يا قدسُ معذرة ( شعر ) / عبد الله ضراب الجزائري

نتيجة بحث الصور عن القدس

عبد الله ضراب الجزائري ( الجزائر ) – الثلاثاء 18/2/2020 م …




الى القدس السّليبة في زمن الخذلان والخيانة

***

يا قدسُ معذرةً فإنّنا عَفَنُ … قد دكَّ نخوتَنا الإفلاسُ والوهَنُ

أيّامُنا غرُبت فالليلُ يسجنُنا … الحقدُ مزّقنا والكُرْهُ والفِتنُ

لم تبقَ في زمن الخذلان مكرمة  … الذلُّ هام بنا والعزُّ مُرتهنُ

والأمّة انتكست ْ في الذّبح مرغمة  … ما في مدائننا أمنٌ ولا سَكَنُ

أضحى التَّديُّنُ في أفهمانا شغَباً … والنّاسُ في زمن البلوى بنا فُتِنُوا

غدرُ الذّوائب بالأحقاد دمّرنا … لم ينجُ يا أسفي شامٌ ولا يَمَنُ

غدرُ الملوك عبيدِ الرُّوم منتفخٌ … يشقى به الخلقُ والإسلام والوطنُ

يا قدسُ معذرة ًغابَ الرِّجالُ وما … في سادةِ القوم مَنْ يُرجى ويُؤتمَنُ

حادوا عن الذِّكرِ لم يرعوْا عقيدتَنا … إلى الخيانة والأعداء قد ركَنُوا

باعوا القضيَّة بالأوهام ويحهمو … واستسهلوا الذلَّ ، في رَدْم الونى دُفِنُوا

تبًّا لهم من ملوكٍ أو شيوخ رَدَى … أحوالُهم سفَهٌ تدبيرُهم مِحَنُ

قد دنَّسوا الدِّين بالأرزاء وانبطحوا … هُمُ الحثالة بين النَّاس والعَفَنُ

يا من تلومُ على شعرٍ أبوح به… قلبي تلَظّى شواهُ القهرُ والحَزَنُ

لكنَّ وجدي بيوم النَّصرمُكتملٌ… النّصر آتٍ.. فلا تاسوا ولا تَهِنُوا

قد يعجبك ايضا

تعليق 1

  1. عبد الله ضراب يقول

    اشكركم جزيل الشكر على نشركم القصيدة دمتم اوفياء

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *