من رحم الموت … مسيرة مليونية باليمن تضامنا مع فلسطين الشهيدة

الأربعاء 16/5/2018 م …




الأردن العربي –

رغم الحصار والدمار، ومشاهد الموت والخراب خرج اليمنيون اليوم في مظاهرة كبيرة بصنعاء بعنوان (تموت امريكا واسرائيل وتحيا القدس )

تضامناً مع الشعب الفلسطيني وتأكيداً على رفضهم لقرار تهويد القدس

، ففي صنعاء العروبة والتأريخ وبعد إسبوع ساخن من جرائم العدوان خرج اليمنيون من انقاض المنازل وتشكيلات المتارس، مؤجلين دفن شهدائهم وزيارة جرحاهم والاطمئنان على ممتلكاتهم إلى ما بعد التضامن مع القدس الشريف.

حيث يؤكد اليمنيون أن القدس هي قضيتهم الأولى ولها كل الأولويات، وفدائها بالروح والمال كان ولا زال ثابتاً دينياً ووطنياً وقومياً رافعين لافتات التنديد والرفض للقرار الأمريكي الصهيوني ، معبرين عن استعدادهم للجهاد حتى إستعادة الأراضي الفلسطينية المحتلة وتطهير القدس من دنس الصهاينة وتأكيداً على أن القضية الفلسطينية هي القضية الأم لكل العرب والمسلمين..

وبينما اليمنيين يقتلون علي يد من يدعون العروبة ويحاربون اليمن الارض والانسان والشجر والحجر متبجحين بهذا الظلم انه لاجل العروبة واعادة اليمن الي حظن العرب هاهي عروبة القدس تذبح وتبتعد عن العرب الي حظن الإسرائيليين اغتصابا فهل عروبة القدس ستحرك تحالف الاعراب وعاصفة الحزم كلا وسيشهد التأريخ حتماً ويكتب في صفحاته السوداء أن هناك قوم أدعوا العروبة والإسلام في الوقت الذي يهتكون فيه الأعراض ويدمرون الأوطان ويشردون اشقائهم تركيعاً وتجويعاً، ويرفدون خزانات اليهود بملايين الدولارات لوأد الأمة وإخماد ثورتها، ثم يتوجون كل هذه الفعال ببيع الأقصى لصهاينة العصر

وبخصوص امريكا رفع المتضاهرين لافتات وشعارات” امريكا الشيطان الاكبر ” وهتافات الصرخة التي اطلقها مؤسس حركة انصار الله اليمنية السيد حسين بدر الدين الحوثي

” الله اكبر الموت لامريكا الموت لإسرائيل اللعنة على اليهود النصر للاسلام

مؤكدين ان امريكا واسرائيل وجهان لعملة واحدة

ويرى اليمنيون ان الخطوة الأمريكية بجعل القدس عاصمة لاسرائيل غير غريبة ولا مفاجئة عليها وعلى سلوكها؛ فهي من الأساس شريكة أساسية في احتلال فلسطين وظلم الشعب الفلسطيني ومصادرة حقه في أرضه ومقدساته، وهي شريكة في سفك دمه، وهي التي تبنت الكيان الإسرائيلي وورثت كفالته بعد بريطانيا وقدمت له كل أشكال الدعم والمساندة، وهي راعية الإرهاب والإجرام، وهي بهذه الخطوة وهذا القرار تثبت من جديد عداوتها للإسلام والمسلمين وخطورتها على مقدساتهم وأرضهم وحقوقهم، وتؤكد أنها لا تحترم الأعراف ولا القوانين الدولية والإنسانية

ليس بخافٍ ان اليمن يحاصره التحالف العربي بقيادة السعودية ويمنع حتى من دخول الغذاء للجائعين والدواء للجرحى لذا لا يجدون ما يقدمونه لإخوانهم في فلسطين سوى الدعاء والتضامن والشد على أيديهم في مواصلة الكفاح حتى النصر، ولعل مسيراتهم المليونية التي احتضنتها صنعاء الصمود رسالة كافية لمن يشكك في انتمائهم لقضيتهم، واحساسهم بما تمر به الشعوب الإسلامية. ولعل الرسالة الأبرز كانت لقادة الأنظمة الخليجية والعربية والتي مفادها: هذه صنعاء التي استبحتم دماءها، ودعمتم قصفها وحصارها، هي اليوم أخر ما تبقى من عواصم الدنيا التي لا يزال القدس حياً يرزق في زواياها بشراً وحجراً وثقافة رغم استهدافكم لكل ماذكر ….

النهضة/ سفير حسين الصري

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *