البيان الختامي لـمؤتمر حزب الاتحاد الاشتراكي العربي ” في سورية”

الخميس 12/10/2017 م …

الأردن العربي –

*التوجه بالتحية والتقدير للجيش العربي السوري وللقيادة الشجاعة والحكيمة للرئيس د. بشار الأسد في قيادته للبلاد ومواجهة المؤامرة الكبرى على سورية

*جميع رهانات إسقاط سورية سقطت، ودمشق تستعيد عافيتها ودورها القومي

*مستمرون في نهج مواجهة العدوان على سورية،وسنشارك في الأعمال القتالية ضد التنظيمات الإرهابية

*لم يشهد الحزب حالة انشقاقية واحدة .. وأقر نظاماً داخلياً جديداً للتوافق مع القانون الجديد للأحزاب

*إنتخاب الهيئات القيادية وإعادة إنتخاب صفوان القدسي أمينا عاماً للحزب...

قدَّر حزب الاتحاد الاشتراكي العربي في سورية البطولات غير المسبوقة للجيش العربي السوري بمواجهة التنظيمات الإرهابية، مؤكداً أن جميع رهانات إسقاط سورية قد سقطت، وأن دمشق تستعيد عافيتها ودورها القومي الذي صنعته لها الإرادة والجغرافيا السياسيتان اللتان وضعتا سورية في هذا الموقع الاستراتيجي المهم.

وفي بيان له صدر لمناسبة اختتام أعمال مؤتمره العام الخامس عشر الذي انعقد قبل أيام، لفت الحزب الى أنه مستمر في نهج مواجهة العدوان على سورية، وسيشارك مناضلوه في الأعمال القتالية ضد التنظيمات الإرهابية، موضحاً إلى أن المشاركين في أعمال المؤتمر يمثلون جماهير الحزب ومن مختلف فروع الحزب في سورية ومن كل المكونات الديموغرافية السورية وقد أقروا النظام الداخلي للحزب، بعد تعديل بعض مواده للتوافق مع قانون الأحزاب ولائحته الداخلية.

كما ناقشوا  3 تقارير تناولت المشهد الحزبي التنظيمي، والمشهد الاقتصادي، والمشهد السياسي الفكري، وجدد المؤتمر ثقته في الأخ صفوان قدسي أميناً عاماً للحزب بإجماع أعضاء المؤتمر، كما سمى أعضاء اللجنة المركزية مع مراعاة تمثيل كل المكونات الاجتماعية والمحافظات السورية في عضوية اللجنة، كما شهد المؤتمر تسمية أمين سر اللجنة المركزية والمحكمة الحزبية، وتسمية أعضاء المكتب السياسي للحزب المكون من /13/ عضواً بمن فيهم الأمين العام الذي يتولى رئاسة المكتب السياسي.

وعبر البيان عن فخر الحزب بأن جسمه التنظيمي بقي سليماً ومعافى على امتداد الجغرافيا السورية، ولم يشهد ولا حتى حالة انشقاقية واحدة داخل بنيته التنظيمية، مؤكداً العزم على مواصلة الحفاظ على وحدته التنظيمية والفكرية والسياسية، وتوسيع بنيته التنظيمية ومضاعفة أعداد المنتسبين بالشكل الذي يساعده على أداء دوره.

وأشار البيان الختامي إلى أن أعمال المؤتمر شهدت مشاركة قيادات جبهوية وسياسية وحزبية ونقابية، كما شهد حفل الافتتاح كلمات ألقاها كل من الرفيق هلال الهلال الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي، وقاسم صالح الأمين العام للمؤتمر العام للأحزاب العربية وعدنان إسماعيل الأمين العام لحزب الوحدويين الاشتراكيين، وصفوان قدسي الأمين العام لحزب الاتحاد الاشتراكي العربي، رئيس المؤتمر العام للأحزاب العربية.

وقد عبر المؤتمر عن التقدير العالي للسيد الرئيس بشار الأسد الذي تحلى بالشجاعة والحكمة في قيادته للبلاد خلال سبع سنوات من عمر الحرب على سورية، وما أبداه من رباطة جأش في مواجهة هذه المؤامرة الكبرى على سورية.

عن ورقية وموقع جريدة البعث السورية

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *