البروفيسور سعيد النشائي يكتب عن ما لا يريد النظام المصري نشره عن أبطال حرب أكتوبر العظيمة

الأردن العربي – الأربعاء 1/4/2020 م
كتب أ.د سعيد النشائي



كتب عصام الدسوقي: رحل منذ ايام وفي هدوء شديد وصمت حكومي وإعلامي مطبق ومخزي أسطورة مصرية منسية.
_ قام بقتل 44 إسرائيلي ودمر 26 دبابة إسرائيلية وأسر ديفيد جروس قائد كتيبة دبابات إسرائيلية في حرب أكتوبر.
_ قام بالاستيلاء على مركز القيادة الإسرائيلي الجنوبي في سيناء.
_ توفي منذ أيام في هدوء تام بلا شهرة أو إعلام.
إنه المغفور له بإذن الله
سيادة اللواء السيد الشافعي
قائد اللواء الخامس مشاة من الفرقة 19
الجيش الثالث الميداني
قام اللواء تحت قيادته في اليوم العاشر من حرب أكتوبر بهجوم ليلي للإستيلاء على مركز القيادة الإسرائيلي الجنوبي في ممر متلا.
يقول اللواء شافعي في مذكراته:
لقد قررت الهجوم الليلي الصامت وبالمشاة فقط بدون إستخدام كتيبة الدبابات في الهجوم فالعدو يملك دبابات ذات مدى أكبر من الدبابات التي معي ، فإذا دفعت كتيبة الدبابات فإنها ستدمر بالكامل وسأخسر أطقمها “لقد كونت مجموعة إقتناص دبابات وسأدفعها في الهجوم.
وأنطلق الأبطال المصريون وأنقضوا في جوف الليل على الأعداء وهم نيام فقتلوهم جميعا وكان عددهم 44 فردا إسرائيليا من بينهم ضابطان برتبة عميد وإثنان برتبة عقيد وثلاث ضباط برتبة المقدم وضابط برتبة ملازم ، وكان بعضهم قد أستيقظ ولكنه لم يستطع أن يضع قدمه في حذائه .. وفي الصباح هجم الأبطال المصريين على الدبابات فكان الجندي المصري مدربا على أن يدفع نفسه تحت الدبابة ثم يصعد عليها من الخلف ويلقي قنبلته عليها ويفجرها .. وأطلق العدو الإسرائيلي مدفعيته الثقيلة وأصيب رئيس أركان اللواء العقيد أسعد ذكي بشظية في وجهه فطلبت منه أن ينتقل إلى السرية الطبية فرفض وأصر على القتال معي ولكنه أستشهد بعد ثلاثة أيام متأثرا بجراحه.
وحاول العدو الإسرائيلي أن يسترد مركز قيادته فقام بهجوم مضاد بعدد 54 دبابة وقاتل الأبطال المصريين ودمروا الكثير من الدبابات منها 26 دبابة طارت أبراجها من شدة الإنفجار وتم أسر الكثير منهم وعلى رأسهم قائد الكتيبة نفسه وكان يدعى “ديفيد جروس” .. وبعد الأسر سألت قائد الكتيبة الإسرائيلة ديفيد جروس: “مارأيك في المعركة التي دارت؟”
فرد القائد الإسرائيلي ديفيد جروس: ” إن مارأيناه شيء لا يوصف لقد حارب رجالك بطريقة إنتحارية ، ثم سألني القائد الإسرائيلي ديفيد جروس : هل تعطون جنودكم حبوب الشجاعة؟
فأجبته: “لا … إن هذا هو الجندي المصري”.
_____________________________________
انهم يطمسون روح اكتوبر المجيده في عقول ووجدان الامه العربيه والشعب المصري حتي تمتلىء بثقافة الاستسلام٠
ربنا يرحمه ويرحمنا برحمته الواسعة.
رحم الله اللواء البطل السيد الشافعي وأسكنه في أعلي الجنات.
و صلى الله و سلم و بارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين
#باخلاقنا_نسمو:
                سعيد النشائي قال : هؤلاء هم ابطال اكتوبر الحقيقين وليس الخائن العميل السادات الذي حول الانتصار الي ثغرة وهزيمة ثم كامب ديفيد الخيانية ولا مبارك الصهيوني ولا امثالهم.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *