صدق أولا تصدق … القرضاوي يحذر من الدعاة مثيري الفتن!

الأحد 3/2/2019 م …



الأردن العربي – كتب الشيخ يوسف القرضاوي في حسابه على تويتر قائلا: “نحتاج إلى دعاة ومعلمين يعلمون الجاهل، وينبهون الغافل، ويجمعون الكلمة على الهدى، والقلوب على التقى، والمشاعر على الحب، والعزائم على الخير”.

وتابع القرضاوي: ولنحذر من الدعاة الهدامين الذين لا يحملون معهم غير المعول للهدم، والكبريت لإشعال النار، والجدل لتفريق الصفوف وايغار الصدور “.
وقد أثارت تغريدة القرضاوي سخرية كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي بحسب ما رصدت وكالة أوقات الشام الاخبارية, حيث أن نفاق القرضاوي بلغ مرحلة تخطى بها جميع المنافقين المعروفين على مر العصور.
فالشيخ الذي يحذر من الدعاة الهدامين الذين لا يحملون معهم غير المعول للهدم، والكبريت لإشعال النار، والجدل لتفريق الصفوف وايغار الصدور.
هو نفسه من أفتى بقتل القذافي, حيث قال في فتواه:
“من استطاع أن يقتل القذافي فليقتله ومن يتمكّن من ضربه بالنار فليفعل، ليريح الناس والأمّة من شرّ هذا الرجل المجنون”
ثم قال مؤكّداً أن دم القذافي في رقبته، أيّ رقبة القرضاوي!
أما في سوريا, فقد أفتى أيضاً بقتل الرئيس بشّار الأسد، بل وأفتى بجواز تدخّل حلف شمال الأطلسي “الناتو” لاسقاط الرئيس بشّار, كما أفتى بضرورة قتال مؤيدي النظام السوري من عسكريين ومدنيين وعلماء دين.
حيث قال في فتواه:
“الذين يعملون مع السلطة يجب أن نقاتلهم جميعا، عسكريين ومدنيين، علماء وجاهلين”، مشيرا إلى أن “كل من يكون مع هذه السلطة الظالمة المتجبرة في الأرض التي قتلت الناس بغير حق هو ظالم مثلها ويأخذ حكمها”.
فما رأيكم بداعية السلام على تويتر يا رعاكم الله؟!

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *