خطاط المصحف بدم صدام.. كنت أرى قارورة دم صدام وارتعب..يطلب اللجوء بسبب الكوابيس واستحالة العودة للعراق

الأربعاء 13/2/2019 م …

الأردن العربي – يسعى خطاط المصحف بدم صدام المقيم في الاردن الى طلب اللجوء السياسي او الانساني، مدعيا عدم قدرته على العودة  الى العراق، كما انه يعيش حالة نفسية مستعصية لانه “يتذكر” دم صدام على الدوام، الامر الذي يسبب له كوابيس مزعجة.




وكشف موقع “أطلس أبسكورا” الأميركي، تفاصيل مثيرة عن المصحف الذي كتب بـ “دم” رئيس النظام السابق صدام حسين.

وذكر الموقع،  (11 شباط 2019)، أنّ “المصحف الذي كتب في التسعينات ويبلغ عدد صفحاته 605 صفحات متوسطة الحجم يشمل جميع سور القرآن الكريم، وكتبت حروفه بما يزيد على 27 لتراً من دماء صدام حسين، وقام بكتابته الخطاط والفنان العراقي المقيم حالياً بالأردن عباس شاكر جودي”.

ويشير الموقع الى ان “قصة المصحف، الذي كتب بدماء صدام حسين، حسبما روى كاتب المصحف، تعود إلى التسعينيات بعدما تعرض عدَي صدام حسين لمحاولة اغتيال (نذر) إثرها صدام حسين أن يكتب المصحف كاملاً بدمائه إذا نجى ابنه من الموت”.

ويروي الخطاط عباس شاكر جودي، قائلاً “استدعاني صدام حسين إلى مستشفى ابن سينا في بغداد حيث كان يزور ابنه عدي الذي تعرض لمحاولة اغتيال قبل أيام، وطلب مني أن أخطّ القرآن بدمه، كان الأمر عبارة عن نذرٍ بالنسبة إليه”.

واكمل جودي، في تصريحات نقلها الموقع الأميركي، “بدأت مباشرة العمل لكتابة الـ114 سورة من القرآن في مهمة استغرقت سنتين، حيث عرض العمل بعد الانتهاء منه في متحف أم القرى ببغداد”.

ويتابع الخطاط العراقي، “لم يكن الأمر سهلاً، فالدم كان كثيفاً جداً ولم أتمكن من العمل به، لقد نصحني صديق يعمل في مختبر بخلطه بقطرات من مركب زودني به ويشبه الغلوكوز.. وقد نجح ذلك”.

وأكّد أنّه “في كل مرة كان ينتهي مخزوني من دم صدام حسين كنت أطلب المزيد، وكان حراس يقومون آنذاك بجلب قمع عليه ملصق مستشفى ابن سينا”، مشيراً إلى “أنني كنت في بعض الأحيان أنتظر عدة أيام أو حتى أسابيع لأن صدام حسين كان مشغولاً”.

وذكر جودي، “لقد فقدت نظري تقريباً في هذا العمل، وكانوا على عجلة ولقد عملت ليل نهار لإكماله”، لافتاً إلى انه “لم يكن لدي حتى جواز سفر، حيث منعت من اقتنائه لأن السلطات كانت تريد التأكد من بقائي في العراق”.

بدورها، قالت نجاح زوجة الخطاط عباس شاكر جودي، إنّها كانت تصاب بـ “قشعريرة” في كل مرة تفتح فيها ثلاجة المطبخ، موضحة “كنت أرى قارورة دم صدام وارتعب”.

وتابعت “قلت لعباس إنّ ألم عينيه قد يكون إشارة من الله بأنّه غاضب”.

وكانت نسخة المصحف الذي كتب بدماء صدام حسين قد أخفيت أثناء الاجتياح الأميركي للعراق العام 2003 في بيوت متعددة لبعض الشيوخ والأئمة المسلمين، خوفاً من اتلافه على يد القوات الأميركية، ثم بعد ذلك تم إيداعه في مسجد أم القرى ببغداد، داخل مبنى رخامي مسدس الأضلاع في مئذنته الخاصة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *