علی من نُطلق الرصاص ۔؟ … البطل المجنون . والمجنون الجميل .سعد إدریس حلاوة / محمد سعد عبد اللطیف

محمد سعد عبد اللطيف

( مصر )




الثلاثاء 17/12/2019 م

فی یوم 28  من فبرایر عام 1980م ، الرٸیس المصري” السادات” یعتمد أوراق أول سفیر  إسراٸیلي  (إلیاهو  بن الیسار )  فی القاهرة ۔۔  وشاب فلاح فی بدایة العقد الثالث ۔من عمره یعترض علی قرار السادات رفضا لاستقبال آول سفیر  ۔السادات یآمر وزیر الداخلیة  السید ( محمد نبوي اسماعیل ) والسید اللواء “حسن ابو باشا ”  رٸیس مباحث آمن الدولة  بالتوجه الی قریة  “أجهور ” مرکز طوخ قلیوبیة شمال القاهرة بتصفیة  ” سعد حلاوة “جسدیاً  لیسقط” مجنون  مصر الجمیل ” آول شهید ضد التطبیع،  والخنوع،  والإستسلام ۔ لیتوقف بث عرض فیلم (  الرصاصة مازالت فی جیبي )
وکان ( محمد افندي) الجندي  المصري  الذی رفض هزیمة  حزیران /  یونیة 67 :  مازال   يحتفظ بالرصاصة في جيبة نصحوة آعضاء البعثة الدبلوماسیة الإسراٸیلیة فی القاهرة ۔ أن يضعها في مؤخرتة ۔
لتكون بديلاً عن  علاج البواسير۔۔ وتکون نهایة الفیلم المصري۔
انا شخصياً أُحب المجانين وعضواً  في جماعتهم في حب الوطن ۔والعشق الممنوع باسم جميع المجاذيب أن تفهمني بعد ان أصبحت في هذا الزمن آَکًّل  مثل المجانين عُّشب البراري وما ُعُدت اٰعرفُ يميني من شمالي آجلس معهم واسمع آحاديثهم وكأني في عالم آخر  اعيش لحظات الجنون مع البطل” الشهيد سعد ادريس حلاوة” .انا الان في لحظات الجنون ، مع كلام “مصر الممنوع “من الكلام ، مع سعد مع البطل المجنون ، ابن قرية اجهور قليوبية حفيد “عمدة “اعمدة القطر المصري الذي كتب عنة (عبد الرحمن الرافعي )  فی کتابة عن الثورة العرابية صاحب اشهر توقيع ضد الانجليز مع قاٸد  الثورة  العرابية فی مصر ۔  انة من بيت وطني حاصل علي بكالوريس “الهندسة الزراعية”  عمل مزارعا في ارض  والدة بعد وفاتة ۔ ترك القاهرة وفضل الحیاة الریفیة ۔  من اسرة ثرية بعد استشهاده في فبراير عام 1980م وضع لة الرٸیس اللیبي ( معمر القذافي ) تمثال في ليبيا ليكون بجوار( عمر المختار)  وتم تکریمة فی الوسط الفني السوري  ِبعمل فني  درامي فی  سوريا لة ،   وللإسف لايعرفة المصريين۔ فی صباح یوم الثلاثاء   26  من فبرایر عام 1980م  رن تلفون السادات اية يانبوي يقصد وزير الداخلية نبوي اسماعيل فية فلاح ياريس اقتحم المجلس المحلي وتم حجز الموظفين ويحمل رشاش ووضع علي اسطح المبني مكبر صوت يبث منة اغاني وطنية وخطابات ثورية “لجمال عبد الناصر” واغاني عبد الحليم ،،ويطالب  حضرتك یاریس ۔۔ بعدم إعتماد آوراق آول سفير اسرائيلي لمصر” الياهو بن اليسار”  في نفس توقيت  إحتجاز الرهائن طلب السادات من وزير الداخلية  بالتوجهة الي القرية والتخلص منة جسدياً خوفا من ظهور مجانیین اخرين   فی قري مصر۔  وقال السادات لنبوي اسماعيل نحن في اول عملية “السلام الدافٸ” بتطبيع اول العلاقات مع اسرائيل ، إتصرف يانبوي وخلصنا من الواد الفلاح هو بيسمع اغاني  وخُؑطب “عبدالناصر”  وعيز يموت ابعتة لعبد الناصر  توجة  وزيرالداخلية الی مقر إحتجاز الرهاٸن  وآمر بإحضار “أُم سعد”  ووضع خلفها مسدس علي ان يعُّود عما برآسة إلا انة  رفض وقال لوالدتة۔۔
عودي ياآمي وافتحي قبر والدي واعتبرني من الشهداء. ….فآصدر الوزير  بإطلاق النار علي  ۔ سعد فاصيب  في  ساقية وعينیة فكتب  بدمائة علي  حائط المبني (لا إله إلا الله) عاشت مصر حرة .ضد الخونةوضد  التطبيع ليكون أول. شهيد يُشرف بنفسة. وزير الداخلية ورٸیس جهاز آمن الدولة بإطلاق الرصاص علیة  ویکون ۔ أول شهید رفض التطبیع مع الکیان الصهیوني عقب إتفاقیة العار  ( کامب دیفید ) في موقع الحادث والسادات. علي الهاتف. يتابع التصفية. االجسدية   وكان. في نفس الوقت علي الجانب الآخر كان يذيع التلفزیون المصري ، إعتماد آوراق اول سفير إسرائيلي في القاهرة لتطلق الصحافة  والإعلام المصري.  فی الیوم الثاني ۔ بالمانشیت العریض مات المجنون ،  یرد  الشاعر. (نزار قباني)  رثاء لكافة سعد ادريس حلاوة تحت. عنوان  الجميل المجنون ،   أنة مجنون مصر الجمیل ۔ لقد أطلق الرصاص علی  العقل العربی ۔ ویشاهد مراسم حفل إعتماد أوراق السفیر الإسراٸیلي ۔ لذلك کان لابد من ولادة مجنون ضد المعارضة وضد الأحتجاجات ۔وضد عقل مصفح  ضد الرصاص ۔۔من الخنوع واللامبالاة ۔ العقل العربی عقل متفرج فخرج ۔ سعد حلوة یطلق الرصاص علی الساسة العرب جمیعاً ۔۔ وعلی القیادة المصریة هذة لیست مصر العروبة والإسلام ولیست عبقریة الزمان والمکان۔ لقد أطلقوا الرصاص علی مجنون الکرامة ۔حتی لا ینتقل الجنون الی الآخرین من عامة الشعب ۔ وحین یتحدث الجنون بحدیث آخر غیر حدیث النظام ۔ حینها یصدر الآوامر بإطلاق الرصاص

إهداء الي كل الساسة الصهاینة العرب الجدد ۔  والمهرولیین الی التطبیع مع الکیان الصهیوني .أنة البطل المنسي فی ذاکرة عقلاء العرب والساسة ۔  بتصفية. بطل. رفض الاستكانة  في عصور الردة والتطبیع ۔۔۔۔

محمد سعد عبد اللطیف
کاتب وباحث فی الجغرافیا السیاسیة
رٸیس القسم السیاسي نیوز العربیة

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *