قراءة في الاجتماع الثاني لمنتدى غاز شرق المتوسط وتداعياته / فادي عيد

Image result for ‫فادي عيد‬‎

فادي عيد ( مصر ) الأحد 28/7/2019 م …




إنتهى الاجتماع الوزاري الثاني لمنتدى غاز شرق المتوسط بمقره فى مصر يوم الخميس الماضي، بناء على دعوة المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية لجمهورية مصر العربية، قبل أن يوافق الحضور على عقد القمة الثالثة فى يناير المقبل بالقاهرة.

 

وقد حضر وزراء الطاقة لكل من دول مصر وفلسطين وايطاليا واليونان وقبرص واسرائيل وممثل وزير الطاقة الاردنية، وبتلك المرة حضر وزير الطاقة الامريكي ريك بيري، وهنا نرى فى ذلك المشهد أن واشنطن تضفي مباركة صريحة على تلك الخطوة كما فعلت فى اللقاء الاخير الذى جمع قادة اسرائيل واليونان وقبرص، والتى جائت بحضور مايك بومبيو وزير الخارجية الامريكي نفسه.

 

لتقترب مصر أكثر من خريطة الامن الطاقوي لدى القارة العجوز، فى ظل الصراع العالمي على موارد الطاقة، وفى ظل إستخدام روسيا للغاز كسلاح استراتيجي للوي ذراع أوروبا، كي تسبق مصر العثماني بخطوة واحدة في رقعة الحرب الدائرة بمياة شرق المتوسط، بالتزامن مع التصعيد المستمر من جانب تركيا التى ارسلت سفن تنقيبها كسفن “الفاتح” و “يافوز” و “فخر الدين باربروس” للتنقيب بالمياة الاقتصادية لقبرص.

 

وهنا نطرح سؤال هام كيف سيتعامل استاذ المراوغات رجب طيب اردوغان المتأزم داخليا فى تلك المرحلة ومع ذلكا لصراع بشرق المتوسط، وهو يشعر ان كل من فلاديمير بوتين ودونالد ترامب حضرا له فخ فى شمال سوريا الان.

 

فهل يذهب اردوغان الى إتخاذ خطوة جديدة في ظل سياسة اللعب على حبل “واشنطن-موسكو” بقفزة جديدة، ويعيد التفكير في مشروع بناء قاعدة عسكرية تركية بناخيتشيفان بدولة أذربيجان ؟

 

هل يصالح اردوغان الامريكي والاطلسي بعد أن اغضبهم بمنظومةS400 الروسية ببناء قاعدة عسكرية هناك ؟
وهل يجرؤ حينها على وضع جنوده بالقرب من الحدود الارمينية والقاعدة الروسية بها، ليخل بميزان القوى فى اخطر بقعة بالقوقاز؟

 

حقيقة الامر مازال بجعبة لاعب البهلوان العثمانلي الكثير والكثير، وهو يساوم ويبتز فى الجميع، ولن يهمد الا بقطع رأسه وليس قطع ذيله، وأن لم تشهد ليبيا المعركة الكبرى التى ينتظرها التاريخ من حين لأخر بين مصر وتركيا كل بضعة قرون، فستشهد مياة شرق المتوسط تلك المعركة المصيرية للاقليم وليس لهم وحدهم فقط.

 

فادي عيد وهيب

الباحث والمحلل السياسي بشؤون الشرق الاوسط وشمال افريقيا

[email protected]

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *