التيار المهني في نقابة الصحفيين الأردنيين يعلن برنامج عمله ويرشح الزميلين وليد حسني وكامل نصيرات لعضوية المجلس




نتيجة بحث الصور عن نقابة الصحفيين
 الأردن العربي – الثلاثاء 10/3/2020 م
عمان ــ من أسعد العزوني
اعلن التيار المهني في نقابة الصحفيين اليوم الاثنين عن برنامج عمله بعد اجتماع لهيئته التاسيسية استمر لساعات اكد فيه على استقلاليته وطموحه لإحداث تغيير جذري في مسيرة العمل النقابي والمهني مشددا في الوقت نفسه على اهمية العمل داخل نقابة الصحفيين من خلال تجمعات وتيارات نقابية للرفع من سوية عمل النقابة وتكريسا لدورها الريادي والقيادي الذي يجب عليها الاضطلاع به في قيادة وصناعة الرأي العام الأردني بدلا من بقائها متذيلة للنقابات المهنية الشقيقة فاقدة لدورها القيادي، ومتخلية طوعا عن مهماتها المهنية والوطنية.
ورحب التيار بانضمام الزملاء الذين يؤمنون ببرنامجه كأعضاء فاعلين اتساقا بما تنص عليه اللائحة الداخلية الناظمة لعمله مشددا في الوقت نفسه تمسكه بقيم المشاركة والديمقراطية والحرية، وبحقوق الصحفيين والإعلاميين في حرية الرأي والتعبير والنشر التي كفلها الدستور الأردني، والمواثيق الدولية التي وقعها الاردن وفي مقدمتها الاعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.
ودعا التيار لتفعيل الدور الرقابي للهيئة العامة تحقيقا لمبدأ”رقابة الناخب والجمهور على مجلس النقابة” بما يبيحه قانون النقابة، ومدونة السلوك النقابية وميثاق الشرف الصحفي، مؤكدا التزامه بتشكيل مجموعات ضغط لتعديل جملة القوانين الناظمة للإعلام على نحو تعديل قانون النقابة وقوانين أخرى تحد من حرية الرأي والتعبير وفي مقدمتها قوانين الجرائم الالكترونية، والعقوبات، ومكافحة الارهاب، وقانون ضمان حق الحصول على المعلومات، الى جانب تأسيس وحدة قانونية تطوعية للدفاع عن الزملاء الصحفيين أمام القضاء.
وقال التيار في برنامجه ايمانه بمبدأ التنوع والتعدد داخل النقابة بتلاقح الأفكار والآراء بما لا يحط من كرامة أحد، او التعدي على الحياة الخاصة لأي من أعضاء الهيئة العامة، رافضا أي انتهاك لميثاق الشرف الصحفي الذي اقرته الهيئة العامة قبل سنوات مضت.
وفي الوقت الذي يدعو التيار الهيئة العامة لإعادة تطوير الميثاق ومدونة السلوك الصحفي، فقد اكد انحيازه المطلق لمطالب ومصالح الهيئة العامة، ما يدفع به للالتزام بأن يكون رأس حربة في الدفاع عن مصالحهم في كل ما يعترضهم من مطالب وظيفية وقضايا نقابية ومهنية وحقوقية، وتحقيق مبدأ الأمن الوظيفي للصحفيين والاعلاميين.
واعرب التيار عن ايمانه بنبذ أي خطاب للتمييز او الدعوة للعنف او الحض على الكراهية والبغضاء، وبالاردن وطنا ومستقبلا وحياة، ودعم قضايانا الوطنية والقومية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، ورفضه التطبيع مع الكيان الصهيوني، وتجريمه لكل عمل إعلامي تطبيعي أيا كان شكله ومضمونه، ورفضه لكل اشكال التمويل الأجنبي للمؤسسات الاعلامية و للافراد.
وشدد التيار المهني في برنامج انفتاحه على مجلس النقابة والهيئات التمثيلية التنظيمية للهيئة العامة والتجمعات الاخرى بما يشكل خلية تعاون مشتركة لتنفيذ الاهداف والبرامج والمقترحات التي تقدم لمجلس النقابة ومتابعة تنفيذها والرقابة عليها.
وأكد التزامه بمبدأ استقلالية وسائل الإعلام، وحريتها الكاملة في ممارسة عملها بما يخدم الجمهور أولا وأخيرا، وبوجوب الفصل بين إدارة التحرير ومجالس الإدارة حفاظا على استقلالية االسياسة التحريرية داخل المؤسسة الإعلامية.
واعلن الامين العام للتيار الزميل محمود الضمور عن ترشيح الزميلين وليد حسني وكامل نصيرات لعضوية مجلس نقابة الصحفيين ممثلين عن التيار ومؤكدا ان عمل التيار لن يكون عملا انتخابيا موسميا وإنما سيبدأ بتنفيذ برنامجه عقب انتخابات مجلس النقابة المقبل.
وفيما يلي نص البرنامج كاملا:
برنامج التيار المهني في نقابة الصحفيين الاردنيين

يطمح التيار المهني في نقابة الصحفيين الأردنيين بوصفه تجمعا مستقلا الى إحداث تغيير جذري في مسيرة العمل النقابي والمهني ليكون رافعة لعمل برامجي داخل الهيئة العامة لنقابة الصحفيين في سياق طموحات الزملاء للإرتقاء بالعمل النقابي بعد أن لم يعد أحد يختلف على ما آلت اليه النقابة من ضعف، وتراخ وتراجع خلال العقدين الاخيرين.
ويرى التيار المهني أن العمل عبر تجمعات وتيارات نقابية داخل نقابة الصحفيين من شأنه الرفع من سوية عمل النقابة خدمة لأهدافها ولأهداف الزملاء وارتقاء بالمهنة، وتكريسا للدور الريادي والقيادي الذي يجب على نقابة الصحفيين الإضطلاع به في قيادة وصناعة الرأي العام الأردني بدلا من بقائها متذيلة للنقابات المهنية الشقيقة فاقدة لدورها القيادي، ومتخلية طوعا عن مهماتها المهنية والوطنية.
ويؤمن التيار المهني في نقابة الصحفيين بأن تشخيص الحالة لا يختلف عليها اثنان من الزملاء الاساتذة في الهيئة العامة، في الوقت الذي تؤكد فيه كل المعطيات على ان ضعف النقابة لا تتحمل مسؤوليته المهنية والقانونية المجالس النقابية المتعاقبة فقط، وإنما نتحمل نحن في الهيئة العامة أيضا جانبا من المسؤولية التي يتوجب علينا الإعتراف بها وعدم نكرانها.
من هنا يعتقد التيار المهني أن وصفات العلاج يجب ان تنطلق أولا من ايمان الهيئة العامة بضرورة النهوض بعملنا النقابي المهني قبل الإنطلاق في تطبيق وصفات العلاج التي ستتعدد أشكالها ومضامينها، لعل في مقدمتها الوصول الى العمل البرامجي المنظم ضمن تكتلات وتجمعات تطرح برامجها للزملاء والزميلات في الهيئة العامة ليصار الى تطبيقها إما بالشراكة مع تيارات وتجمعات أخرى، وإما مع مجلس النقابة الذي يتوجب ان يكون شريكا باعتباره يمثل السلطة التنفيذية في النقابة في حين تقوم التيارات والتجمعات بدور الرقيب والمستشار والموجه وصولا الى المحاسبة في إطار قانون النقابة ومن خلال الهيئة العامة.
ويؤكد التيار المهني على جملة مباديء وقيم تنظم عمله هي:
1 ــ يرحب التيار بالزملاء الذين يؤمنون بهذا البرنامج كأعضاء فاعلين اتساقا بما تنص عليه اللائحة الداخلية الناظمة لعمل التيار.
2 ــ يتمسك التيار بقيم المشاركة والديمقراطية والحرية، وبحقوق الصحفيين والإعلاميين في حرية الرأي والتعبير والنشر التي كفلها الدستور الأردني، والمواثيق الدولية التي وقعها الاردن وفي مقدمتها الاعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.
3 ــ يلتزم التيار عن وعي وايمان وبتقدير عالٍ للمسؤولية المهنية والأخلاقية والوطنية بتنظيم ورشات عمل ومجموعات ضغط لتعديل جملة القوانين الناظمة للإعلام على نحو تعديل قانون النقابة وقوانين أخرى تحد من حرية الرأي والتعبير وفي مقدمتها قوانين الجرائم الالكترونية، والعقوبات، ومكافحة الارهاب، وقانون ضمان حق الحصول على المعلومات، وغيرها من القوانين الأخرى التي يحاكم الزملاء الصحفيون على اساسها.
4 ــ يسعى التيار وبالتعاون الوثيق مع مجلس النقابة لتاسيس وحدة قانونية تطوعية للدفاع عن الزملاء الصحفيين أمام القضاء.
5 ــ يؤمن التيار  بمبدأ التنوع والتعدد داخل النقابة بتلاقح الأفكار والآراء بما لا يحط من كرامة أحد، او التعدي على الحياة الخاصة لأي من أعضاء الهيئة العامة، ويرفض التيار أي انتهاك لميثاق الشرف الصحفي الذي اقرته الهيئة العامة قبل سنوات مضت، في الوقت الذي ندعو فيه الهيئة العامة لإعادة تطوير الميثاق ومدونة السلوك الصحفي، وتنظيم ورشات عمل للزملاء الصحفيين العاملين والمتدربين للتعريف بهما.
6 ــ تفعيل الدور الرقابي للهيئة العامة تحقيقا لمبدأ”رقابة الناخب والجمهور على مجلس النقابة” بما يبيحه قانون النقابة، ومدونة السلوك النقابية وميثاق الشرف الصحفي، وبما يخدم طموحات ومطالب الهيئة العامة الإصلاحية.
7 ــ يسعى التيار لإقامة شراكة مع مجلس النقابة لغايات بناء جسور العمل التشاركي ودور الهيئات التمثيلية التنظيمية الداخلية للهيئة العامة ممثلة بالتيارات والتجمعات الاخرى بما يشكل خلية تعاون مشتركة لتنفيذ الاهداف والبرامج والمقترحات التي تقدم لمجلس النقابة ومتابعة تنفيذها والرقابة عليها.
8 ــ يؤكد التيار المهني انحيازه المطلق لمطالب ومصالح الهيئة العامة، ما يدفع به للالتزام بأن يكون رأس حربة في الدفاع عن مصالحهم في كل ما يعترضهم من مطالب وظيفية وقضايا نقابية ومهنية وحقوقية، وتحقيق مبدأ الأمن الوظيفي للصحفيين والاعلاميين.
9ـ ـ يؤمن التيار المهني بمبدأ استقلالية وسائل الإعلام، وحريتها الكاملة في ممارسة عملها بما يخدم الجمهور أولا وأخيرا، وبوجوب الفصل بين إدارة التحرير ومجالس الإدارة حفاظا على استقلالية االسياسة التحريرية داخل المؤسسة الإعلامية.
10 ــ يتعهد التيار المهني بتقديم مقترحاته وافكاره وبرامجه بانفتاح وشفافية وبتواصل دائم عبر وسائل الاتصال والتواصل للمناقشة وتبادل الاراء بما يخدم مصالح الهيئة العامة.
11ــ يطمح التيار المهني لمد الجسور بين وسائل الاعلام والجمهور، من خلال برامج عمل يتم تصميمها من قبل زملاء خبراء كل في مجاله، مما سيعزز الثقة بين الجانبين.
12 ــ يؤمن التيار المهني بنبذ أي خطاب للتمييز او الدعوة للعنف او الحض على الكراهية والبغضاء، ويؤمن بالاردن وطنا ومستقبلا وحياة، ويدعم قضايانا الوطنية والقومية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.
13 ــ يؤكد التيار رفضه للتطبيع مع الكيان الصهيوني، وتجريمه لكل عمل إعلامي تطبيعي أيا كان شكله ومضمونه.
14 ــ  يرفض التيار كل اشكال التمويل الأجنبي للمؤسسات الاعلامية و للافراد.

التيار المهني في نقابة الصحفيين الاردنيين

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *