ماذا يعني انسحاب ترامب من اتفاقية الحد من انتشار الصواريخ؟ / ناجي الزعبي

ناجي الزعبي ( الأردن ) الأحد 3/2/2019 م …




انسحاب ترامب من اتفاقية الحد من انتشار الصواريخ يعني :
ان اميركا طرف غير موثوق ولا يؤمن جانبه ولا يحترم معاهداته ومواثيقة وقراراته وهناك حالات وسوابق عدة كانسحابه من :
اتفاقية المناخ
واتفاقية الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى.
و اتفاقية باريس للمناخ واليونسكو عام 2017.
والاونروا عام 2018 مجلس حقوق الانسان,
واتفاقية “نافتا” الموقعة مع المكسيك وكندا عام 1994 .
واتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادي التي وقعتها 11 دولة عام 2015 ويمثل انتاجها المشترك 40% من الانتاج العالمي.
وميثاق الهجرة لتحسين التعامل مع ازمات المهاجرين والاجئين.
وفي عام 2002 انسحب جورج بوش الابن من معاهدة ABM الموقعة مع الاتحاد السوفيتي عام 1972.!
يسعى ترامب لخلق بؤر توتر وحرائق مشتعلة لاعمال آلة القتل والدمار في دول العالم وبذا يدفع لسباق التسلّح المحموم بالعالم ويعيده لحقبة الحرب الباردة .
يهدف ترامب لاشعال سباق التسلّح ، وهذا بخدم بالدرجة الاولى ائتلاف شركات تصنيع السلاح الكبرى
بتحويله الامكانيات المادية والتقنية للجهد العسكري والتسلح دون الانصراف للتنمية وبنا الحضارة والتقنية التي تسخر لرفاه البشرية ويقدم خدمات جليلة للراسمالية البشعة التي تهدف فقط لجني الارباح والمكاسب المادية.
تدمر اميركا جيوش دول العالم ومرافقها ومواردها وتنهب ثرواتها ثم تعيد شركاتها تسليح الجيوش وبنا البنى التحتية كما فعلت بالعراق وافغانستان ودوّل عدة وترسل الار هابيين ليعيدوا تدمير البنى التحتية والجيوش ، لتعيد اميركا نفسها كرّة البناء وجني الثروات في دورة مفزعة
لن يتطهر جسد العالم مالم يجتث الراس مالية الاميركية الاطلسية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *