سورية … ” تورا بورا ” جديدة في ريف اللاذقية.. الجبهة معلقة بين السماء والأرض

دام برس : دام برس | تورا بورا جديدة في ريف اللاذقية.. الجبهة معلقة بين السماء والأرض
الأردن العربي – الإثنين 4/11/2019 م …
تختلف معارك ريف اللاذقية عن تلك التي تحصل في باقي أرجاء الجغرافيا السورية ،من يعرف صعوبة التضاريس وقساوة المناخ هناك يعلم أنه من الطبيعي أن تدخل الغيوم ويقتحم الضباب الأجواء، مما يؤثر على مجريات المعارك لبعض الوقت وهذا ماحصل قبل يومين عندما تسلل مئات المسلحين الآسيويين في وضح النهار نحو تلال رشو ونحشبا والملك على محور (كنسبا) والتي سرعان ما استعادها الجيش السوري مع تكشف الرؤية.




مصادر عسكرية شاركت في معظم المعارك التي شهدتها الجغرافيا السورية أكدت لمراسل “سبوتنيك”، أن جبهتي ريف اللاذقية الشمالية والشمالية الشرقية هي الأعقد ميدانياً و الأكثر صعوبة مقارنة بباقي المناطق، كونها تقع على شريط جبلي مرتفع جدا ومتعرج، يبدأ شرقاً من تلال جب الأحمر عند نهاية (سهل الغاب) بريف حماة الغربي، مرورا بسلاسل جبال التركمان والأكرادالمتاخمة لريف إدلب و المعبر الحدودي مع تركيا نزولاً إلى الشاطئ البحري على المتوسط، كل هذا يجعل ظروف المعركة التي تهدف حالياً للسيطرة على (بلدة كباني) والتلال المحيطة بها متغيرة وتجري ببطئ.

في أقصى جبال ريف اللاذقية الشاهقة تنشط أخطر الفصائل الآسيوية من ذوي الأصول الأوزبكية والصينية ومن جنسيات أخرى سبق وأن قاتلت إلى جانب التنظيمات المتشددة على جبال “تورا بورا” في أفغانستان وتتلقى اليوم الدعم و الإمداد من الحدود التركية، فيما تبقى أرض المعركة الفيصل فيما يحدث من تقلبات على تلك الجبهة، كونها صعبة للغاية وتتكون من سلاسل التلال الصخرية والجبال المرتفعة، إضافة للوديان العميقة والمغر التي لم يصل إليها كثير من البشر.

مراد سعيد – سبوتنيك

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *