مملكة الجبل الأصفر …شركة بإطار مملكة / أسعد العزوني

نتيجة بحث الصور عن مملكة الجبل الأصفر 

أسعد العزوني ( الأردن ) الجمعة 27/9/2019 م …




ثلة مجهولة من عدة دول عربية لهم إمتدادات أجنبية ، تعلن من أوكرانيا “أوديسا” ولادة مملكة عربية جديدة ،تقام في منطقة واقعة بين السودان ومصر ومساحتها أقل من 3 آلاف كيلو مترا مربعا،وهناك من نصب نفسه ملكا عليها ،وكذلك رأينا من نصبت نفسها رئيسا لوزرائها،وتحدثوا عن دولة غنية تتمتع بحقوق إنسان ستضم حتى العام 2040 ما مجموعه 29 مليون نسمة ،جلهم من عديمي الجنسية واللاجئين والمهجرين لأسباب سياسية ،وما يحير اللبيب هو انهم تعهدوا بعدم إسقاط جنسية الفلسطيني الذي سيصبح مواطنا في تلك المملكة الصفراء التي جاءتنا في هذا الزمن الأغبر.

هذه المنطقة الواقعة بين مصر والسودان تدعي  قديما مملكة كوش وتسمة بئر الطويل،ويبدو ان توقيت إعلان هذه المملكة الجديدة جاء مواكبا لمؤامرة صفقة القرن، التي زكمت أنوفنا منذ مجيء الثنائي المريض عقليا الرئيس الأمريكي ترمب وولي العهد السعودي محمد بن سلمان ،بهدف شطب القضية الفلسطينية وتحجيم الأردن الرسمي ،والتمهيد لإقامة مملكة إسرائيل الكبرى.

ملكها السعودي هو عبد الإله بن عبد الله آل أوهيم،ورئيسة وزرائها د. نادرة  ناصيف وهي لبنانية تحمل الجنسيتين السعودية والأمريكية ،وتم طردها من حزب المسقبل  اللبناني الدائر في الفلك السعودي ،رغم إدعائها حتى اليوم انها هي التي أسست حزب المسقبل اللبناني،وهي خبيرة إعلام وتعليم ،وناشطة نسوية وتعتنق ثقافة السلام.

ما لفت إنتباهي أن أركان هذه المملكة هم غير معروفين لنا كعامة ،ومع ذلك يتحدثون عن مشروعهم بثقة عالية ،وكانهم يتحدثون عن تأسيس شركة مساهمة محدودة ،يستطيع ثري واحد تأمين رأسمالها .

الأسئلة الحرجة كثيرة ونوعية أهمها:من هم؟ومن يقف وراءهم؟وما هي علاقتهم بالسعودية؟وما سر تأييدهم لخطة بن سلمان 2030؟ولماذا مملكة وليست إمارة او جمهورية؟وهل سيعترفون بمستدمرة إسرائيل الخزرية الصهيونية الإرهابية؟ومن أين سيحصلون على التمويل؟ وهل يرتبطون حقا بجهات دولية معادية؟وكيف سيحصلون على الإعتراف الدولي؟وما هي الأسس التي إعتمدت لإختيار المسؤولين؟وما هي أهدافهم غير المعلنة؟وما سر تركيزهم على مساعدة الدول العربية وأوروبا في حل مشكلة اللاجئين؟وهذه الجزئية بحد ذاتها مثار إتهام لهم.

كما يحق لنا التساؤل لماذا إختير الملك سعوديا؟ورئيسة الوزراء سعودية أمريكية ؟وهل جاء ذلك للتمويل وضمان تحقيق الأهداف ؟ولماذا صمتت القاهرة والخرطوم على هذه السرقة العلنية المباركة دوليا على ما يبدو؟

تقول د.ناصيف ان مملكة الجبل الأصفر هي مملكة سلام ،فماذا تعني بذلك والعالم كله يعيش حالة مضطربة؟بمعنى من سيضمن  أن تكون مملكتها الصفراء مملكة سلام فعلا ،لا ضرر ولا ضرار؟مع ان داعش الموجه أمريكيا وإسرائيليا يضرب عند الحاجة في الجهات الأربع؟

ويقول الملك السعودي المنتظر أن هذه المملكة ستكون مملكة كرامة ورفاه وعدل ولها دستور ،وديوان ملكي ،ومن أين له التأكيد على مثل هذه المواصفات؟ والمعروف تاريخيا أن الممالك تؤسسها عائلات أرستقراطية بورجوازية وليس أفراد لا يربطهم سوى رابط الولاء والإنتماء للأجنبي.

مجمل القول ان هذه المملكة هي مشروع صهيوني-سعودي مشبوه سنلمس تداعياته  على الأرض قريبا ،وتبقى السعودية هي معول الهدم الرئيس في العالمين العربي والإسلامي. 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *