الشحات شتا يتّهم الغرب الذي يدّعي المسيحية، ويتساءل: إذا كان الغرب فعلا مسيحيّا … فلماذا يعمل ضد تعاليم المسيح عليه السلام؟!

Europe reacts coldly to Brexit

الأردن العربي – الإثنين 1 / حزيران ( يونيو ) / 2020 م …




كتب الشحات شتا …

الغرب المسيحي يعمل ضد تعاليم المسيح، وسؤالي لهم:

هل انتم فعلا وحقّا مسيحيون؟ …  واذا كنتم كذلك فلماذا تفعلون عكس كل تعاليم المسيح عليه السلام؟

الغرب المسيحي يخالف تعاليم المسيح ولايطبقها، وقد اثبت الغرب انه يخالف تعاليم المسيح السمحه بكل ما فيها ، ورغم ان الغرب اعتنق المسيحيه في القرن الثالث الميلادي بعد دخول قسطنطين المسيحيه، لكن جرائم الغرب الذي كان يعبد الاصنام قبل المسيحيه وبعد مرور ثلاثة قرون منها ، الا ان عنصرية الغرب ودموية الغرب لم تتغير لاقبل المسيحيه ولابعد دخولها ولابعد مرور2000عام منها .

ا- الغرب المسيحي يخالف تعاليم المسيح:

 ا- “مَنْ ضَرَبَكَ عَلَى خَدِّكَ فَاعْرِضْ لَهُ الآخَرَ أَيْضًا،

هل يطبق الغرب هذه الايه التي قالها المسيح “مَنْ ضَرَبَكَ عَلَى خَدِّكَ فَاعْرِضْ لَهُ الآخَرَ أَيْضًا، وَمَنْ أَخَذَ رِدَاءَكَ فَلاَ تَمْنَعْهُ ثَوْبَكَ أَيْضًا.”

اعتقد ان الغرب خالفها ملايين المرات ومازال يخالفها حتي الان .

اولا: الغرب لم يعمل بتعاليم المسيح السمحه، بل الغرب هو من يبدا بالحروب علي بلادنا ويقنل شعوبنا وينهب ثرواتنا، ولو احصينا الحملات الصليبيه علي وطننا العربي وعالمنا الاسلامي، سنجد ان الغرب هو الذي يضربنا وليس العكس.

فهل الغرب يعمل بتعاليم المسيح ام انه يعمل علي العكس منها تماما؟

ب- لو احصينا الحملات الاستعماريه علي وطننا العربي وعالمنا الاسلامي لوجدنا ان الغرب احتل 99 في المائه من اوطاننا خلال عشرات السنين .

ج- لواحصينا عددالضحايا الذين قتلهم الغرب خلال الحملات الصليبيه والاستعماريه سنحصي الملايين.

د- لو احصينا كم نهب الغرب من ثرواتنا وسرق اثارنا لوجدنا ان الغرب سرق اكثر من نصف اثار عالمنا العربي .

فهل الغرب المسيحي يعمل بتعاليم المسيح السمحه ام يخالفها بل ويتعمد عمل المضاد لها .

2 – المسيح يطعم الفقراء والغرب يتعمد تجويع الشعوب

الغرب يفرض عقوبات علي كل الدول التي ترفض الركوع له فيفرض عليها عقوبات كما يفعل مع ايران وفنزويلا وكوبا وكوريا الشماليه ويشن حروب ارهابيه ضد شعوب ترفض الركووع مثل الشعب اليمني والشعب السوري وينشر ارهابه في بعض الدول مثل ليبيا والعراق وغالبا الشعوب هي المتضرر الاكبر من هذه العقوبات .

المسيح يطعم الفقراء =

“وَبَعْدَ سَاعَاتٍ كَثِيرَةٍ تَقَدَّمَ إِلَيْهِ تَلَامِيذُهُ قَائِلِينَ: “الْمَوْضِعُ خَلَاءٌ وَالْوَقْتُ مَضَى. اِصْرِفْهُمْ لِكَيْ يَمْضُوا إِلَى الضِّيَاعِ وَالْقُرَى حَوَالَيْنَا وَيَبْتَاعُوا لَهُمْ خُبْزاً، لِأَنْ لَيْسَ عِنْدَهُمْ مَا يَأْكُلُونَ”. فَأَجَابَ: “أَعْطُوهُمْ أَنْتُمْ لِيَأْكُلُوا”. فَقَالُوا لَهُ: “أَنَمْضِي وَنَبْتَاعُ خُبْزاً بِمِئَتَيْ دِينَارٍ وَنُعْطِيهُمْ لِيَأْكُلُوا؟” فَقَالَ لَهُمْ: “كَمْ رَغِيفاً عِنْدَكُمْ؟ اذْهَبُوا وَانْظُرُوا”. وَلَمَّا عَلِمُوا قَالُوا: “خَمْسَةٌ وَسَمَكَتَانِ”. فَأَمَرَهُمْ أَنْ يَجْعَلُوا الْجَمِيعَ يَتَّكِئُونَ رِفَاقاً رِفَاقاً عَلَى الْعُشْبِ الْأَخْضَرِ. فَاتَّكَأُوا صُفُوفاً صُفُوفاً: مِئَةً مِئَةً وَخَمْسِينَ خَمْسِينَ. فَأَخَذَ الْأَرْغِفَةَ الْخَمْسَةَ وَالسَّمَكَتَيْنِ، وَرَفَعَ نَظَرَهُ نَحْوَ السَّمَاءِ، وَبَارَكَ ثُمَّ كَسَّرَ الْأَرْغِفَةَ، وَأَعْطَى تَلَامِيذَهُ لِيُقَدِّمُوا إِلَيْهِمْ، وَقَسَّمَ السَّمَكَتَيْنِ لِلْجَمِيعِ، فَأَكَلَ الْجَمِيعُ وَشَبِعُوا، ثُمَّ رَفَعُوا مِنَ الْكِسَرِ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ قُفَّةً مَمْلُوَّةً، وَمِنَ السَّمَكِ. وَكَانَ الَّذِينَ أَكَلُوا مِنَ الْأَرْغِفَةِ نَحْوَ خَمْسَةِ آلَافِ رَجُلٍ” (مرقس 6:35-44).

ولوقارنا هنا بين اطعام المسيح للفقراء وتجويع الغرب لهم، سنكتشف ان الغرب يعمل المضاد لكل تعاليم المسيح .

3 – المسيح قال احبوا اعدائكم والغرب هو من يصنع العداء معنا ويقتل شعوبنا فهل الغرب يؤمن بتعاليم المسيح السمحه.

يقول المسيح في انجيل مني=

“وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ، وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ،”

ا- لم نعادي الغرب يوما، بل الغرب هومن يعادينا ويتعمد ايذائنا، ويفعل تماما معنا قصة الذئب والحمل مع شعوبنا واغلب شعوب العالم.

فمن ضرب اليابان بالقنابل النوويه، الي قتل مئات الالاف من الكوريين، الي قتل عشرات الالاف من الفيتناميين، الي قتل عشرات الالاف من الافغان، الي قتل ملايين العراقيين، الي قتل مئات الالاف من السوريين، الي قتل عشرات الالاف من اليمنيين، فمن الذ ي يصنع العداء معنا؟ هل نحن ام الغرب؟ ولماذا يتعمد الغرب الاعتداء علينا رغم الاية التي تقول: ” احبوا اعدائكم باركوا لاعينكم ” … فهل الغرب يعمل بتعاليم المسيح ام علي المضاد منها؟ .

 

4 – ‏«الله محبة»‏

رغم ان الغرب يقرا هذه الايه في انجيل يوحنا منذ مئات السنين، الا ان الغرب يعمل علي العكس منها تماما، فيشنّ الحروب ويقتل الشعوب وينشر الارهاب ويستخدم قانون الغاب، وهذا مخالف تماما لاية ” الله محبه “، التي وردت في الانجيل.

فهل الغرب المسيحي يعمل بتعاليم المسيح ام يخالفها؟ … اترك لكم الاجابه.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *