محور المقاومة وإرادة النصر … قوات الرضوان… الأسطورة: هكذا حرّرت سراقب

نتيجة بحث الصور عن قوات الرضوان… الأسطورة: هكذا حرّرت سراقب

الأردن العربي – الإثنين 23/3/2020 م …




ما حدث في سراقب يفوق تصور أي خبير ومحلل عسكري. فإنها المعركة الأولى التي يخوض فيها مقاتلوا قوات الرضوان التابعة لحزب الله معركة ليلية وجهاً لوجه مع قوات النخبة و”الكوماندوس” في الجيش التركي وقد تم هزيمتهم شر هزيمة.

‎ولتقريب الصورة عن ضراوة المعارك التي جرت في سراقب وعن كمية الذخائر التي صرفها الجيش التركي فقد تعالى صراخ أردوغان يطلب فيها تزويد الجيش التركي بالأسلحة والذخائر على وجه السرعة. فمن ناحية عسكرية بحتة، فإن هذا يحصل فقط حين يصل المخزون الإستراتيجي إلى الخط الأحمر وخاصة إذا علمنا أن تركيا تخضع للضوابط الصارمة لحلف الناتو من حيث الجهوزية العسكرية الدائمة ‎فـ سراقب هي مفخرة لـ قوات الرضوان ومذلة للجيش التركي وحلف الناتو.

وفي اسطورة من اساطير المعارك الليلية دخلت قوات النخبة من مجموعات الرضوان من قوات الاصدقاء ( حزب الله ) المجهزة بتجهيزات القتال الليلي ومعها رجال من افراد ووحدات الجيش العربي السوري وفي خط واسع يضيق ويضيق حتى شكل حدوة حصان وابتدأ يتجول داخل سراقب وهو يطلق النار على كل هدف يراه بسرعة رهيبة و يرديه ارضاً.

الجميع من المسلحين ومن عناصر القوات الخاصة في الجيش التركي كان في حالة ذهول فهو لا يرى شيئا ولا يعرف من أين يأتيه اطلاق النار ..

وتراكمت جثث الارهابيبن و القوات الخاصة التركية في شوارع سراقب وبدأ الصراخ والإنسحاب الفوضوي من المدينة بإتجاه داديخ وكفر بطيخ والنيرب.

و ختم العقيد قائلاً عندما رأيت ماذا حدث في تلك الليلة أيقنت بأنه عندما يُطلب من مقاتلي حزب الله السيطرة على الجليل سوف يجعل أجساد جنود الجيش الاسرائيلي تتلاشى في الهواء.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *