المنتخب القطري يتوج بطلا لآسيا للمرة الأولى في تاريخه بالفوز على اليابان في نهائي مثير بأبوظبي




الجمعة 1/2/2019 م …

الأردن العربي – توج المنتخب القطري بلقب كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم للمرة الأولى في تاريخه بعدما تغلب على نظيره الياباني 3 / 1 اليوم الجمعة على ملعب استاد مدينة زايد الرياضية بأبوظبي في المباراة النهائية للنسخة السابعة عشر من البطولة التي احتضنتها الإمارات.

وافتتح المعز علي عبد الله التسجيل للمنتخب القطري في الدقيقة 12 ثم أضاف عبد العزيز حاتم الهدف الثاني للفريق في الدقيقة 27 .

وفي الشوط الثاني ، رد المنتخب الياباني بهدف سجله تاكومي مينامينو في الدقيقة 69 قبل أن يختتم أكرم حسن عفيف التسجيل بالهدف الثالث للمنتخب القطري وسجله من ضربة جزاء في الدقيقة 83 .

وبات المعز علي أكثر لاعب يسجل أهداف في نسخة واحدة من كأس آسيا حيث رفع رصيده إلى تسعة أهداف ، متفوقا على الإيراني على دائي الذي سجل ثمانية أهداف في نسخة 1996 التي أقيمت في الإمارات.

وتقاسم المعز علي صدارة هدافي العرب في بطولات كأس آسيا مع الإماراتي علي مبخوت ، علما بأن مبخوت سجل خمسة أهداف في نسخة 2015 وأربعة أهداف في النسخة الحالية.

وتربع المنتخب القطري على عرش الكرة الآسيوية للمرة الأولى في تاريخ البطولة بعد أن حقق الفوز في جميع مبارياته السبع في كأس آسيا 2019 ، علما بأنه لم يسبق له تجاوز دور الثمانية في أي نسخة سابقة منها.

أما المنتخب الياباني ، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات التتويج باللقب ، فقد أخفق في التتويج باللقب للمرة الخامسة في تاريخه ، علما بأنه توج باللقب الرابع في نسخة 2011 التي احتضنتها قطر.

وتلقى المنتخب الياباني (محاربو الساموراي) الهزيمة للمرة الأولى في النهائي الآسيوي ، حيث حقق الفوز في جميع المرات الأربع السابقة التي وصل فيها إلى النهائي.

وطوال مشواره في نسخة 2019 ، سجل المنتخب القطري إجمالي 19 هدفا ولم تهتز شباك الفريق سوى بهدف وحيد جاء خلال المباراة النهائية اليوم ، علما بأن الفريق واجه في طريقه إلى النهائي ثلاثة منتخبات سبق لها الفوز باللقب وهي منتخبات السعودية والعراق وكوريا الجنوبية.

كذلك تغلب العنابي القطري على نظيره الإماراتي صاحب الأرض في الدور قبل النهائي ، رغم الحضور الجماهير المكثف لمساندة ودعم المنتخب الإماراتي.

وكانت مواجهة اليوم هي الخامسة بين الفريقين في تاريخ مشاركاتهما ببطولات كأس آسيا ، وكان اللقاء الأول بين الفريقين انتهى بفوز العنابي بينما حقق الساموراي فوزا واحدا وتعادل الفريقان في مباراتين ، قبل أن يحقق المنتخب القطري انتصاره الثاني اليوم.

وبدأت المباراة بإيقاع لعب سريع وحماس هجومي واضح من المنتخب الياباني الذي سعى بقوة لاختراق دفاع قطر أملا في هز الشباك مبكرا ، لكن العنابي استعرض تماسكا دفاعيا واضحا ونجح في امتصاص حماس منافسه خلال الدقائق الأولى.

وسرعان ما دخل كلا الفريقين في أجواء المباراة بشكل أكبر من خلال التمركز المنظم على أرضية الملعب ، واستعرض لاعبو قطر ثقة وهدوء كبيرين في إحباط محاولات المنتخب الياباني وكذلك في بناء الهجمات ، لكن الحذر الدفاعي من الجانبين حال دون تهديد أي من المرميين مبكرا.

وفي الدقيقة 12 ، أشعل المنتخب القطري المباراة بهدف التقدم حيث أرسل حسن خالد الهيدوس طولية إلى أكرم حسن عفيف الذي أرسل عرضية داخل منطقة إلى المعز علي عبد الله ليهيئ الكرة لنفسه ببراعة شديدة ويسددها خلفية مزدوجة (دبل كيك) إلى داخل الشباك معلنا تقدم قطر 1 / صفر.

وكاد المعز علي أن يضيف الهدف الثاني بعدها بثوان حيث تلقى طولية وتوغل داخل منطقة الجزاء لكن المدافع الياباني مايا يوشيدا تدخل في اللحظة المناسبة وأطاح بالكرة.

حاول المنتخب الياباني الحفاظ على توازنه واستعاد نشاطه الهجومي خلال دقائق قليلة لكن المنتخب القطري تمسك بالصلابة الدفاعية ولم يسمح بتهديد شباك حارس المرمى سعد الشيب.

وتوقف اللعب في الدقيقة 21 حيث سقط أكرم عفيف مصابا لكنه تلقى العلاج ثم استأنف اللعب.

وعزز المنتخب القطري تقدمه بالهدف الثاني في الدقيقة 27 حيث شن هجمة منظمة شارك فيها المعز علي وأكرم حسن عفيف الذي مرر الكرة إلى عبد العزيز حاتم ليسدد كرة ساحرة بقدمه اليسرى من خاج منطقة الجزاء ، تجد طريقها إلى داخل الشباك معلنة تقدم قطر 2 / صفر.

بعدها عزز المنتخب الياباني استحواذه على الكرة نسبيا وكثف ضغطه الهجومي بحثا عن تقليص الفارق ، لكن معاناته استمرت أمام صلابة الدفاع القطري.

وضاعت فرصة ثمينة على المنتخب القطري في الدقيقة 35 حيث توغل المعز علي داخل منطقة الجزاء ومرر الكرة إلى بيدرو الذي حاول التسديد لكن الدفاع تصدى ووصلت الكرة إلى حسن الهيدوس الذي حاول إسكانها المرمى لكن سددها في الشباك من الخارج.

وهدد المنتخب الياباني شباك قطر في الدقيقة 42 ، حيث مرر تاكومي مينامينو طولية داخل منطقة الجزاء إلى يويا أوساكو الذي كاد أن يسدد لكن خوخي بوعلام تدخل في اللحظة المناسبة وأطاح بالكرة.

وواصل المنتخب الياباني ضغطه في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول لكن محاولاته باءت بالفشل في ظل الحذر الدفاعي الشديد للعنابي ، لينتهي الشوط بتقدم قطر 2 / صفر.

وجاءت بداية الشوط الثاني مشابهة ، حيث كثف المنتخب الياباني نشاطه الهجومي بحثا عن هز الشباك لكنه وجد صعوبة في تشكيل خطورة حقيقية على شباك سعد الشيب.

وتألق مينامينو في مراوغة الدفاع القطري داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 53 وكاد أن يسدد لكن بيدرو أطاح بالكرة في اللحظة المناسبة ، كما انقض سعد الشيب على كرة خطيرة وأمسك بها قبل أن تصل إليها قدم تاكيهيرو تومياسو.

ورد المنتخب القطري بهدمة خطيرة في الدقيقة 56 حيث توغل أكرم عفيف داخل منطقة الجزاء واحتفظ بالكرة ببراعة ثم مرر إلى عبد العزيز حاتم لكن الأخير أخفق في استغلالها.

وسقط خوخي بوعلام مصابا في الدقيقة 57 إثر التحام مع مايا يوشيدا لدى الارتقاء لكرة من ضربة ركنية ، وخرج بوعلام محمولا على محفة طبية ، ودفع المدير الفني الإسباني فيليكس سانشيز باللاعب سالم الهاجري بدلا منه في الدقيقة 61 .

وواصل المنتخب الياباني الاعتماد بشكل كبير على الكرات العالية دون جدوى ، كما أحبط بيدرو وزميله عاصم ماديبو محاولة خطيرة للساموراي في الدقيقة 66 .

وفي الدقيقة 69 ، رد المنتخب الياباني بهدف سجله مينامينو الذي تلقى طولية واخترق الدقاع القطري إلى داخل منطقة الجزاء ثم سدد الكرة بمهارة إلى داخل الشباك ، مقلصا تقدم المنتخب القطري إلى 2 / 1 .

وفي الدقيقة 74 ، أجرى فيليكس سانشيز تبديله الثاني حيث أشرك كريم بوضياف بدلا من حسن الهيدوس.

وواصل المنتخب الياباني ضغطه الهجومي أملا في إدراك التعادل لكن المنتخب القطري عزز الحذر الدفاعي بشكل كبير.

وكاد عبد العزيز حاتم أن يضيف الهدف الثالث للمنتخب القطري إثر هجمة مرتدة سريعة في الدقيقة 79 حيث راوغ ببراعة ثم سدد الكرة بقوة لكن جاكو شيباساكي حولها بقدمه إلى ضربة ركنية.

وفي الدقيقة 80 ، حصل المنتخب القطري على ضربة جزاء بداعي تصدي مايا يوشيدا للكرة بيده ، وقد احتسبها الحكم الأوزبكي رافشان إيرماتوف بعد مراجعة اللقطة عبر نظام حكم الفيديو المساعد (فار).

وتقدم أكرم عفيف لتنفيذ ضربة الجزاء مسجلا منها الهدف الثالث لمنتخب بلاده ، ليتقدم العنابي 3 / 1 .

بعدها أدرك المنتخب الياباني أنه لم يعد لديه ما يخسره وهاجم بكل قوته تمسكا بأمل العودة ، لكن المنتخب القطري تمسك بالصلابة الدفاعية ودافع عن مرماه بقوة وأحبط جميع محاولات محاربو الساموراي لتنتهي المباراة بفوز العنابي القطري 3 / 1 وتتويجه بطلا لآسيا للمرة الأولى.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *