لافروف يشخص الدواء ازاء وجود مقر الامم المتحدة في نيويورك / كاظم نوري

نتيجة بحث الصور عن لافروف في الامم المتحدة

كاظم نوري ( العراق ) الجمعة 27/9/2019 م …




تاسست الامم المتحدة كما هو معروف بناء على اتفاق دولي  عقد في يالطا  في  اعقاب هزيمة النازية بعد الحرب العالمية الثانية  عام 1945 بمشاركة الزعيم السوفيتي الراحل جوزيف ستالين وتعد موسكو من مؤسيي الامم المتحدة التي سميت في بداية الامر ” عصبة الامم” واتفقت الاطراف بان يكون مقرها ” نيويورك” في الولايات المتحدة  بالرغم من ان ستالين اقترح ان تكون سوجي مقرا للامم المتحدة في حينها وكانه استبق الاحداث في حدسه من ان الامم المتحدة  سوف تبقى فقط بالاسم و قد تستغلها واشنطن و تتحول الى اداة بيد الولايات المتحدة الامريكية وهو ماحصل فعلا.

 والملاحظ  ان طيلة السنوات التي اعقبت تاسيس الامم المتحدة استغلت واشنطن هذه المنظمة من اجل تنفيذ اجندات امريكية محاولة الهيمنه على القرار الدولي بل استخدمت منبر الامم المتحدة لغزو الشعوب والدول عسكريا خلافا لمواثيق المنظمة الدولية واخذت تتحكم حتى في السماح او عدم السماح   للوفود التي تشارك في اجتماعاتها السنوية فتحجب على هؤلاء سمة الدخول للولايات المتحدة للمشاركة في اجتماعاتها وهو ماحصل مع الوفد الروسي فقداكد  وزير الخارجية سيرغي لافروف عدم منح تاشيرة الدخول للعديد من المسؤولين الروس لحضور الاجتماعات الاخيرة ويلاحظ ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تصرف  تصرفا جديرا بالاحترام والتقدير بعدم حضوره الدورة الحالية للجمعية العامة للامم المتحدة التي جرت العادة ان تعقد في ايلول ” سبتمبر” من كل عام في مقرها بنيويورك  بحضور معظم روساء وحكومات الدول.

عميد الدبلومسية الروسية سيرغي  لافروف كان واضحا وصريحا وصائبا  حين اعلن مؤخرا ” اننا قد نطرح موضوع مقر الامم المتحدة للنقاش. قال ذلك بعد ان سئم العالم ودوله من تصرفات الولايات المتحدة التي تهدد الدول والشعوب خلافا لكل مواثيق الامم المتحدة التي وقعت عليها واشنطن في يالطا بحضور زعماء الدول الاخرى المشاركة في الحرب ضد النازية.

الولايات المتحدة وحليفاتها الغربيات وخاصة فرنسا وبريطانيا استغلت وجودها ضمن الدول الخمس الاعضاء في مجلس الامن التي لها حق النقض” الفيتو” في تحويل هذا المنبر الدولي الى اداة تهديد من خلال قرارات مجحفة استطاعت موسكو وبكين التصدي لها ب” الفيتو”  بعد ان نفد صبر  الدولتين العظميين الصين وروسيا وهوما اضطرهما الى استخدام ” الفيتو” للوقف بوجه التيار المعادي للشعوب في اروقة مجلس الامن.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *