هل نحن اعداء انفسنا ؟! / هاشم نايل المجالي

نتيجة بحث الصور عن هاشم نايل المجالي

هاشم نايل المجالي ( الأردن ) الثلاثاء 9/7/ 2019 م …




في كثير من الاحيان نكون فيها اعداءً لأنفسنا ومخربينها الاساسيين ، لتتحول ذاتنا ضدنا وضد طموحاتنا ورغباتنا ، فنحن جميعاً نميل بطموحنا للبحث عن المكانة الاجتماعية والمناصب العليا وعن السعادة والكمال ، ونحلم دوماً باستغلال الفرص المؤدية لتحقيق ذلك ، خاصة في مجال العمل وبناء العلاقات مع اصحاب القرار والنفوذ .

لكن البعض يتبع اسلوباً مقتنعاً انه الأسلم والانسب لشق طريقه وبطريقة سلبية وبعضها سيئة ، فيدمر الكثير من العلاقات ويجد نفسه يخرب عمله بسابق اصرار ، ويكون بذلك عدو نفسه ليدخل في دوامة الافعال التي تدمر الذات ، وتعرف بمصطلح علم النفس ( تخريب الذات ) ، وتخلق له مشاكل وتعاكس طموحه فهو غير مدرك لربط السلوك بعواقبه ونتائجه التي تأتي تباعاً ، ويصبح الشك يغلب على النفس حيث نظرات الآخرين وتعاملهم ستتغير .

أي ان هناك شخصيات كثيرة في مناصب كثيرة واصحاب نفوذ كان تصرفهم وسلوكهم وتعاملهم مع الآخرين بطريقة غير ايجابية ، حيث ان افكارهم الشخصية بالتعامل كانت تخرب ذاتياً عليهم اي انهم ضحايا لاصواتهم الذاتية المخربة على حياتهم الاجتماعية .

وتقول الكاتبة اليزابيث جيليرت ( عليك ان تتعلم كيف تختار افكارك بنفس الطريقة التي تختار بها ملابسك كل يوم ) ، فإذا كنت ترغب بالسيطرة على سلوكيات التعامل مع الآخرين حيث ان العقل هو الشيء الوحيد الذي يجب ان نحاول السيطرة عليه نحو الافضل وليس نحو الاسوأ .

من هنا اصبحنا نميز لماذا بعض الشخصيات التي احتلت يوماً ما مكانة ومناصب عليا اصبحت منبوذة او معزولة او مهمشة او لا يحترمها ابناء المجتمع كما يجب ، اي انهم اصبحوا اصحاب هويات سلبية صنعوها بأنفسهم ، ونجد ان هناك شخصيات لم تتقلد مناصب عليا لكنها كانت تخدم وتساعد قدر امكانياتها فهي ذات هويات ايجابية الكل تحترمها ويقدرها .

لذلك يجب على الكثيرين اخذ العبر واسخلاص النتائج والتنبؤ بالعواقب بناء على تجارب الآخرين ، بعيداً عن التحيز المعرفي الذي يعتقد بعض الشخصيات انه الانجذاب نحو نظرية المؤامرة ، بل يجب ان يكون الشخص وفق التحيز التأكيدي فيقبل التضحية والتفسيرات الايجابية بعيداً عن النمط الوهمي الذي يسود بعض تلك الشخصيات ، فيخسر الكثير من العلاقات بالعمل والمجتمع ويكون فريسة سهلة للآخرين .

 

المهندس هاشم نايل المجالي

[email protected]

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *