الإعلان الختامي ” للاجتماع العالمي المناهض للإمبريالية ”  – كراكاس 

نتيجة بحث الصور عن الاجتماع العالمي المناهض للإمبريالية "  - كراكاس 

الأردن العربي – الثلاثاء 18/2/2020 م …




من حسين الموسوي …

تجمعت وفود الأحزاب السياسية والحركات الاجتماعية، في مدينة كراكاس، عاصمة جمهورية فنزويلا البوليفارية، بمناسبة “الاجتماع العالمي ضد الإمبريالية”، وبعد المداولات توصلنا إلى الاستنتاجات التالية:

مستقبل البشرية في خطر شديد.  يتعرض السلام على هذا الكوكب للتهديد بشكل خطير نتيجة لسياسة العدوان العسكري للولايات المتحدة وحلفائها، وكذلك سباق التسلح المميت الذي لا يقدم إلا أرباحًا للشركات الكبيرة في الصناعة العسكرية.  الحرب هي الآلية المفضلة للتوسع الإمبراطوري، خاصة تلك التي في الولايات المتحدة، والتي نلاحظها بشكل كبير في أحدث الصراعات الإقليمية التي أثرت بشكل خطير على الشعب السوري واليمن والعراق وليبيا وأفغانستان والمنطقة بأسرها.

وبالمثل، فإن الجنس البشري يعاني من الخراب الناجم عن وضوح النموذج الاقتصادي الذي في انتشاره الانتحاري يدمر الطبيعة بسبب هاجس لا يشبع لتحقيق أقصى قدر من الأرباح.  هذا هو بالتحديد منطق النظام الرأسمالي، الذي لم يعد يهدد عملياته بل يهدد أيضًا انقراض البشرية.

إن النموذج الليبرالي الجديد الذي ينفذ عولمة الشركات الكبرى تحت سيطرة الدول الإمبريالية قد أثار إعجاب الاقتصاد العالمي بضعف هائل. الأزمات أكثر تكرارا والمضاربين الماليين الكبار يسيطرون على الكوكب في توزيع الثروة المتولدة، تم فرض بارامترات عدم المساواة والظلم والإقصاء التي تؤثر على جزء متزايد من سكان العالم.   إن ويلات الفقر والبؤس تؤثر على مليارات البشر لم يسبق لها مثيل في تاريخ البشرية.  مما لا شك فيه أن تطور الرأسمالية يولد ظواهر غير مستدامة من وجهة النظر الاجتماعية والسياسية والأخلاقية.

يضاف إلى ذلك أزمة أخلاقية مستمدة من الطريقة السائدة لحياة اقتصادات السوق، حيث يتم دفن الثقافات الوطنية والقيم الإنسانية، من حيث فرض المجتمع الاستهلاكي.   تساهم عبادة معاديات الرأسمالية في تحفيز أزمة الحالة الإنسانية الناتجة عن النموذج الحالي للتعايش.

الإمبريالية في أزمة وهذا يجعلها أكثر عدوانية وخطورة وتدميرية.   قبل شفق العالم الأحادي القطب، تطبق الإمبريالية الأمريكية استراتيجية للهيمنة العالمية.  كان التزام البيت الأبيض الجيوسياسي بمقاومة الشعب وظهور قوى ناشئة يتمثل في الدفاع عن هيمنتهم، من خلال سياسة استعمارية جديدة تهدف إلى الاستيلاء على الموارد الطبيعية، لا سيما موارد الطاقة، والسيطرة على الأسواق و السيطرة على الأمم سياسيا.

للحفاظ على النظام العالمي الحالي غير العادل، تنتهك الإمبريالية القانون الدولي العام، وحولت العالم إلى مسرح كبير للعمليات العسكرية، ووضع تدابير قسرية من جانب واحد، وفرض قوانين خارج الحدود الإقليمية، ومهاجمة تعددية الأطراف، وانتهاك سيادة الدول و قمع تقرير مصير الشعوب في مفهومها المتعجرف، تصل حدودها إلى أبعد من امتداد مصالحها التوسعية.

تمشيا مع هذه السياسة، تلجأ الإمبريالية إلى التدخل العسكري وزعزعة الاستقرار السياسي للحكومات والحروب والحصار الاقتصادي.  يعتبر التخطيط الاستراتيجي لحلف الناتو الذراع العسكرية العالمية لليبرالية الجديدة.  بالإضافة إلى ذلك، في إطار عقيدة الحرب غير التقليدية، فإن الأعمال الإرهابية، واستخدام القوات شبه العسكرية، وإضفاء الطابع القضائي على القيادات المناهضة للإمبريالية والقتل الانتقائي، هي بعض من أكثر الأعمال الرمزية لسياسة الإبادة الجماعية، التي تضع الإنسانية.

لقد تم “إضفاء الشرعية” على هذه الممارسات من خلال الصناعة الثقافية للرأسمالية، وشركات التواصل عبر الوطنية العظيمة واستخدام الشبكات الاجتماعية.  وبالمثل، أصبح استخدام “البيانات الضخمة” سلاحًا هائلاً لتعديل سلوك السكان والتأثير على قراراتهم السياسية.

في محاولة لفرض “الفكر المفرد” ، يتلاعب أقوياء العالم بالمعتقدات الدينية ، في محاولة لتبرير علاقات القوة الحالية على حساب الديمقراطية، وفرض السوق الحرة، وعنصرية سباق أوروبا المركزية، والفصل بين الأقليات، والاضطهاد بين الجنسين، والطابع النبيل للنموذج التعليمي العالمي، من بين العديد من العوامل الأخرى التي تناسب تماما متطلبات ديكتاتورية العاصمة.

إن الرأسمالية الليبرالية الجديدة تقوي استغلال الطبقة العاملة، وتضطهد النساء أكثر من حيث تعظيم أرباح الشركات الكبيرة العابرة للحدود الوطنية، وتنتزع المستقبل من الشباب وتطمس هوية الشعوب الأصلية.  هذا يدل على أن حل المشكلات الكبرى في عالم اليوم يتطلب نموذجًا جديدًا للتعايش الإنساني.

في هذا السياق، يبرز العالم متعدد المراكز والمتعدد الأقطاب بقوة أكبر إن التعزيز السياسي والاقتصادي لقوى مثل روسيا والصين، إلى جانب قوى الدول الأخرى يشكل ثقلاً موازياً متزايد الأهمية لقوة الإمبريالية الأمريكية من الواضح أن المقاومة البطولية في الشرق الأوسط ، كفاح شعوب أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي ، تضمنت خطط الإمبريالية ودفعت بها.

علاوة على ذلك، فإن تجارب الحكومات التقدمية في العالم آخذة في الظهور بالفعل كبديل عن الليبرالية الجديدة. مثال على ذلك الثورة البوليفارية، التي من المتوقع أن تكون مرجعا مناهضا للإمبريالية مع قوة شعبية هائلة في إطار الاتحاد المدني العسكري القوي وعلى أساس أيديولوجية المحرر سيمون بوليفار والقائد هوجو شافيز.

وقد أثار هذا الهجوم الوحشي للإمبريالية الأمريكية ضد الشعب الفنزويلي، الذي أهدر الكرامة والحب للبلاد، وصادق على مساره نحو الاشتراكية في العديد من العمليات الانتخابية التي تدعم الديمقراطية التشاركية القوية الموجودة في هذا البلد. لقد هزمت أيام النضال الشعبي الصعبة تهديدات التدخل العسكري الأمريكي ومحاولة الانقلاب ومصادر العنف الإرهابي.

هذا المثال من الصراع إلى جانب الصراع في نيكاراجوا وكوبا، بالإضافة إلى التطورات الحديثة في الأرجنتين والمكسيك، سمح بتقوية القوى المعادية للإمبريالية وسيؤدي إلى تعزيز آليات التكامل الإقليمي الجديدة(CELAC) ، ALBA-TPC ، PETROCARIBE ، إلخ على الرغم من أنه في هندوراس وباراجواي والبرازيل والإكوادور والسلفادور وبوليفيا، تم إعادة تشكيل الاستعمار الجديد في إطار الإصدار الجديد من عقيدة مونرو، إلا أن النضالات الشعبية مستمرة.

في بقية العالم، يقاوم الناس أيضا، تمرد الحكومات الشعبية وتمارس سيادتها. الوحدة المناهضة للإمبريالية هي هدف استراتيجي لا يمكن تأجيله.

في هذا السياق، يذكر “اللقاء العالمي ضد الإمبريالية”:

نحث شعوب العالم على الكفاح من أجل الحياة، والحفاظ على الطبيعة وضد الظروف الهيكلية التي تولد تغير المناخ. وبالمثل، نطلب من الدول المتقدمة أن تعمل بشكل حاسم لتجنب تدمير الكوكب وخاصة الولايات المتحدة للتغلب على موقعها البدائي الذي يسعى إلى تجاهل الأضرار الفظيعة التي تسببها الطبيعة مع النموذج الإنتاجي الحالي القائم على تراكم رأس المال.

نحن نرافق الطلب على بناء نظام دولي أكثر عدلاً، يضع مصالح الشعوب في المقدمة ويسمح لتطوير سياسات الإدماج الاجتماعي والعدالة بالتغلب على التفاوتات الاجتماعية والاقتصادية العملاقة التي تسود بين دول العالم.

ندعو مواطني العالم إلى الدفاع عن السلام وسيادة الشعب ومرافقة الكفاح المشروع من أجل التقدم الاجتماعي-الاقتصادي على أساس برنامج واسع للنضال الوحدوي ضد العدو المشترك، الإمبريالية الأمريكية.

إننا نرفض تنفيذ التدابير القسرية الانفرادية غير القانونية من قبل القوى الإمبريالية، لأنها سياسات إجرامية تؤثر على الناس وعلى وجه الخصوص، ندين سياسة الإبادة الجماعية المتمثلة في الحصار الاقتصادي الذي ينطبق على دول العالم التي تمارس سيادتها.

نحن نرفض عسكرة أمريكا ولا سيما وجود القواعد العسكرية للولايات المتحدة في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي.

ندين بشدة الغزو العسكري وغيرها من الاعتداءات التي ترتكبها الإمبريالية ضد شعوب الشرق الأوسط. على وجه الخصوص، ندين انتهاك سيادة سوريا والعراق، والهجمات على جمهورية إيران الإسلامية، وكذلك الاغتيال الخسيس للقائد قاسم سليماني، شهيد شعوب العالم التي تناضل من أجل الحرية.

نطالب باحترام سيادة فنزويلا وكوبا ونيكاراجوا، كما نؤيد جهود نيكولاس مادورو موروس، الرئيس الدستوري لجمهورية فنزويلا البوليفارية، للحفاظ على السلام.

ندين المحاولة التي قام بتنسيقها البيت الأبيض لفرض رقابة على شركتي TeleSur و Hispan TV  متعددة الجنسيات. هذا يشكل إهانة لحرية التعبير عن الشعوب.  ندين الانقلاب، الذي نُظم من واشنطن، ضد الرئيس إيفو موراليس أيما.

ننبذ القمع والعنصرية الدامية ضد شعب دولة بوليفيا المتعددة القوميات.

وبالمثل، يوافق “اللقاء العالمي ضد الإمبريالية” على:

بناء منصة عالمية موحدة تنظمها القارات والمناطق والمناطق دون الإقليمية والبلدان لمواجهة الإمبريالية. سيتم تشكيل الهيكل التنظيمي المذكور وفقًا لخصائص كل منطقة.

ينفذ خلال عام 2020 “لقاءات قارية ضد الإمبريالية” من أجل تشكيل المنصات الوحدوية القارية والإقليمية ودون الإقليمية حول خطة مشتركة للنضال ضد الإمبريالية.

عقد “الاجتماع العالمي الثاني ضد الإمبريالية” المزمع عقده في كراكاس، عاصمة جمهورية فنزويلا البوليفارية، من أجل تحديد اسم المنبر الوحدوي العالمي، بالإضافة إلى توضيح مختلف المنصات القارية والإقليمية في خطة عالم مشترك أن توائم كفاح الناس.

أخيرًا، يوافق “الاجتماع العالمي ضد الإمبريالية” على تأييد أجندة القتال التي تم تبنيها في “الاجتماع الدولي الأول للعمال تضامناً مع الثورة البوليفارية”، الذي أقره  “المؤتمر الدولي الثاني للمرأة” من قبل “المؤتمر الدولي للبلديات والحركات الاجتماعية والسلطة الشعبية”، من أجل “الاجتماع الدولي الأول للشعوب الأصلية”، و “المؤتمر الدولي للسكان المنحدرين من أصل أفريقي” و “المؤتمر الدولي للاتصالات”، الذي عقد في جمهورية فنزويلا البوليفارية خلال عام 2019 ، يتضمن جدول الأعمال ما يلي:

عقد يوم حشد دولي لدعم الثورة البوليفارية وضد الليبرالية الجديدة في 27 فبراير 2020. (إحياء ذكرى مرور 31 عامًا على أول تمرد في كاركاس ضد الليبرالية الجديدة)

عقد تعبئة على مستوى العالم من أجل السلام في فنزويلا، وفي أمريكا، وضد خطط حرب حكومة الولايات المتحدة لشهر أبريل عام 2020.

تطوير يوم دولي لنبذ مذهب مونرو، ضد الحصار وغيره من التدابير القسرية الانفرادية بحلول 28 يونيو 2020.

أنشاء حتى الاجتماع التالي لجنة تنسيق للوفود الحاضرة في “الاجتماع العالمي الأول ضد الإمبريالية” من أجل الوفاء بهذه الخطة.

 

 

تمت الموافقة عليها في مدينة كراكاس، مهد المحرر سيمون بوليفار وعاصمة جمهورية فنزويلا البوليفارية في 24 يناير 2020.

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *