التطبيع مع العدو الصهيوني يهدد الأمن القومي الفلسطيني / د. عبد الستار قاسم




 

د. عبد الستار قاسم ( فلسطين ) الخميس 15/11/2018 م …

دول عربية تطبع مع الكيان الصهيوني وتقيم علاقات معه على راحتها ودون أن تحسب حسابا للمصالح القومية والوطنية الفلسطينية. إنها تُقبل على استضافة الصهاينة  وتستقبلهم بصدور رحبة وتفتح لهم أبواب مؤسساتها ومساجدها، وتسمسر على الأمة العربية والوطن العربي.

التطبيع مع الصهاينة يهدد الأمن الفلسطيني بشقيه القومي والوطني، ويشكل خطرا كبيرا على النسيجين الأمني والمدني الفلسطينيين. ذلك لأن التطبيع يوفر للصهاينة فرصة التفاعل مع العرب في دول التطبيع والذين في كثير من الأحيان ينفتح عليهم الفلسطينيون فيعرفون بعض معطياتهم الأمنية والعسكرية والرؤى لإدارة حياة مدنية ناجحة توفر للفلسطينيين انسيابا مدنيا هادئا بمعزل عن الصهاينة والاحتلال. والتطبيع يفتح الأبواب أمام التدخلات الأمنية الصهيونية السرية منها وغير السرية. ومن حيث أن الصهاينة يستغلون كل الفرص لتجنيد عملاء وجواسيس حتى في الولايات المتحدة، فإنهم سيعملون على ربط العديد من الأشخاص بعجلتهم الأمنية والمالية، وسيتحولون إلى مصادر معلومات مهمة للصهاينة. ومن حيث أن هؤلاء الجواسيس والعملاء يلبسون الثوب العربي فإنهم قادرون على التغلغل في صفوف الفلسطينيين والاطلاع أحيانا على بعض نشاطات المقاومة حتى لو كانت نشاطات من النوع غير الخطر فإنهم يزودون الصهاينة بما راكموا من معلومات ويساعدونهم على الوصول إلى استنتاجات هامة تعرض أمن المقاومة للخطر والحياة المدنية الفلسطينية للفوضى.

يقول قائل إن على الفلسطينيين تنظيف أنفسهم أولا من العملاء والخونة الذين ينسقون أمنيا مع الصهاينة ويتبادلون معهم المعلومات. كلامهم صحيح، ولو كنا قادرين على هذا التنظيف لما تأخرنا. لكن المستقبل معنا وسنتخلص من هذه الآفة. ومهما يكن، لا يوجد مبرر أمام العرب لإقامة علاقات مع الصهاينة مهما كانت سطحية لأن الصهاينة لا خير فيهم لأحد، ولن يحاربوا بالنيابة عن أحد. ثم ماذا تجني بلدان التطبيع وهي ترى الصهاينة يقتلون الفلسطينيين بدون رادع، ويسيطرون على المقدسات وينتهكون حرماتها بشكل يومي؟ أم أن الفلسطينيين إرهابيون والصهاينة هبة السماء ضد إيران؟

وبما أن التطبيع ينطوي على التنسيق الأمني، فإنه من المتوقع أن تتعاون بلدان التطبيع رسميا مع الصهاينة أمنيا. وبما أن الصهاينة يهتمون باختراق الفلسطينيين أمنيا فإن بلدان التطبيع ستقدم معلومات أمنية عن نشاطات الشعب الفلسطيني. أي أن الحكومات ستقوم بأدوار الجواسيس على الشعب الفلسطيني.

نحن لا نقبل تعريض أمننا للخطر، وشعارنا أنه لا أمن لمن يعرض أمن الشعب الفلسطيني للخطر. ولهذا يجب ألا يتوقع المطبعون بمن فيهم الذين يقيمون علاقات ديبلوماسية مع الصهاينة ويعترفون بكيانهم استمرار هدوء الشعب الفلسطيني. ومثلما يعرضون أمننا للخطر عليهم ألا يلوموا الشعب الفلسطيني عندما يدافع عن نفسه.

وعليه مدعوة مصر والأردن ومنظمة التحرير إلى سحب اعترافها بالكيان الصهيوني، وقطع كل العلاقات معه، ودول الخليج إلى مراجعة نفسها واستمرارها على ما هي عليه يشكل إصرارا على الإضرار بالمصالح الوطنية والقومية للشعب الفلسطيني.

هذا ومن المفروض أن يعي كل فلسطيني أن بلدانا عربية ومنظمة التحرير تعرض أمنه وأمن إخوته وأخواته وكل شعبه للخطر، وعليه أن يكون يقظا في التعامل مع من قرروا أن تدور حولهم تهمة الخيانة والتعاون مع العدو.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *