لقاء عاطفى جدا – قصتان قصيرتان / ماهر طلبة

ماهر طلبة ( مصر ) – الأحد 24 / أيار ( مايو ) / 2020 م …




ضبطية 

كنا ثلاثة، أنا وهو وهى، حين دخل علينا البوليس.. أما هو فقد كان يملك جناحين طار بهما خارجا من نافذة الحجرة.. لم يتسلل كصرصور.. بل حلق كنسر.. حتى أن الضابط تعجب وارسل إشارة إعجاب لم تغب عن ناظرى.. حلق، ثم اختفى كشعاع ضوء حاول كسر ظلام دامس.. وأما هى فقد شدت عليها ثيابها وحاولت أن تستتر، لكنه كان يعلم فعلها، وكان يريدها هكذا ليُتم اثباته وقدرته.. لذلك استدار مسرعا وسحب من يدها الملابس، وأمر من تحت سلطته بجمعها لتكون شاهد الإثبات الأول.. ساعتها نظرت له بقوة لم أكن أظن أنها تمتلكها، ثم تركت دمعة كبيرة تنزل على صدرها.. لو تُركت لتكمل خطتها لكنّا الآن نسبح فى بحار العالم أحرارا  دون أن نهتدى إلى شاطئ.. لكنه ومن جديد نزع عنها جِرابُها وأمر الآخرين بأخذها.. فتسارعوا لمسكها وشدها وجرها رغم استسلامها البادى .. وفقدت أنا أخر أمل لى فى النجاة.

لقاء عاطفى جدا

تقابل سيد مع عبد الفتاح فى لقاء عاطفى جدا، فهما لم يلتقيا منذ حرب الخليج الأولى.. حيث كانا يتواجهان من خلال تواجدهما فى الجيوش العربية المختلفة والتى كانت تتصارع وتتسابق لتحقيق النصر للامريكان…

وكان أنه مع منتصف الحرب أُسرسيد، وبعدها أُسر عبد الفتاح رغم أنهما كانا يحاربان ضد بعضهم لكنها الحرب والخدعة.

[email protected]

http://mahertolba62.blogspot.com

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *