بومبيو.. كم تافه وغبي انت .. يا عميد الدبلوماسية الامريكية / كاظم نوري

دبلوماسية اميركا! | iircenter

كاظم نوري ( العراق ) – الأحد 26/7/2020 م …




من يستمع الى دعوات وزير الخارجية الامريكية مايك بومبيو لايخامره الشك بان هذا الرجل اما  غبي اوساذج او جاهل او تافه او يحاول ان يضحك  على عقول الاخرين عندما دعا الى تشكيل تحالف ضد الصين بمشاركة روسيا ليات الرد الروسي واصفا هذه المحاولة بالساذجة لتعقيد الشراكة الروسية الصينية ودق اسفين في العلاقات الودية بين روسيا والصين.

 ووصف المتحدث باسم الكرملين علاقات البلدين بانها تتميز بشراكة خاصة وان موسكوتنتهج سياسة بعيدةعن التكتلات.

بومبيو  الذي شغل منصب  مدير ” سي اي ايه” دعا الى تشكيل ما اسماه ” تحالف الدول الديمقراطية” لمواجهة الصين والحجة حماية الحريات من الحزب الشيوعي الصيني معتبرا ذلك يمثل اهمية بالنسبة  للولايات المتحدة. دعوة  روسيا للانضمام الى مثل هذا التحالف اما نابعة عن عدم معرفة واما ساذجة واما رخيصة واما عميد الدبلوماسية الامريكية جاهل اصلا لانه لم يقنع بمشروعه هذا العديد من حلفائه ليتوجه الى روسيا بهدف ضمها الى التحالف.

ولم يبق بومبيو وصفا بذيئا الا واطلقه على الصين وحتى القيادة الصينية والحزب الشيوعي الحالكم لم تسلم من لهجته الوقحة  عندما وصف نهج الحزب الاقتصادي بالنهج الاعمى وتحدث بهستيريا تنم عن حقد دفين عندما دعا الى حماية الازدهار الاقتصادي العالمي من مخالب الصين.

  لاغرابة من ايراد مسمى ” مخالب”  على الادارة الامريكية وعميد دبلوماسيتها  بومبيو  في السابق وقبل ان يظهر العملاق الصيني الاقتصادي والعسكري الى الوجود وصفوا ” الصين ب” نمر من ورق” ليرد اخرون ” لكن له انياب” هذا كان في زمن الحرب الباردة بوجود الاتحاد السوفيتي  بالامس “انياب واليوم يكتشف بومبيو وجود ”  مخالب “. وغدا لاندري ماذا سيكتشف هؤلاء الاوغاد وهم يسعون الى ايجاد تحالف عدواني ضد نصف سكان البشرية .

  الصين وطيلة الستوات التي اعقبت انهيار الاتحاد السوفيتي  استفادت  من التجربة السوفيتية واسباب انهيارها عام 1991 خاصة في مجال الاقتصاد ووقفت على قدميها وكانت تعمل بصمت  بل استطاعت ان تتحول الى قوة اقتصادية  هائلة جبارة تتجه انظار العالم اليها بما في ذلك العالم الغربي مما استفز ” سيئة العالم الحر” التي تحاول ان تشكل تحالف اسماه بومبيو الدول الديمقراطية  لمواجهة الصين لكن بعد ” خراب البصرة”.

 والشيئ المضحك ان  الثور الهائج يدعوا روسيا للانضمام الى هذه التحالف وبهذه البساطة تحولت روسيا الى حليف بعد ان كانت العدو رقم واحد للولايات المتحدة؟؟

روسيا حسمت امرها منذ اليوم الاول الذي اعقب انهيار الاتحاد السوفيتي وهي ترى موجة العداء الامريكي الغربي لها وتوسيع حلف ” ناتو” والزحف باتجاه الشرق رغم اختفاء حلف ” معاهدة ” وارسو” كل هذا يحصل وياتي طلب بومبيو من روسيا   الانضمام الى تحالف لايختلف عن التحالف الذي جرى تشكيله للعدوان على يوغسلافيا وايراد ذات الحجج لكن هذه المرة ” سنجان” وحقوق الانسان وليس ” كوسوفو”وحقوق الانسان .

 التفتوا الى الانسان وحقوقه لديكم والعالم شهد بنفسه كيف تتعاملون  بعنصرية  مع الامريكيين وكنتم اول من اجهز على سكان البلاد الاصليين من الهنود الحمر وهم بالملايين.

مسرحيات من هذا النمط لن تمر ياسادة البيت الابيض لانها مجرد اكاذيب والصين اليوم ليست صين الامس والحديث عن” انياب ومخالب” اصبح من الماضي لان هناك عملاقا صينيا وهو عضو خامس في مجلس الامن الدولي لايمكن تجاهله دوليا فضلا عن قدراتها الاقتصادية والعسكرية النووية وان روسيا اتي  تدعونها  للانضمام الى تحالفكم ” الكارتوني” وبغباء من جانبكم  لم تعد روسيا السابقة في هذا الزمن الذي بات يتمرد فيه عليكم حتى حلفاءكم السابقين الذين رفضوا دعواتكم ولن يستجيبوا لفرض حظركم الاقتصادي الاحادي  اللاقانوني  عليها ” المانيا مثالا؟؟

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *