تخص فلسطين وحدها، لأن هدفها تقسيم المنطقة الى دويلات مذهبية.

وانتقد عباس: الورشة الاقتصادية التي ستعقد قريبا في البحرين وانعكاسها السلبي على الشعب الفلسطيني، مشددا على “ان فلسطين هي القضية المركزية”، منتقدا “المنبطحين أمام السياسة الأميركية”، ومعلنا انه “إذا ما بقيت فلسطين محتلة فلن يكون أمن ولا أمان لأي دولة أو أحد”.

وختم عباس قائلا : ان المواقف التي اطلقها السيد حسين نصر الله بالامس هي اللغة الوحيدةالتي تفهمها اسرائيل

عز الدين

ثم كانت كلمة لمسؤول العلاقات العربية في حزب الله الشيخ حسن عز الدين الذي قال: الفلسطيني بموقفه الموحد الرافض لهذه الاملاءات والشروط قد غادر الماضي لمصلحة الحاضر ويغادر الانقسام لمصلحة الوحدة الوطنية فتتوحد الراية الفلسطينية على رؤية موحدة اساسها استراتيجية المواجهة المصيرية ضد هذا العدو.

واكد الشيخ عز الدين على 1- تمثين الموقف الفلسطيني الجامع والرافض للصفقة المزعومة والرافض لحضور المزاد في البحرين لبيع فلسطين بدراهم معدودة. 2- اعتماد المواجهة الشاملة ضد الكيان الصهيوني  القائم على مبدأ استراتيجية “الصبر والمقاومة”، 3- انبعاث المقاومة مجددا كخيار ونهج وسلوك في حياة الامة واعتمادها في جميع اوجهها، 4- قطع العلاقات وانها التفاوض المباشر وغير المباشر، 5- مساعدة ودعم تأييد الشعب الفلسطيني يُعتبر واجبا دينيا وقوميا واخلاقيا.

السفياني

وألقى المنسق العام للمؤتمر القومي-الإسلامي خالد السفياني (من المغرب) كلمة استنكر في بدايتها صفقة القرن، مطالبا بأن “تكون مواجهتها خطوة نحو وحدة كاملة من أجل فلسطين والقدس”، متمنيا “أن يظهر الفلسطينيون وحدتهم أكثر فأكثر لمواجهة هذه الصفقة”، معلنا “ان صفقتنا هي المقاومة وأبناء هذه الأمة في مواجهة صفقة القرن”، مخونا كل من سيسير في صفقة القرن ونريد أن تكون صفقة القرن فرصة للوحدة الفلسطينيين للتصدي لها”.فلسطين ليست للبيع .

نخالة

الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة قال في كلمته “نحن بحاجة للوقوف جميعاً وإعلان دعمنا للمقاومة في ظل حملات التشويه.  مؤكدا اننا سائرون في طريق المقاومة ولن نتراجع أبداً.

وان هذا اللقاء هو رد على من يحاول تقديم فلسطين كاملة للمشروع الصهيوني، مطالبا بالإعلان عن الوقوف أكثر الى جانب المقاومة، هذه المقاومة التي تتعرض لحملات تشكيك وتحريض وان المهمة صارت أكبر ونحن بحاجة لصوت الشعوب العربية بأن تكون الى جانب المقاومة بالمال والرصاص والموقف.

الديلي

الشيخ حسين الديلي  (جمعية الوفاق – البحرين)  تحدث عن مجموعة نقاط  وهي: 1- اعلن امامكم وبكل ثقة ان كل شعب البحرين  بمختلف مكوناته ضد الصهاينة وضد ورشة البحرين، 2- فلسطين القضية الجامعة .. والموقف العربي والاسلامي والشعبي قد يتشظى ويتقاطع في بعض الملفات ولكن فلسطين هي القضية الجامعة، 3 ما سيحدث في 25 و 26 في البحري هو نسخة جديدة عن وعد بلفور المشؤوم

حمدان

واعتبر مسؤول العلاقات الدولية في حركة “حماس” اسامة حمدان في كلمته ان صفقة القرن هي الرؤية الصهيونية لإعادة ترتيب المنطقة، والسيطرة على الممرات البحرية والجوية وتفوق الكيان الصهيوني.

لافتا الى انه لهذه الأسباب يزداد التحريض على إيرلان، والإعتداءات في اكثر من مكان، مشددا على ان ارض فلسطين ليست للبيع، منوها بأداء الشعب الفلسطيني في القدس ومسيرات العودة، وداعيا الى الإعلان عن انتهاء اتفاق اوسلو وذلك لصالح وحدة الشعب الفلسطيني، مؤكدا على ضرورة المقاومة بكل الأشكال خاصة المسلح منها.

وقال حمدان يدنا ممدودة لإنتاج مشروعنا الأصيل القائم على التحرير لا المفاوضات والمساومات، مديناً كل مشاركة في ورشة البحرين أياً كان المشاركون فيها.

العجري

وألقى عضو المكتب السياسي لأنصار الله (من اليمن) عبدالملك العجري كلمة أكد فيها ان القضية الفلسطينية هي البوصلة التي تختبر المواقف على خارطة الصراع ضد إسرائيل، منتقدا صمت الموقف العربي الرسمي إزاء ما يجري في اليمن وسوريا وفلسطين، واصفا صفقة القرن بأنها مزاد علني لتصفية القضية الفلسطينية”، معربا عن وقوفه الى جانب المقاومة وهذا هو موقف الشعب اليمني.

وقال العجري ان الوضع خطير ومقلق فعلا الا اننا نراهن على وعي الشعوب وعلى دول وحركا المقاومة الاسلامية والوطنية وكما فشلت مشاريعهم السابقة سترتد بإذنه تعالى صفقة كوشنير صفة مدوية لاصحابها ومؤيديها.

فؤاد

كلمة لنائب الامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ابواحمد فؤاد وجه التحية لوفد البحرين المشارك في هذا اللقاء والذي قدم الشهداء من اجل فلسطين منذ نكبتها،

وقال فؤاد ان الجزء الأكبر من صفقة القرن بات منجزا ومنها نقل القدس وضم الجولان ويهودية الكيان الإسرائيلي، وإلغاء حق العودة وإضعاف الأونروا وغيرها

وتساءل عن العمل الذي يجب القيام به لإسقاط صفقة القرن، ومتوقفا امام ضرورة حصول حراك شعبي في فلسطين المحتلة وفي أي مكان يتواجد فيه شعب فلسطين، داعيا الى إلغاء اتفاقية اوسلو ومفاعيلها كخطوة مستعجلة ونوعية، والى حراك شعبي عربي، والى دعم حركة المقاطعة العربية لإسرائيل وتشجيعها، والى عقد مؤتمر فلسطيني بحضور الرئيس محمود عباس للبحث في المخاطر على القضية الفلسطينية ولإسقاط صفقة القرن، مطالبا القوى الفلسطينية ان تكون جزءا من محور المقاومة”، موجها التحية الى المقاومة في حزب الله والى الأسرى في سجون العدو الإسرائيلي وللمسيرات في غزة.

وتمنى فؤاد من شعب البحرين كافة الى رفع العلم الفلسطيني على كافة الابنية والدور وذلك يومي 25 و26  مع بداية اعمال الورشة الاقتصادية.

صالح

وألقى الامين العام للأحزاب العربية قاسم صالح كلمة  قال فيها نجتمع اليوم في رحاب مدينة بيروت عاصمة النصر والمقاومة في  لنعمل فكرنا جميعا من اجل اجتراح خطط وآليات لمواجهة تداعياتها التي بدأت تتجلى قبل اعلانها بجملة من قرارات واجراءات  اتخذها الرئيس الامريكي ترامب راعي هذه الصفقة. ابتداء من اعلان القدس عاصمة للكيان الصهيوني ، الى المجاهرة بيهودية الكيان، الى الغاء حق العودة وليس آخرا اعلان سيادة المحتل الصهيوني على الجولان اضافة الى فرض العقوبات والحصار على سوريا وحزب الله وايران، الى المحاولات الحثيقة لفك عرى التواصل والتنسيق بين اطراف محور المقاومة لاضعافها وتوفير الامن والحماية للكيان الغاصب .

حمود

ثم القى الحاج ياسين حمود مدير عام مؤسسة القدس الدولية  كلمة جاء فيها: أن هناك محاولة تهويل تمارس علينا كي ننظر فقط إلى حالة التفكك الرسمي العربي فنظن أن هذه “الصفقة” قدرٌ ماضٍ لا يردّ، والقراءة الموضوعية أعلاه تقول بأن إفشال هذه التصفية ممكنة، ولعلنا هنا نحاول بناء مقاربة متماسكة حتى لا نقع في فخ التوصيات المتناثرة:

أولاً: إن البناء على التراجعات الميدانية للعدو، واستثمار البيئة الدولية يتطلب تشكيل جبهة قوىً شعبية تقود التحرك لإجهاض “صفقة القرن”، وتستعيد وحدة الصف في مواجهة العدوان الصهيوني والتصفية الأمريكية، ثانياً: ما دامت بنود التصفية مشخصة ومقروءة لدينا جميعاً، فلا بد لجبهة القوى الشعبية هذه أن تعمل على إفشال التصفية ميدانياً في كل بند من بنودها الأربع، ثالثاً: لا بد من التفكير بشكلٍ جدي بإعادة الحياة إلى محور المقاومة وبتوحيد جبهة المقاومة وربطها معاً أمام التصفية التي تتعرض لها رابعاً: أمام تهاوي الظام الرسمي، والتعويل على بناء جبهة قوى شعبية، فلا بد من استراتيجية تعتبر العمل الشعبي والجماهيري رأس حربة إفشال صفقة القرن

البراهمي

النائب في مجلس نواب الشعب التونسي عن الجبهة الشعبية مباركة البراهمي  قالت إن ورشة البحرين تهدف لتصفية القضية الفلسطينية. واننا  أتينا لنقول إن الشعوب العربية تقف إلى جانب الحق الفلسطيني ونراهن على الوحدة الفلسطينية وعلى الجماهير العربية أن تختار بشكل صحيح في هذه اللحظة الحاسمة.

عبد المجيد

ثم تحدث المناضل خالد عبد المجيد  فحي المبادرة والقائمكين عليها ومعانيها وان ابعاد صفقة اقرن واستهدافها فلسطينيا وعربيا واقليميا ودوليا، والصفقة خطر داهم ولكن امامها عراقيل الحلول الاقتصادية، والترابط بين القضايا الوطنية وفلسطين وحالة الارباك والقلق لدى معسكر الاعداء  وان الموقف الفلسطيني الرافض بحاجة الى ترجمات عملية وندد بالتهديدات الامريكية ضد ايران ومحور المقاومة.

خليفة

ثم تحدث الدكتور احمد خليفة (نائب الامين العام للمرصد المغاربي) قال صفقة القرن مؤامرة صهيو امريكية يراد مها تصفية القضية الفلسطينية وهي تحد كبير يواجه الامة وان على هذا اللقاء ان يتخد خطوات عملية تنقله من الخطاب الى العمل..

فيصل

ثم تحدث علي فيصل مسؤول الجبهة الديمقراطية فشدد على ان صفقة القرن لن تمر ابدا وان الشعب الفلسطيني سيقف صفا واحدا بوجهها واليوم الوحدة الفلسطينية مطلوبة اكثر من اي وقت مضى فمصير القضية الفلسطينية يجب ان يكون بيد الفلسطينيين وليس غيرهم .

ميثاق الامة ضد صفقة العار

وفي ختام اللقاء صدر عن المجتمعين (ميثاق الامة ضد صفقة العار) الذي اعده وتلاه الاستاذ خالد السفياني المنسق العام للمؤتمر القومي/الاسلامي بعد موافقة ممثلي الفصائل الفلسطينية والمؤتمرات العربية، والهيئات الشعبية وفيما يلي نص الميثاق:

نحن المجتمعون في اللقاء السياسي الشعبي لدراسة سبل مواجهة “صفقة القرن”  المنعقد في بيروت، عاصمة المقاومة ، يوم 2 حزيران/ يونيو 2019، نعلن:

– رفضنا الكامل لما يسمى بصفقة القرن  بتجلياتها وخطواتها السابقة والحالية والقادمة كافة.

– ان مشروعنا هو دعم المقاومة باشكالها كافة وفي مقدمتها دعم المقاومة المسلحة، مما يتطلب من أبناء الامة وقواها وتنظيماتها كافة ومن احرار العالم تقديم كل اشكال الدعم للمقاومة وخاصة مسيرات العودة  والمرابطة في الاقصى..

– اننا نعتبر انخراط اية جهة او نظام عربي او اسلامي في مسار الصفقة المشؤومة خيانة للأمة ولثوابتها ومقدساتها ( وشراكة) في جريمة محاولة الاجهاز على قضية فلسطين.

– نثمن الموقف الجامع للشعب الفلسطيني سلطة وفصائل وأبناء فلسطين كافة ضد ما يسمى بصفقة القرن، وتعتبر ان هذا الاجماع  فرصة تاريخية نادرة  ليضع الفلسطينيون يدا في يد للتصدي لهذا الخطر الداهم. ونعتبر ان الوقت قد حان للاعلان عن انتهاء اتفاقيات اوسلو ومخرجاتها ولتبني برنامج فلسطيني موحد على طريق تحرير فلسطين وعاصمتها القدس..

– ندعو الى العمل على تنظيم قمة شعبية عربية ضد ورشة العار في المنامة لاعلان الموقف العربي والاسلامي الحقيقي من صفقة العار. ونعتبر ان علينا واجب العمل الحثيث على الدفع بمقاطعة هذه الورشة المشؤومة  ونعلق امالا كبيرة على شعب البحرين في افشال هذه الورشة.

– نعتبر ان مقاومة كافة اشكال التطبيع مع الصهاينة باعتبار التطبيع مدخلا اساسي لإنجاح صفقة ترامب وعملائه.

– فليكن برنامجنا هو المقاومة على طريق التحرير وليكن نهجنا هو وحدتنا وهو تصويب البوصلة باعتبار فلسطين قضيتنا الاساسية واعتبار الكيان الصهيوني عدونا الحقيقي والعمل على التصدي لكافة اشكال التطبيع,.

2/6/2019

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *