الأردن … حكومة الرزاز أمام الإختبار الاصعب في قضية الدخان .. “علنية” المحاكمة بعد “سرية” التحقيق !

الإثنين 11/2/2019 م …
الأردن العربي – يترقب الراي العام  الاردني المحطة التالية والمهمة وهي اولى جلسات المحكمة في قضية التبغ والسجائر التي شغلت كافة الاطياف الشعبية والسياسية على ح سواء .



المعيار الاساسي والذي يتحدث عنه عشرات المعلقين على منصات التواصل الاجتماعي حاليا وذلك المرتبط بمبدأ ” علنية المحاكمة” بعدما تم الالتزام حرفيا بالمبدأ الدستوري والقانوني المتعلق بسرية التحقيق .
الاطار القانوني طوال فترة التحقيق السابقة بعد الاستماع لنحو مئة شاهد ووصول عدد المتهمين الى 29 تم الحجز على اموالهم بقي مكتوما وسريا ويخضع لحظر النشر طوال التحقيق الذي تواصل لأربعة اشهر على الاقل .
مراقبة منصات التواصل الاجتماعي الان في الاردن مؤشر حيوي على ان الشارع بانتظار التزام السلطة بما سبق ان اعلنت الالتزام به بعنوان علنية المحكمة حتى يراقب الجميع تلك النقاشات بين ممثلي النيابة وممثلي الدفاع عن المتهمين .
بعض رموز الحراك الشعبي رفعوا بانتظار علنية المحاكمة شعار “افضحهم يا وضاح” وهي رسالة لمدير عام الجمارك الاسبق وضاح الحمود بصفته المتهم الرئيسي في قضية التبغ والسجائر وتمرير عمليات رجل التبغ عوني مطيع .
في المقابل تجمع المئات من اقارب الحمود وغيرهم من ابناء شمال الاردن وهم يطالبون بفتح التحقيق على مصراعيه وبان يطال بقية القطيع بعد مطيع ، وسبق لرئيس الوزراء عمر الرزاز ان التزم مرتين على الاقل بان تجري محاكمة علنية في قضية التبغ والسجائر .
وقبل انعقاد الجلسة الاولى لمحكمة القضية يترقب الشارع هوية هذه الجلسة مع دعوات حراكية لحضورها ومراقبتها ولحضور وسائل الاعلام باعتبارها من القضايا الجاذبة جدا والتي اكتسبت شهرة كبيرة ، الا ان بعض النقاشات خلف الكواليس كما يبدو تجري لترسيم حدود وملامح كلفة ونتائج وتداعيات العلنية عند تدشين المحاكمة

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *