من المستفيد مما حدث بالفجيرة  / العميد ناجي الزعبي

العميد ناجي الزعبي ( الأردن ) الإثنين 13/5/2019 م …



قيل دائما عند ارتكاب اي جريمة وفعل ما : فتش عن المستفيد ،  فمن هو المستفيد مما جرى بالفجيرة بالامس وبسواحل دبي اليوم  ؟
ان تفجير  ناقلات النفط  جرى بالتزامن  مع التصعيد الأميركي المحموم والدفع بالبوارج وحاملات الطائرات لمنطقة الخليج العربي ومضيق هرمز  ، فلا  يمكن تحليل وتفسير ما جرى بمعزل عن هذه الحمى والهستيريا الاميركية .
للوهلة الأولى نستنتج ان العدو الصهيوني مستفيد مباشرة من التصعيد فكل ما جري في الآونة الأخيرة  كرمى لعيونه والمكارم  الترامبية كضم القدس والجولان ونقل السفارة وإلغاء الأونروا  ساهمت باخماد الحرائق الناجمة عما اثير ويثار من فضائح تتعلق بفساد نتنايهو وزوجته وابنه والتي كادت ان تطيح به لولا مكرمات ترامب .
 إذاً فالعدو الصهيوني  مستفيد درجة اولى بقصد إشعال المنطقة وجرها وجر ايران لحروب تسنزفها وتنهك قدراتها الاقتصادية والعسكرية وتهيئها للمرحلة القادمة وهي تصفية القضية الفلسطينية ،  وقطع الطريق على محور المقاومة ومحاصرته والحد من قدراته وهي اكثر الاحتمالات ترجيحاً .
تعتبر اميركا هي المستفيد الاخر فقد صعد ترامب من تهديداته لأيران اثر انسحابه من الأتفاق النووي معها واكتشف ان ايران لن ترضخ لأبتزازه وانها تملك ارادة وقرار مستقل اضطره لتحميل وزر الأزمة المفتعلة لكيري وطالب بمحاكمته ،  وارسل رقم هاتفه لسويسرا وطلب ارساله لأيران وقبع بالبيت الأبيض ينتظر اتصالا” لن يتم , بالتالي وعلى غرار اتفاق تخلص سورية من السلاح الكيماوي الذي انزل ترامب عن شجرة عنترياته جاء هذا العمل ليشعل حملة مطلبة دولية بعدم تصعيد الامور الذي يهدد الاستقرار والأمن والسلم الدولي ويرفع اسعار النفط ويهدد اسواق البورصة والمال اوالأعمال مما يبرر تراجعه عن التهديدات بخوض حرب ضد ايران ويبرر لنتنياهو والسعودية والرأي العام الدولي تراجعه ويظهر بصورة حمامة سلام .
تعتبر الامارات مستفيد بشكل او بآخر لاستخدام العملية لتبرير بحثها عن موانئ بديلة في عدن وسوقطرة لكن من غير المرجح ان تكون  ضالعة في الأمر لكن احتمال ان تكون مطلة على العملية مرجح الى حد كبير. .
تعتبر أوروبا ودول الخليج مستفيدة  للجم شهية ترامب للتصعيد الذي سيعود بالضرر على اقتصادها وامنها , بفارق ان دول الخليج ستستفيد من الأرتفاع المتوقع باسعار النفط وفي الوقت ذاته تتضرر الدول الأوروبية التي ستتحمل كلف الأرتفاع .
لن ننكر ان اليمن وإيران مستفيدة من العملية  لكنها لن تقدم عليها ولن تبادر ايران لتكون صاحبة الخطوة الأولى لأشعال الحرب  لتجنبها التصعيد ولكانت أعلنت عنها.
كما ان  إيران وروسيا وفنزويلا وكل الدول المصدرة للنفط ستكون مستفيدة بسبب الارتفاع المتوقع بأسعار النفط
والمتضررين الصين الهند كوريا أوروبا واميركا والعالم كله ربما بسبب الارتفاع المتوقع بأسعار النفط والانهيار النسبي باسواق البورصة والمال والأعمال .
الخلاصة : العدو الصهيوني اكثر المستفيدين والمرشحين  ، يليه ترامب  ، وأوروبا  ، ودول الخليج  . 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *