قاتلوا وسندعمكم / العميد ناجي الزعبي

العميد ناجي الزعبي ( الأردن ) الأحد 22/9/2019 م …



برغم وجود  قاعدة العيديد والأسطول الخامس وحاملة الطائرات وما يناهز ال ٧٠ الف جندي اميركي على بعد ١٠٠ كم من ايران  وتسعة قواعد عسكرية جنوب وشمال الخليج  والأقمار الصناعية واجهزة التنصت والمراقبة الا ان كل ذلك لم يفلح  في الحيلولة دون تنفيذ عمليات الفجيرة ،  وسواحل دبي التي استهدفت ناقلات النفط ، ودون اسقاط القلوبال هوك ، وأوكلت مهمة احتجاز السفينة الايرانية لبريطانيا التي لم تفعل شيئاً حيال احتجاز ايران لسفينتها ، وقد كانت نهاية دراما السفينة الايرانية التي أفرغت حمولتها بطرطوس صفعة اخرى لبريطانيا واميركا بعد الإرباك والتخبط ثم العجز الذي شاب ردود الفعل الاميركية ، كما لم يتمكن كل هذا الحشد من حماية حقل الشيبة  ، وخط شرق غرب النفطي ، وكان ختام كل ذلك   عملية الزلزال بأرامكو ( بخريص ،  وبقيق) .
الامر الذي يثبت ان هذه القوات والقواعد والحشود والأساطيل موجودة لسرقة أموال ونفط الشعب العربي والبلطجة والابتزاز  .
ان عملية ارامكو هي اكبر عملية طالت اكبر مجمع صناعي نفطي ،  وقلب وعصب الصناعة النفطية السعودية وقلب وعصب الصناعة النفطية  بالعالم  ، وقد تلت عمليتي حقل الشيبة وخط شرق غرب .
ان أهمية – بقيق ،  وحريص –  كونها مصدر طاقة كل المؤسسات السعودية التي تعتمد على النفط كمحطات تحلية المياة ،  وتوليد الكهرباء ،  والمصانع ،  والمطارات ،  والموانئ  ، والصناعات البتروكيماوية والغاز ، وحتى البحرين تتزود بالنفط من هذا المصدر ، وقد كان لهذه العملية تأثير على أسواق النفط وأسعاره ،  والبورصة ،  والمال والتجارة الدولية ، كما ان الأثر الذي سيحدثه ارتفاع أسعار النفط سينعكس مباشرة على المواطن الاميركي مما سينعكس سلباً على معركة ترامب الانتخابية .
ان الخسارة المتوقعة والتي ستبلغ بحدها الادنى  ٣٠     مليار دولار لكل شهر تأخير في العودة لسابق العهد  سيعمق الازمة الاقتصادية السعودية ، كما  ستهز ثقة المستثمرين بمشروع طرح اسهم ارامكو وتحرم السعودية من حوالي ٢ ترليون دولار العوائد المتوقعة  .
لقد استهدفت العملية مصالح صاحب القرار بالعدوان على شعبنا اليمني لايصاله لقناعة مفادها ان كلفة العدوان تفوق الأرباح المتوقعة  ، واستهدفت ايضاً إيصال رسالة مفادها ان ادوات العدوان السعودية والاماراتية والصهيونية  استنفذت أغراضها وثبت عجزها ، وثبت بطلان كذبة ( الحماية الاميركية – وادفعوا لنحميكم – )   الامر الذي يذكرنا بتصريحات ترامب وبولتون وبومبيو حول نيتهم تدفيع ايران الثمن لو استهدفت  مصالح اميركا ، وبرغم العمليات التي استهدفت ناقلات النفط وخط التابلاين والشيبة وأرامكو لم ينفذ التهديد الذي تراجع ليصبح تهديد من يستهدف قطعاتهم  وبرغم اسقاط القلوبال هوك  الا ان التهديد انحسر ليصبح التهديد في حال وقوع خسائر اميركية بشرية ، وأصبح صريحاً وواضحاً ان اميركا لن تخوض حرباً نيابة عن العدو الصهيوني واي من أدواتها في المنطقة ، وأوكلت مهمة احتجاز ناقلة النفط الايرانية لبريطانيا في إشارة واضحة لتجيير الهزيمة بهرمز لجونسون حديث العهد برئاسة الوزراء البريطانية .
كما سددت العملية ضربة لتعهد السعودية بتعويض ال ٥٪؜  من انتاج الطاقة الناتج  عند فرض اميركا الحصار على ايران  ، ويبدو   ان المعادلة ستنقلب ويحج العالم لايران لو استمر التعنت والعدوان على اليمن.
وبرغم إحاطة هذا المجمع النفطي الأكبر بترسانات الاسلحة والقواعد ومنظومات الدفاع الجوي والباتريوت والاقمار الصناعية واجهزة المراقبة والتنصت الا ان الطائرات  وصلت هدفها ونفذتها بدقة متناهية وهي فضيحة عسكرية وفشل امني سعودي اميركي بكل المقاييس اضافة للفشل الاميركي بحماية سفن النفط   وفشل ( بضمان تدفق النفط)  .
ان اتهام بومبيو لايران التي- لم تنطلق منها رصاصة واحدة – هي فضيحة مدوية اخرى فكيف تمر الطائرات من فوق العيديد والقواعد وحاملة الطائرات والأقمار الصناعية الاميركية واذا كانت كذلك فلماذا لا يتم استهداف ايران مباشرة !!
نحن أمام هارموني ثوري لمحور المقاومة من : افيوفيم  وحزب الله ، لعسقلان والمقاومة بغزة ،    والقوة والتفوق  الايراني بهرمز . والجيش واللجان الشعبية بالسعودية   وباب المندب ، والحشد الشعبي بالعراق.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *