القائم بالأعمال السوري في الأردن ، د. أيمن علّوش : مخطط كبير لإستهداف الاردن والعلاقات بتحسن وسوريا خسرت (100) مليار دولار خلال الازمة – تفاصيل




السبت 9/2/2019 م …
الأردن العربي – جفرا نيوز – سيف عبيدات – تصوير : محمد الجندي…

اكد القائم بأعمال السفير السوري ايمن علوش ان العلاقات الاردنية – السورية تسير نحو الايجابية خصوصاً مع تبادل زيارة الوفود بين البلدين في الفترة الاخيرة ، وان سوريا حريصة جداً على تحسين بين البلدين.

واضاف علوش خلال استضافته اليوم في الجمعية الاردنية للعلوم و الثقافة العاصمة عمان بمشاركة عدد من ممثلي الاحزاب و تيار التجديد الوطني و عدد من الوزراء السابقين و الشخصيات السياسية ، ان سوريا دفعت ثمن مواقفها العروبية رغم الخسائر الكبيرة التي طالتها .

وبين علوش ان الاردن مستهدف و هنالك مخطط كبير ضد الاردن اقتصادياً في الوقت الحالي كما استهدفت سوريا من قبل “عسكرياً” ، مشيراً الى ان الدول المانحة تريد الحصول على اهداف معينة من الاردن لغايات اضعافه ، و ان الاقتراض من البنك الدولي فاقم الازمات في كل الدول التي استدانت منها ، وان الدول العربية تمر بمرحلة صعبة و سيئة جداً، مشدداً على ان هنالك دول عربية تم الضغط عليها لكي لا تساعد الاردن ، و ان المستفيد الاول من هذه المرحلة هو الاحتلال الصهيوني باعتداءه على العروبة و الاديان السماوية و هدفه تقسيم المنطقة و خلق العدو .

و استعرض علوش العلاقات الاردنية السورية التي وصفها بأنها تسير بشكل ايجابي خصوصاً مع زيارة وفود اردنية لسوريا وتبادل الزيارات ، مبيناً ان سوريا لا تنظر الى الوراء في العلاقات الاردنية – السورية ، وان هنالك رغبة اردنية حقيقية بعودة العلاقات بين البلدين وفقاً لمصلحة اردنية سوريا و النظر للإرادة الشعبية .

و بين بدوره ان مجموع الخسائر التي لحقت بسوريا خلال الاعوام الثمانية الماضية بلغت حوالي 100 مليار دولار ، وكما تم استهداف سوريا من قبل وسائل اعلام و مثقفين مأجورين ، وكل ذلك نتيجة لثبات موقفها و موقعها العربي ، حيث دفعت سوريا ثمناً غباهظاً طيلة الثمن الاعوام الماضية اقتصادياً و بشرياً ، و ان الازمة في سوريا لازالت مستمرة و ان الوضع يستمر بالتأزم عربياً ، وان الكيان الصهيوني يلمح منذ مدة ان سوريا و محورها هم الخطر الاساسي عليها.

و اوضح علوش ان سوريا لن تتنازل عن اي جزء من اراضيها و ستحاول اجهاض المحاولات المستمرة بالاعتداء على تلك الاراضي رغم تواجد المسلحين و الارهابيين في مناطق عديدة في سوريا الذين جاؤوا من خارج سوريا ، وان ان “بترول الدول العربية” اصبح يعزز الحروب في المنطقة العربية ، حيث عملت اسرائيل على التأمر على العراق و سوريا و عدة دول عربية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *