الرفيق القائد ” محسن ابراهيم ” في ذمة الخلود … منظمة العمل الشيوعي في لبنان تنعى أمينها العام ومؤسسها

رحل مساء الأربعاء قائد منظمة العمل الشيوعي، محسن ابراهيم، الماركسي القومي العربي، رفيق ياسر عرفات وكمال جنبلاط وجورج حاوي، أحد آخر رموز الحقبة الثورية التي دمجت بين التحرر القومي والنهج الاشتراكي.

ونعت منظمة العمل الشيوعي “إلى الشعب اللبناني والشعوب العربية أمينها العام محسن ابراهيم، الذي وافته المنية بعد عمر مديد أمضاه من دون انقطاع في خدمة القضايا الوطنية والقومية”، وقالت :” “ولد الأمين العام محسن السيد علي ابراهيم في العام 1935، وأسهم منذ شبابه، بكل ما يملك من فكر وطاقة قيادية في تشكيل حركة القوميين العرب، وأسهم إسهاماً كبيراً في المعارك القومية الكبرى، بدءاً من مصر ومعاركها إلى الجزائر وحرب تحريرها إلى اليمن وكنس الاحتلال البريطاني عن أرضها، وظل لبنان وفلسطين حاضريْن في تفاصيل نضاله المثابر حتى الرمق الأخير”.

وجاء في النعي:”لقد كانت القضية الفلسطينية وظلت، حاضرة في مشاغله وهمومه اليومية قبل أن تصل بواكير طلائعها إلى لبنان. وساهم في معارك حمايتها عبر الجبهة العربية المشاركة التي قادها المناضل كمال جنبلاط. وظل على صلة بالقائد التاريخي لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات تعبيراً عن الوفاء والالتزام بهذه القضية حتى استشهاده. كما نسج علاقة نضال مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أبو مازن. ومع إيمان محسن ابراهيم الذي لم يتزعزع في أحلك الظروف بهذه القضية وعدالة ما تمثله، أكد دوماً على رفض التعامل معها ورقة للمساومة والمزايدة، كما رفض تعامل العديد من فصائلها مع لبنان بالقطعة، وتفريخ التشكيلات داخل المخيمات وخارجها، ما يهدد الأمن الوطني و السلم الأهلي ووحدة المجتمعين اللبناني والفلسطيني”.

وقد منح الرئيس الفلسطيني محمود عباس محسن ابراهيم وسام الاستحقاق والتميز”الذهبي” كما نال وسام ثورة 14 أكتوبر من جمهورية اليمن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *