مصير الخونة والعملاء للنظام السعودي … حظ الكلاب أوفر من حظّهم!!

الأردن العربي – السبت 16 / أيار ( مايو ) / 2020 م … 




هددت السلطات السعودية قيادات سياسية وعسكرية تابعة لحكومة العميل هادي، بطردهم من فنادق الرياض، وعدم تجديد السكن لكافة السياسيين، بعد إيقاف التغذية التي كانت مخصصة لهم في تلك الفنادق.
وقال الصحفي المرتزق أنيس منصور (الذي كان يعمل مستشاراً إعلامياً في السفارة اليمنية بالرياض) في صفحته على “تويتر”، إن اللجنة الخاصة السعودية هددت قيادات سياسية وعسكرية تابعة لحكومة العميل هادي بالطرد من فنادق الرياض. مشيراً إلى أن السعودية أوقفت التغذية للمرتزقة في مطعم فنادق ذواري وموفنبيك وسنتر بلازا وبقية الفنادق التي يقيم فيها المرتزقة، كما رفضت دفع تكاليف إقامتهم في تلك الفنادق.
وأضاف منصور أن جميع المكافآت المالية التي كانت تصرف لعدد من “السياسيين والإعلاميين والوجاهات الاجتماعية” توقفت منذ ٣ أشهر، وهو ما أثار سخط وتبرم وانزعاج المرتزقة الذين سماهم “شرعية الصرفة”.
وتابع بالقول إن “‏محافظ المهرة السابق راجح باكريت أكثر شخص خدم الاحتلال السعودي وثبت تواجده في المهرة، وآخر الخدمة تم إخراجه مع مرافقيه من 4 شقق كان يسكنها على حساب اللجنة الخاصة، وتم توقيف مخصصات مالية ومنعه من السفر ومغادرة الرياض”، فيما المرتزق عبدالسلام جابر “جعلته في فندق مع أسرته في البداية ثم نقلته لشقة صغيرة وتركته في زواية وحصار لم يتمكن من لقاء الرئيس هادي ولم يسمح له السفر إلى البحرين أو القاهرة خوفاً من أن يعود إلى صنعاء، وقطعوا عليه كل المكافآت الشهرية”.
وأوضح أن اللجنة الخاصة السعودية تركت المرتزق عبدالناصر العوذلي، في شقة بسيطة أشبه بالسجن، متوقعاً طرده في الأيام القليلة المقبلة.
وعن قيادات الإصلاح في الرياض، أكد المرتزق منصور أنه سيتم نقلهم للسجون السعودية، مؤكدا: “فمن أدخل سلمان العودة وعوض القرني السجن وهم سعوديون، لا يمكن أن يعطي الحرية والحنان والورد لمحمد اليدومي وعبدالوهاب الآنسي، فحاكم السعودية حالياً ‎هو محمد بن زايد ‎وترامب”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *