هل تحاول واشنطن التملص من مسؤولية “كورونا”؟ / كاظم نوري

البيت الأبيض: نتوقع من 100 إلى 240 ألف حالة وفاة فى أمريكا بسبب ...



كاظم نوري ( العراق ) – الجمعة 3/4/2020 م …

الصمت المعيب والمخجل الذي لمسناه من دول كبرى حليفة للولايات المتحدة خاصة بريطانيا وفرنسا وحتى المانيا يكشف مدى خضوع  هذه الدول للسياسة  الامريكية حتى لو تعلق  الامر بحياة مواطنيها اما الشعوب الاخرى فمعروف مواقف هذه الدول منها ويكفي الاشارة فقط ان الارهاب والارهابيين الذين تدربوا على ايدي استخبارات هذه الدول خاصة الولايات المتحدة  وارسالهم الى منطقتنا ليقتلوا ويعبثوا ويدمروا بعد توفير الاسلحة والمعدات العسكرية لهم وتدريبهم  بتنسيق مع انظمة فاسدة في المنطقة  افضل مؤشر ودليل  على اجرام واشنطن بحق الشعوب.

 اما تامرها المكشوف على الحكومات والدول التي ترفض فرض العبودية و الهيمنه الامريكية وحبك الاحابيل والروايات والقصص الكاذبة ضدها لاسقاطها واستبدالها بحكومات عميلة تدين بالولاء لها  فلم يعد سرا  وكانت اخرمسرحية للتخلص من رئيس فنزويلا اتهامه بتهريب المخدرات الى الولايات المتحدة بينما يطل علينا ” بومبيو بغل الدبلوماسية الامريكية” بروايات لا حدود لها وبمسميات مثيرة للسخرية يتهم فيها الاخرين  مستخدما مصطلح ” الوزير الارهابي” في دولة من الدول التي تناصبها واشنطن العداء دون ان يلتفت الى ان ” دولته راعية للارهاب” وهي المسؤولة  عن الرعب الذي حل بالعالم جراء ”  الكورونا الامريكية” .

بورك موقف الملياردير الالماني “ديتمار هوب” عندما تعهد باهداء العالم باستثناء الولايات المتحدة لقاح ” كورونا” حال انجازه  بعد ان تحولت امريكا كما قال الى عبئ على البشرية وتنشر شرورها في اربع جهات الارض.

 استبق الملياردير الالماني البالغ من العمر78 عاما من مدينة هايدالبرغ  الاحداث حتى قبل ان يكتشف العالم ان الولايات المتحدة هي سبب هذه  الفاجعة التي حلت بشعوب العالم ومحاولاتها المستميتة لنقل ابرز العلماء الالمان الى بلاد العم سام ليكون اللقاح حصرا بيد امريكا وحدها .

 انظروا حتى هذه اللحظة الحرجة في حياة شعوب العالم جراء الكارثة التي حلت بالشعوب  والتي تقف وراءها الولايات المتحدة  لاتزال واشنطن  تستغل هذا الوباء للتامر على الدول مستغلة الاوضاع فيها جراء الوباء بهدف تغيير الحكومات .

 خذوا مثالا فنزويلا هذا البلد الغني بالنفط والذي لايحتاج الى  شيئ يتعرض للتامر الان حتى في ” ظل انتشار الوباء”  بحجة ان رئيسه المناضل مادورو وهو اشرف من  زعماء  البيت الابيض جميعهم  يتاجر بالمخدرات والكل يعرف ان عصابات امريكية وكولومبية هي التي تتاجر بالمخدرات وان فنزويلا ورئيسها لا يحتاجون الى ذلك اصلا.

قوات الولايات المتحدة  الامريكية  المنتشرة في العالم واساطيلها التي تجوب البحارلتهدد شعوب العالم ابقت عليها حتى تلك المصابة منها  ب” فيروس كورونا” فقد احالت على التقاعد قائد حاملة الطائرات روزفيلت  ووبخته  لمطالبته وكشفه عدد الاصابات في صفوف جنود الحاملة التي يقودها وان اعدادهم هائلة جدا  .

دولة مثل الولايات المتحدة لايعنيها ما حل ويحل بشعوب العالم حتى شعبها لانها تبحث عن المكاسب في احلك واصعب الظروف بل ان ” مصائب الشعوب لديها فوائد ” لانها تفتقد  الى ابسط القيم والاخلاق ولا تمتلك ذرة من  الانسانية ولن تردعها حتى القيم الدينية  شانها بذلك شان حكام السعودية الذين يواصلون عدوانهم الاجرامي للعام السادس على التوالي  على اليمن وشعبها الابي في مثل هذه الظروف التي يؤكد فيها ديننا الحنيف بالقول” اذا جنحوا للسلم فاجنح لها”.

 فكم من المرات عرضت صنعاء وقفا لاطلاق النار ورفع الحصار عن الشعب اليمني من منطلق اخلاقي وانساني ومن موقع القوة لكن جبابرة الرياض ومن يدعمهم لن يصغوا الى منطق العقل او اي منطق  اخلاقي وانساني اوديني.

اين خدام  الحرمين الشريفين من مثل هذه الايات القرانية الكريمة  وهم الذين لايكفوا عن ايراد الايات القرانية زورا؟؟.

نرفع عتبنا عن اولئك القتلة  القابعون وراء المحيطات طالما ان هناك شبيها لهم بالسلوك والمبادئ لايكترث بما حل باليمن او غيره جراء عدوانهم كما تامرهم على دول المنطقة في سورية والعراق وغيرها .

فالعراق الذي ابتلى هو الاخر بالاحتلال الامريكي وبالتامر من بعض من دول الجوار يعيش الان في ظل انتشار “وباء كورونا” مرحلة هامة وخطيرة تتسم بالتامر المكشوف والمفضوح حيث التحرك العسكري الامريكي المشبوه الذي ينبئ بفصل تامري جديد .

هناك من يظن ان الانسحاب الامريكي من بعض القواعد العسكرية في العراق هو بداية لانسحاب امريكي شامل لكن هذه الظنون تبددها التحضيرات العسكرية الامريكية المريبة في قواعد بشمال وغرب العراق وان الاجواء العراقية التي لايغيب عنها طيران المحتل الامريكي العسكري ونصب معدات وصواريخ دون علم بغداد يؤشر الى مرحلة عدوانية خطيرة استغلالا لانشغال العالم  ب” فيروسات كورونة ” السيد ترامب وحفنة الضالين في البيت الاسود التي يستحقون  عليها المثول اما م اكثر من محكمة  دولية  في لاهاي بصفة مجرمين بحق البشرية .  

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *