تقرير … الإنقلاب على ثورة الياسمين في تونس … الغنوشي رئيسا للبرلمان … ورفع شعار ” رابعة ” الإخواني تحت القبّة!!

 انتخب راشد الغنوشي رئيس ومؤسس حزب النهضة ذي المرجعية الإسلامية، الأربعاء، رئيسا للبرلمان بغالبية الأصوات.

ونال الغنوشي 123 صوتا إثر اتفاق مع الحزب الثاني “قلب تونس”، على ما أفادت مصادر من داخل الحزب.

وكان الغنوشي انتخب نائبا في الانتخابات التي جرت في السادس من شهر تشرين الأول/ أكتوبر الفائت.

** شعار “رابعة” يفتتح جلسات البرلمان التونسي.. ونشطاء يستنكرون

 أثار رفع شعار رابعة ( الإخواني في مصر) من قبل نائبين في البرلمان الجديد، جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي في تونس.

وتداول سياسيون ونشطاء صورا للنائبين، بشر الشابي عن حركة النهضة وزياد الهاشمي عن ائتلاف الكرامة، وهما يرفعان شعار رابعة في الجلسة الافتتاحية للبرلمان الجديد.

وأرفق الهاشمي صورته مع شعار رابعة بتعليق، قال فيه “(وَقُل رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَانًا نَّصِيرًا) رحم الله شهداء الحرية في تونس ومصر وفي كل بلد أراد شعبه الحياة بكرامة”. فيما اختارت صفحة الشابي نشر أول صورة له كنائب البرلمان وهو يرفع شعار رابعة.

وأثارت صورتا الهاشمي والشابي جدلا كبيرا على موقع فيسبوك، حيث تساءل أحد النشطاء نواب ائتلاف الكرامة يرفعون شعار رابعة في أول جلسة للبرلمان الوطني التونسي “هل هؤلاء نواب لتونس ام لتنظيم الاخوان المسلمين؟”، فيما تحسّر ناشط آخر على برلمان قال إنه يضم “الإخوان والتجمعيين (نسبة إلى حزب بن علي)”.

ودوّن المحامي عبد الستار المسعودي (أحد مؤسسي حزب نداء تونس) مخاطبا الشابي “كنت اعتبرك زميلًا في المهنة، ولم أعرفك خوانجي (…) وصورتك هذه برفع رابعة زادت المشهد بشاعة. خسارتك تنتمي لعائلة الشابي المناضلة!”.

وسبق أن أثار شعار رابعة الجدل في مناسبات عدة في تونس، حيث اتهم البعض سيمون سلامة، بالتخلي عن ديناته اليهودية بعد رفعه شعار رابعة عقب ترشحه عن حركة النهضة للانتخابات البلدية.

كما أثار شعار “رابعة التركية” الذي رفعه الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان في قصر “قرطاج” خلال لقائه الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي، جدلا كبيرا في تونس، حيث انتقد بعضهم استغلال الزعيم التركي لهذا المكان لتوجيه رسائل سياسية تؤكد تأييده لتنظيم “الإخوان المسلمين”، إلا أن السلطات التركية أكدت أن هذا الشعار يمثل الدولة التركية التي تقوم على أربع دعائم هي “علم واحد، أمة واحدة، بلد واحد، حكومة واحدة”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *