الذكرى الـ20 لاندحار جيش الاحتلال بلبنان وثائقيّ إسرائيليّ: “جنود يحترقون ويركضون نحوي ويقولون أطفِئنا وكنتُ أنا القائِد”… “ضربات كثيرة ومؤلمة تلقاها الجيش وبدأ التفكير بالانسحاب”

الأردن العربي – الخميس 7 / أيار ( مايو ) / 2020 م …




الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

في الذكرى العشرين، أي عشرين عامًا، لاندحار جيش الاحتلال الإسرائيليّ من الجنوب اللبناني، عرضت قناة (مكان) في التلفزيون العبريّ، شبه الرسميّة، عرضت سلسلةً من ثلاثة أجزاء حملت عنوان “حرب بدون اسم”، توثّق فيها فترة الاحتلال التي استمرت 18 عاما، وتتخلّلها  شهادات من جنود سابقين خدموا في الجنوب اللبنانيّ، إضافةً إلى مقابلات مع سياسيين وضباط كبار عايشوا تلك الحقبة، وفي هذا السياق قال رئيس الوزراء الأسبق ووزير الأمن في الماضي، إيهود باراك، لصحيفة (معاريف) إنّ قرار الانسحاب من لبنان هو القرار الإستراتيجيّ الأهّم الذي اتخذه في حياته العسكريّة والسياسيّة على حدٍّ سواء.

روني مَنور، الذي كان منسِّقًا في جهاز الأمن العام (الشباك) في العام 1982 قال في شهادته إنّ العدوّ عمليًّا هم السكان، قسمٌ منهم كان يعادي دخولنا، ورويدًا رويدا ازداد عددهم، علاوة على ذلك روى مَنور ما عايشه عند تفجير مقرّ الحاكم العسكري الإسرائيليّ لمنطقة صور عام 1982 (عملية الاستشهاديّ أحمد قصير)، فيقول إنّه في الـ11 من شهر تشرين الثاني (نوفمبر)، وعند الساعة السابعة إلّا ربعًا صباحًا استيقظتُ، وأنا دائمًا أحمل كتابًا في يدي.. بضربة واحدة بدأتُ بالسقوط إلى الأسفل، أغوص مع سريري والكتاب، ووجدتُ نفسي مغطًّى تمامًا بالحجارة، لكنّ رأسي خارجًا، وقلتُ لنفسي إنّها عملية، كما قال.

وأردف قائلاً إنّ حزب الله لم يكن معروفًا حينها، تأسيسه كان سرًّا دفينًا بأسماء تغطية مثل الجهاد الإسلامي والمقاومة الإسلامية وغيرها، لافِتًا في الوقت عينه إلى أنّه مرّت سنوات حتى فهمت إسرائيل مَن يقف أمامها، وتابع: بعد شهر من العمليات في بيروت، عادت السيارات المتفجّرة وتحديدًا في القيادة الإسرائيليّة في صور. سقوط 28 إسرائيليًا، هذه المرة كان من الواضح للجميع أنّ هذه عملية، مُوضِحًا أنّ الاحتجاج في الجبهة الداخلية الإسرائيليّة تأجج وتزايد وتسلّل إلى صفوف الجيش، على حدّ تعبيره.

وتوقّف المسلسل الإسرائيليّ عند مراسم إحياء ذكرى عاشوراء في لبنان في تلك المرحلة، فيعتبر أنّها المناسبة الأكثر أهمية في التقويم الشيعيّ، وفي هذه العُجالة يستذكر الجنرال في الاحتياط أوري أور، قائد الجبهة الشمالية بين عامي 1983 – 1986 ما حصل قبل سنوات، فيقول: كانت هناك مسيرة عاشورائية، كانت قوة للجيش الإسرائيلي تعبر بالآلية هناك صدفة وعلقتْ. لم يُقتل أشخاص كثر، كما أذكر، لكن تم إنقاذهم بصعوبة، وفق شهادته. وعن عملية بوابة فاطمة في العام 1985 (عملية الاستشهادي عامر  كلاكش) يتحدّث العقيد احتياط نيسيم أسياغ، قائد ورشة لتصليح الآليات في النبطية 1984-1985، حيثُ يقول للتلفزيون العبريّ: كان هذا معبرًا ضيّقًا، لا يمكن لسيارتيْن أنْ تعبرا، على إحداهما التوقف، كنتُ في سيارة الجيب وتوقّفتُ، كان أمامي فعلًا، توقّف، أذكر ملامح وجهه كما لو أنّه اليوم. كانت شاحنةً صغيرةً حمراء، قلتُ له “توقّف لحظة، اسمح لنا بالعبور، لا تتحرّك”، وما أنْ سرتُ قليلا إلى الأمام، سمعتُ صوت انفجار، استدرتُ ولم أرَ السفاري، طارت السفاري، انقلبت داخل الحقول، والمشهد الأول الذي رأيته، جنود يحترقون يركضون نحوي، ويقولون: نيسيم، نيسيم، أطفِئنا، كان هذا المشهد الأول. يركضون إليّ يحترقون، يلتهبون، يشتعلون. لم أكن عابر سبيل في الحادث، كنتُ قائدهم، قال الضابط الإسرائيليّ المسؤول.

وشدّدّ المسلسل الإسرائيليّ على أنّه عقب ضرباتٍ كثيرة ومؤلمة تلقاها جيش الاحتلال، بدأ الأخير بالتفكير بالانسحاب من لبنان، مُشيرًا في هذا السياق إلى أنّ الجيش خرج أولًا من وسط لبنان وتمركز على نهر الأولي، وفي مطلع 1985 تراجع مجددًا جنوبًا على عدة دفعات، لكنه لم يخرج تمامًا من لبنان، إذ أسّس منطقة أمنية ليست محدّدة تمامًا شمال الحدود. في هيئة الأركان العامة، المعارُض الأبرز لمفهوم إنشاء منطقة أمنية، هو إيهود باراك، حينها كان رئيس شعبة الاستخبارات بين عامي 1983 و1986.

عن هذه الفترة، قال باراك للتلفزيون: كنتُ في ذلك الحين في الجهة الأكثر نشاطًا التي عارضت ذلك، التي قالت نحن عشنا ذلك في القناة (قناة السويس). إذا بنيتَ خطًا، الآن عليك حماية هذا الخط، تضع هناك مواقع للمدفع الرشاش. حينها يطلقون عليك من المدفع الرشاش، فتحفر حفرة، لديك خندق، تطلق النار من الخندق، فيطلقون من مدفع هاون 52، ثم تضع ساترًا، فيطلقون مدفع هاون 81، فتبني ملجأً أكثر عمقًا، وهكذا يذهب كرسي وتأتي طاولة، تذهب طاولة فتأتي خزانة، سرعان ما يصبح لديك مواقع وطرق وبنى تحتية وخنادق، مع قضبان في الأعلى ومكعبات من حجارة كبيرة، لكني لم أنجح في إقناعهم، طبقًا لأقواله.

الجزء الأول من سلسلة “حرب بدون اسم” يخلص إلى أنه “بعد سلسلة عمليات وتحطّم في الشومرية، وتحطّم آخر في معركة ميدون سنة 1988، غيّر حزب الله الاتجاه، وبقيادة (أمينه العام الشهيد السيد) عباس الموسوي يتمركز بمساعدة إيران ويبني عشرات المساجد والعيادات والمؤسسات التعليمية إلى جانب قوات حرب العصابات، وخلُص إلى القول إنّه حين اندلعت في أواخر الثمانينيات الانتفاضة الفلسطينيّة الأولى وانشغل الجيش الإسرائيليّ بالحجارة في غزة ونابلس، أصبح حزب الله المنظمة الأقوى في لبنان، كما قال.

من جهته قال مخرج المسلسل، يسرائيل روزنير، الذي كان جنديًا في العشرين من عمره في العام 1982 وحارب في لبنان، قال لصحيفة (هآرتس) إنّه عندما حاربنا في لبنان، أردنا قتل المُخرِّبين، بحثنا عن هذا الأمر، أردنا الخروج إلى الكمائن، إذْ أنّ قتل المُخرِّبين كان يُعتبر الأمر الصحيح والجيّدْ لأنْ نفعله، أكّد في حديثه.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *