عضو المكتب السياسي لحركة أنصار الله علي القحوم : لن نتخلى عن القضية الفلسطينية.. موقفنا ثابت

* عضو المكتب السياسي في حركة “أنصار الله” يؤكد  أن المبادرة التي قدمتها الحركة للنظام السعودي للإفراج عن معتقلين لـ”حماس” مقابل أن تفرج عن ضباط سعوديين “مازالت قائمة”.

دعا عضو المكتب السياسي في حركة “أنصار الله” علي القحوم، إلى تكاتف العرب لمواجهة “صفقة القرن”، مشيراً إلى أنه “لا يمكن أن نتخلى عن القضية الفلسطينية وموقفنا هذا ثابت”.

وأضاف القحوم في اتصال مع الميادين أنه “قدمنا مبادرة للنظام السعودي للإفراج عن معتقلين لحماس مقابل أن نفرج عن ضباط سعوديين”، مؤكداً أن “المبادرة مازالت قائمة”.

وأكد القحوم  أنه “لدينا تواصل مع المقاومة الفلسطينية”.

وفي السياق، لفت القحوم، إلى أنه اذا استمر الحصار على الشعب اليمني “فإننا سننفذ تهديدنا بضرب اهداف في السعودية”، مشيراً إلى أن “السعودية لا تملك القرار بل إن القرار عند الأميركي”.

وفي وقت سابق من اليوم، أكّد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، اسماعيل هنية في رسالةٍ لحركة “أنصار الله”، تقديره لليمنيين قيادة وشعباً، مشيداً بدورهم في “نصرة القضية الفلسطينية”.

“حماس” في الرسالة دعت الشعوب العربية والإسلامية وأحرار العالم للوقوف بوجه التصعيد الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني وأرضه وحقوقهم.

من جهته، أكّد المكتب السياسي لـ”أنصار الله” موقفه الثابت تجاه القضية الفلسطينية باعتبارها القضية المركزية للأمة، كما شدد على دعمه للمقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال وتبني خياراتها العادلة والمشرفة.

يذكر أن قائد حركة “أنصار الله” عبد الملك الحوثي، أعلن في 26 آذار/مارس الماضي، “الاستعداد التام للإفراج عن أحد الطيارين الأسرى مع 4 من ضباط وجنود المعتدي السعودي، مقابل الإفراج عن المختطفين من حركة حماس”.

وأضاف الحوثي أن “النظام السعودي يحاكم المختطفين الفلسطينيين بتهمة دعم جهة إرهابية ويقصد المجاهدين”. وأكد جهوزيتهم التامة “لإنجاز عملية تبادل الأسرى التي دأب العدوان على التنصل منها”.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية أكدت أنَّ نشطاء حركة حماس في السعودية اعتُقلوا بناءً لطلب الولايات المتحدة و”إسرائيل”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *