الشحات شتا يكتب عن الحرب الباردة القريبة المتوقعة بين الصين والولايات المتحدة

أمريكا والصين.. حرب تجسس لا نهائية

الشحات شتا ( مصر ) – الإثنين 25 / أيار ( مايو ) / 2020 م …




  • نعم كل شعوب العالم ستدعم الصين في الحرب البارده مع امريكا ، ونقول لامريكا: ” لقد هزمت في الحرب البارده مع ايران، فهل تستطيعي هزيمة الصين؟! “

نقولها لامريكا، وبالفم الملآن: نعم ، نحن، كل شعوب العالم، نريد تاييد الحرب  البارده ضدّك يا امريكا، فانت بالنسبة لكل شعوب الأرض  الشيطان الاكبر، وانت عدوة الانسانيه ، ولاتنسي انك دوله عنصرية اقيمت علي جماجم البشريه.

نعم يا امريكا، فانت تفتخرين بأنك اكبر دوله عنصريه في التاريخ، واكبر دوله ارهابيه في التاريخ، واكبر دوله اجراميه في تاريخ البشريه، ولذلك نرحب، نحن شعوب العالم، بدعم جمهورية الصين الشعبيه  في حربها البارده ضدك، ونطالب كل شعوب العالم بان  تقاطع التعامل بالدولار ، وسيكون اليوان هو الحل لاسقاط الإمبريالية الأمريكية وعملتها. .

 

1- كورونا يكشف للعالم  ان امريكا اوهن من بيت العنكبوت

بعدان كشف  كورونا  للعالم  ان  امريكا اوهن  من بيت العنكبوت، تعلق  الاداره  الامريكية الفاشله فشلها الذريع في مواجهة كورونا علي الصين ،  وتتهمها بانها من انتجت هذا  الفيروس،  والعالم كله يعلم ان  هذا الفيروس Made in USA ، ودائما حجة البليد هي مسح السبوره .  .

 

2- مرحبا بالحرب البارده يا امريكا فكل الشعوب تريد الخلاص من الاستعمار الامريكي

معظم الشعوب تريد الخلاص من الاستعمار الامريكي، تريد الخلاص من الوصاية الامريكيه،  تريد الخلاص من اكبر قوه اجراميه عرفتها البشريه ،  فكل شعوب العالم  شاهدت  قتل  امريكا لمئات  الالاف  من اليابانيين بالقنابل النوويه، وشاهدوا قتل الامريكيين لملايين الكوريين، وشاهدوا قتل الامريكيين لمئات  الالاف  من الفيتناميين، وشاهدوا قتل عشرات  الالاف  من الشعب الافغاني، وشاهدوا قتل  مئات الالاف من الشعب العراقي،   وشاهدوا  كيف  دمرت  امريكا سوريا  واليمن  وليبيا،  وشاهدوا كيف  تفرض  امريكا حصارا علي كل  الدول التي ترفض الوصاية عليها .

نعم  يا  امريكا، كل شعوب العالم ستقف مع الصين ضدك … بل واقرب  الاقربين اليك سيقف مع الصين  التي  وقفت بجانبهم  في  ازمة  كورونا،   بينما  تخليت  انت  عنهم،  واخص بالذكر دول  الاتحاد  الاوربي  التي  تخلت  عنها  امريكا  في  زمن  كورونا، بينما جائت  الصين  اليها  من  اقصي الشرق  لتنقذها، فمرحبا بالحرب البارده يا امريكا، وكلنا مع الصين ، وسنعلق  في  جميع  الشوارع  والميادين  لافتات تطالب بمقاطعة  المنتجات  الامريكيه  وشراء المنتجات الصينيه فالصين ليست  دوله استعماريه .

 

3- نطالب كل شعوب العالم بمقاطعة التعامل بالدولار واستبداله باليوان الصيني

يا شعوب العالم الحر : لقد شاهدتم  ان  امريكا  عدوة  البشريه  لم  تستطيع  انقاذ  نفسها  من  فيروس ضعيف، فهل تستحق ان تبقي  قوة  عظمي؟

لقد فرضت  نفسها قوة عظمي بقتل شعوب  العالم ، وهذا اسلوب  البلطجه، ولذلك اقول لكم: الصين هي القوة العظمي  القادمه  وعلينا  مقاطعة  الدولار واستبداله باليوان .

 

4- امريكا المهزومه امام ايران في  الحرب البارده، فهل تستطيع مواجهة الصين العظمي؟

الليله ، اعترفت امريكا بهزيمتها امام  ايران  بعد  ان ارسلت إيران  اسطول نفطي الي فنزويلا ، وتحدت  العقوبات الامريكيه،  ونشر الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو تغريدة بها صور الاسطول النفطي المكوّن من  5  سفن ايرانيه،  وهذا اعتراف  رسمي  من  امريكا  بهزيمتها امام  ايران في الحرب البارده.

 لقد هزمت امريكا ل41 عاما  في  الحرب  البارده  مع  ايران :

اولا: سقوط  الطيران  الامريكي  الذي  توجه  لضرب  ايران  واسقاط  ثورتها  عام 1980

ثانيا:  هزيمة  المحور  الامريكي  الموجه  عربيا  لاسقاط  الثورة  في  ايران.

ثالثا : مساهمة إيران في تحرير لبنان  من  الاحتلال  الامريكي  عام 1983

رابعا: دعم  ايران  لكل  حركات  المقاومه  في  المنطقه،  وترتب على ذلك، هروب  الصهاينه  المدعومين  من  امريكا في 25 مايو 2000  وذكراه  العشرين  هي  اليوم،  وهروب  الصهاينه  من  غزه  في  2005  ، وقهر  الصهاينه  في  حرب  2006  في  لبنان،  وهزيمة  الصهاينه  في  حرب 2008  و2012 و2014  في  غزه  المدعومه  من  ايران،  واجبار  الامريكان  علي  الهروب  من العراق عام 2011 ، وهزيمة  امريكا  وكل  حلفائها  وكل  اعرابها  وكل  ارهابها  خلال 10  اعوام  من  الحرب الكونيه  علي  سوريا ، وهزيمة  امريكا  واعرابها  ووكلائها  وارهابها  خلال اكثر من  خمسة  اعوام  من  الحرب  الكونيه علي اليمن،  فهل امريكا  المهزومه  امام  ايران  في  الحرب  البارده  تستطيع  ان  تهزم الصين ، وهي ثاني اكبر قوه اقتصاديه  في  العالم،  وجيشها  من  اقوي  جيوش  العالم،  وشعبها اكثر شعب  من حيث عدد  السكان  ؟

ان حرب  امريكا البارده  مع  الصين  هو اكبر انتحار لها في التاريخ وهذه نهاية كل المجرمين .

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *