الإعلامي والأديب أسعد العزوني في سطور … سيرة ذاتية لم تكتمل بعد!

إسرائيل فرصة لأبناء الصدفة في “إمارائيل” / أسعد العزوني – الأردن ...

الأردن العربي – السبت 18/7/2020 م … 




  • من مواليد عزّون /فلسطين 1-9-1952

منظر من عزون

  • تفتحت عيناه وهو في الثالثة من عمره على أشنع عملية إرهابية قام بها الجيش الصهيوني الإرهابي خريف عام في1955 في بلدة عزون شرقي قلقيلية بتسع كيلومترات،وقام بحرق وذبح العديد من الجنود الأردنيين فجرا،وتشردت عائلته القريبة من المعسكر إلى “وادي قانا شرق عزّون،عند أصدقاء للعائلة.

-كان مسؤولا عن صندوق دعم الثورة الجزائرية في مدرسة عزون الثانوية للبنين.

-شاهد على مجريات ما يطلق عليه نكسة حزيران 1967 ..لم تكن حربا..كانت عملية تسليم وإستلام.

– عاش حرب 1973 ورآى بنفسه بطولات الجيش العراقي ..ولكن …….

-عاش تداعيات نصر حرب تشرين 1973-الهزيمة،وكيف هبت رياح الإستسلام.

-درس الأدب الإنجليزي في الجامعة المستنصرية في بغداد وعمل مدرسا في الكويت لبعض الوقت قبل تفرغه للإعلام.

-شارك في حرب 1982 في لبنان متطوعا واكتشف حجم الخيانات العربية.

-عاش مرحلة الحرب العراقية-الإيرانية وزار جبهات القتال العراقية كإعلامي ،ويؤمن بأن تلك الحرب هي مخطط سعودي -صهيوني- أمريكي لتدمير العراق وإيران.

-عاش مرحلة دخول الجيش العراقي إلى الكويت صيف 1990 حسب المخطط السعودي-الأمريكي لإضعاف الكويت والقضاء على العراق نهائيا.

-عاش فترة الحرب على العراق في الكويت شتاء 1992.

-عاش مرحلة أوسلو وكيف خدعت السعودية القيادة الفلسطينية بأن قرار الدولة الفلسطينية المستقلة في جيبها.

– عمل أربعين عاما في الصحافة والإعلام متخصصا في الشؤون الدبلوماسية والدولية،واكتشف هشاشة الإعلام العربي.

-زار العديد من دول العالم منها :بلجيكا وألمانيا وفرنسا والصين وكوريا الجنوبية واليابان وكازاخستان وصربيا وإيران

-قضى عشرين عاما في الإعلام الأردني وتم فصله من جريدة العرب اليوم بعد أن عمل فيها لمدة 15 عاما، بسبب شكوى تقدم بها مركز ضغط يهودي ضده في واشنطن”معهد بحوث ودراسات الشرق الأوسط الإعلامية “MEMRI“عام 2012 بسبب مقال بعنوان “إسرائيل والسلام لا يتفقان”.

-نشر 20 كتابا في حقوق الأدب والسياسة منها:رواية العقرب،ورواية حجر الصوان،والزواج المر،والبحث عن زوج “رجل”،وكيلّا،وكتاب العداء اليهودي للمسيح والمسيحيين،وأنفاق الهيكل،والإنتفاضة..الطريق إلى الدولة غير سالك،وداعش ..النشأة والتوظيف،وداعش تنظيم أجهزة الدول وليس تنظيم الدولة،وخراسان ..الطريق إلى إيران،والأرض لنا،وزفرات متألمة، ،والشرق الأوسط الجديد،وأوراق سرية،والمأساة السورية إلى أين؟وقنبلة الهزيمة،والشيخ الملثم ،ورياح السموم،ومشاوير الزمن الناري.

له 20 مخطوطا بين الأدب والسياسة مثل :رواية بائع التفاح،ورواية أبناء الحصن،وحقائق وليست ذكريات،وخراسان،وكتاب مفاتيح الإبداع،ولسان الذكريات،والتغلغل الإسرائيلي في إفريقيا،ورواية الشاهد،والنداء الأخير،وأوراق مبعثرة،وأوراق منظمة،ووثيقة كامبل السرية،والبي دي إس،ورواية لصوص المدينة..وكتب أخرى.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *