الأردن … مؤتمر “مكافحة الرذيلة” يرد على وزارة الداخلية

الأردن العربي – الإثنين 8/7/2019 م …



 أوضح الناطق الرسمي باسم جمعية أنصار الفضيلة الأردنية، رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الأول لمكافحة الرذيلة الكابتن عودة الزبيدي بأن قرار وزارة الداخلية بإلغاء المؤتمر الذي حمل شعار “نحو ترسيخ قيم الفضيلة في المجتمع” والمنظم من قبل جمعية أنصار الفضيلة الأردني والمرخصة من وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية جاء لأسباب يعتقد ان من بينها وجود لوبي ضاغط منظم وممنهج إستغل مواقع التواصل الاجتماعي بهدف تشويه الغاية النبيلة والسامية لرسالة المؤتمر وحرفه عن أهدافه الداعية الى تضافر جهود كافة قطاعات المجتمع الرسمية والشعبية لترسيخ قيم الفضيلة والأخلاق الحميدة في ظل الهجمة الشرسة على هوية الشباب والمجتمع المحافظ وذلك بالمجاهرة والدعوة لإقامة فعاليات متعددة منافية لقيم المجتمع الأردني المحافظ وعادته ودينه الإسلامي والمسيحي، وبالمقابل شيطنة دعاة الفضيلة والقيم المثلى.

وأضاف الزبيدي بان الهجمة التي تعرض لها المؤتمر ركزت على العنوان فقط دون النظر إلى المحاور القيمة لأوراق العمل والتي يلتقي عليها أبناء المجتمع الأردني، مشيرا إلى أن جمعية أنصار الفضيلة تقدمت بطلب جديد اليوم إلى وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية لغايات إقامة المؤتمر مع إبراز شعاره كعنوان رئيس للمؤتمر بدلا من المسمى الأول واعتماد عنوان: “المؤتمر الوطني الأول لترسيخ القيم الفضلى في المجتمع”، اخذين بعين الاعتبار إزالة مصطلح “مكافحة الرذيلة” والذي أسيء استغلاله من قبل بعض الجهات المعارضة للاصطياد بالماء العكر من اجل منعه.

وأكد الزبيدي بان اللجنة التحضيرية للمؤتمر وجمعية أنصار الفضيلة الأردنية لا تتبع لأي تيار سياسي أو ديني وإنما تنتمي إلى السواد الأعظم للمجتمع الأردني المحافظ وتعكس نبض هذا المجتمع وتطلعاته، وأنها ستمضى قدما في تحقيق أهدافها لترسيخ قيم الفضيلة المثلى في مجتمعنا الأردني المحافظ دون أي تردد.

وتثمن اللجنة التحضيرية للمؤتمر التعاون الذي أبدته الجهات الحكومية من اجل تحقيق الغاية والهدف النبيل للمؤتمر والممثلة بوزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية ووزارة الداخلية ووزارة الشؤون السياسية والبرلمانية ومديرية الأمن العام ومحافظة العاصمة.

قد يعجبك ايضا

تعليق 1

  1. Fouad Salloum يقول

    جمعية انصار الفضيلة الاردنية، أسألكم…الا توجد ببيوتكم اجهزة تلفزيونات ، وراديوات ، وبجيوبكم موبايلات تستمتعون من خلالها بمشاهدة وسماع الاغاني لكل الفنانيين والفنانات … وتصفقون للراقصات والراقصين فرديا او جماعيا…واكيد بعضكم يرقص ويتراقص معهم. ان انكرتم …تساؤلي اعلاه فانتم كاذبون ومنافقون ومعتدون على الناس الاخرين بحقوقهم وحرياتهم.
    وانتم بذلك تمارسون الرذائل ببيوتكم وباستخدام موبايلاتكم ولعلكم تستخدمونها باكثر خصوصية ولكن بالسر .
    المهرجانات الفنية والثقافية والغنائية بالمدرجات زتلساحات والصالات والقاعات هي مهرجانات عامة وشاملة وليست خاصةوبالتالي هي اقل رذيلة من خصوصياتكم السرية .
    انتم تمارسون رذيلة الاعتداء على خريات الاخرين دون ان يكلفكم احد بذلك لا الله ولا السلطات السياسية ولا القضاىية ولا الدينية ولا الثقافية ولا العسكربة ولا الامنية …بل انتم تفرضون انفسكم كاللصوص …هل يستشير اللص ضحيته..
    اغلقوا على ارواحكم وانفاسكم ببيوتكم ومعتزلاتكم ، ودعوا الناس تعيش حياتها كما تريد فلستم مكلفون لا بنشر الفضيلة ولا بمنع الرذيلة .استريحوا واريحوا المجتمع من عدوانيتكم .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *