اسرائيل تعتقل فلسطينيا يشتبه بضلوعه في هجوم أسفر عن مقتل جنديين في الضفة الغربية المحتلة في كانون الأول الماضي




الثلاثاء 8/1/2019 م …

الأردن العربي – اعتقلت القوات الاسرائيلية ليل الاثنين-الثلاثاء في الضفة الغربية المحتلة فلسطينيا يشتبه بضلوعه في هجوم أسفر عن مقتل جنديين في الضفة الغربية المحتلة في كانون الأول/ديسمبر وبهجوم ثان أدى الى مقتل رضيع كما أعلنت السلطات الثلاثاء.

وقتل في الهجوم جنديان اسرائيليان. وقال الجيش آنذاك إن شخصين على الأقل — أحدهما جندي — أصيبا بجروح.

ويتهمه الشين بيت ايضا بالضلوع مع شقيقه في إطلاق نار قرب مستوطنة عوفرا، تسبب في مقتل رضيع وجرح سبعة أشخاص.

وفي الهجوم الذي وقع في 9 كانون الأول/ديسمبر، أصيبت حامل بجروح خطيرة والطفل الذي ولد قبل أوانه توفي بعد بضعة أيام.

وحسب شهور عيان فإن العشرات من الجنود الإسرائيليين اقتحموا فجر الاثنين بلدة ابو شخيدم شمال غرب رام الله في الضفة الغربية واعتقلوا الشاب عاصم البرغوثي المشتبه بأنه أطلق النار على موقف حافلات من سيارة قرب مستوطنة جعفات أساف، القريبة من رام الله في 13 كانون الأول/ديسمبر.

وقالت شاهدة عيان لوكالة فرانس برس انها رأت الجيش الإسرائيلي وهو يمسك بشاب وينهال عليه بالضرب أمام شقتها الساعة الرابعة فجرا، غير انها لم تتعرف على هويته.

واعتقل الجيش الإسرائيلي في العملية رجلا وثلاثة من أبنائه يسكنون في شقة ملاصقة للشقة التي أعتقل فيها البرغوثي، والواقعة في مبنى من خمس طبقات يضم 55 شقة، وفقا لشاهدة العيان.

وصالح البرغوثي (29 عاما) شقيق عاصم، قتل في عملية مداهمة في 12 كانون الأول/ديسمبر. وأعلن الجناح المسلح لحركة حماس، كتائب القسام، إن صالح البرغوثي هو احد عناصرها.

ومنذ مقتل صالح البرغوثي تعتقل اسرائيل والده وشقيق آخر عاصف، ويخضعان للتحقيق حسب ما افادت العائلة.

وقال نادي الاسير الفلسطيني في بيان إن الشاب عاصم البرغوثي نقل الى مركز خاص بالتحقيق ومنع من لقاء محاميه، وتم تمديد اعتقال والده عمر البرغوثي (66 عاماً) لمدة (72) ساعة إضافية تمهيداً لتحويله إلى الاعتقال الإداري.

وتسببت الهجمات في تفاقم التوتر وأدت إلى عمليات مداهمة في أجزاء من الضفة الغربية المحتلة ومنها رام الله، مقر القيادة الفلسطينية، مما أثار احتجاجات فلسطينية.

ورحب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو على تويتر باعتقال الفلسطيني.

كما نظم مستوطنون يهود وأنصارهم في الجناح اليميني، تظاهرات غاضبة عقب هجومي الشهر الماضي.

وقال الشين بيت إن عاصم البرغوثي اعتقل في منزل شخص يشتبه أنه “متواطئ” في قرية ابو شخيدم قرب رام الله، واضاف إنه كان يعد لمزيد من الهجمات.

وتم ضبط رشاش إيه.كي-47 ومعدات للرؤية الليلية وذخائر خلال عملية توقيفه، وفق الشين بيت.

واعتبرت حركة حماس في بيان على موقعها الالكتروني “أن احتفاء الكيان الصهيوني الكبير باعتقال المقاوم عاصم البرغوثي، ليعبّر عن حاجته لانتصارات وهمية يسوقها على شعبه، مخفيًا فشله في توفير الأمن لجنوده ومستوطنيه ومشاريعه في الضفة الغربية”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *