نصر سوريّ جديد … بوتين وأردوغان : نشر الشرطة العسكرية الروسية ووحدات الجيش السوري في المنطقة الآمنة شمال سورية ليل 23 أكتوبر

دام برس : دام برس | بوتين وأردوغان : نشر الشرطة العسكرية الروسية ووحدات الجيش السوري في المنطقة الآمنة شمال سورية ليل 23 أكتوبر



الأردن العربي – الثلاثاء 22/10/2019 م …

توصل الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ونظيره التركي، رجب طيب أردوغان، لمذكرة تفاهم حول سوريا تقضي بنشر وحدات من الشرطة العسكرية الروسية شمال شرق سوريا وتطبيق اتفاق أضنة.

وأوضح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في ختام المباحثات بين الرئيسين بوتين وأردوغان في سوتشي، اليوم الثلاثاء، أن الشرطة العسكرية الروسية ووحدات الجيش السوري ستدخل منطقة العملية التركية بشمال سوريا، ابتداء من منتصف ليل 23 أكتوبر.

وأشار الوزير الروسي إلى أن موسكو وأنقرة اتفقتا على آلية مشتركة لمراقبة تنفيذ المذكرة حول سوريا، وأن روسيا وتركيا ستسيران دوريات مشتركة في “المنطقة الآمنة” بشمال سوريا.

وأعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أنه توصل مع نظيره التركي، رجب طيب أردوغان، إلى حلول مصيرية حول سوريا، مشددا على ضرورة تحرير البلاد من الوجود العسكري الأجنبي غير الشرعي.

وقال بوتين، في مؤتمر صحفي مشترك مع أردوغان عقد مساء اليوم الثلاثاء، عقب محادثات بينهما في مدينة سوتشي، إن الرئيس التركي “قدم توضيحات مفصلة حول أهداف ومهمات العملية العسكرية التركية قرب الحدود السورية”.

وأضاف بوتين: “أكدنا مرارا أننا نتعامل بتفاهم مع سعي تركيا إلى اتخاذ إجراءات لضمان أمنها القومي بشكل موثوق، ونشارك قلق الجانب التركي من زيادة التهديد من الإرهاب وتصعيد الخلافات العرقية الدينية في هذه المنطقة. وهذه الخلافات والميول الانفصالية تم تأجيجها، برأينا، بشكل مصطنع من الخارج”.

وأشار بوتين إلى أنه “من المهم منع استفادة عناصر التنظيمات الإرهابية من خطوات القوات التركية، وخاصة داعش، الذي لا يزال عناصره في قبضة التشكيلات المسلحة الكردية ويحاولون التحرر”.

وشدد الرئيس الروسي على أن “وجوب تحرير سوريا من الوجود العسكري الأجنبي غير الشرعي”، موضحا أنه “لا يمكن إرساء الاستقرار الصارم والمستدام في سوريا، برأينا، إلا عبر تطبيق شرط احترام سيادة هذه البلاد ووحدة أراضيها”.

وتابع: “هذا الموقف مبدئي وناقشنا ذلك مع الرئيس التركي. ومن المهم أن الشركاء الأتراك يشاركون هذا النهج”.

هذا وقد استمرت المحادثات بين الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ونظيره التركي، رجب طيب أردوغان، في مدينة سوتشي، أكثر من 5 ساعات، ويبحث الطرفان دائرة واسعة من القضايا، أبرزها الوضع في سورية.
ويجري الرئيسان محادثاتهما، التي انطلقت في الساعة 13:27 بتوقيت موسكو (10:27 بتوقيت غرينيتش)، وجها لوجه بشكل مغلق، لكنهما يستدعيان من حين إلى آخر بعض أعضاء وفديهما.

ومن المتوقع أن يعقد الرئيسان، بعد انتهاء اللقاء الثنائي، مؤتمرا صحفيا ينتظره في مقر إقامة بوتين بسوتشي نحو 140 ممثلا من وسائل إعلام روسية وتركية ودولية.
وأشار المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، قبيل انطلاق المحادثات، إلى أنها “ستكون صعبة ولن تنتهي سريعا”، موضحا أن هناك قضايا كثيرة يجب مناقشتها خلال اللقاء.
ولفت بيسكوف إلى أن روسيا تريد بحث الأوضاع في شمال شرق سوريا، حيث تنفذ تركيا عملية عسكرية ضد المسلحين الأكراد، “لكي تفهم بشكل أفضل ماذا يحدث هناك، والحصول على معلومات حول المخططات التركية ومقارنتها مع الخطة العامة الخاصة بتمرير التسوية السياسية السورية”.
وسبق أن أكد مساعد الرئيس الروسي، يوري أوشاكوف، أن لقاء اليوم في سوتشي هو الثامن بين بوتين وأردوغان في العام الحالي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *