الثوب الفلسطيني في حضرة الكونغرس الأمريكي

الثوب الفلسطيني في حضرة الكونغرس الأمريكي

الإثنين 7/1/2019 م …




الأردن العربي –

حضر الثوب الفلسطيني المطرز لأولِ مرةٍ في الكونغرس الأمريكي بكامل أناقته وألوانه المميزة، وذلك خلال تأدية اليمين الدستوري بتاريخ (4-1-2019).

فقد أرادت النائب الأمريكية من أصولٍ فلسطينية “رشيدة طليب” بعد فوزها بمقعد في البرلمان الأمريكي ممثلةً ولاية ميشغان.

أن تؤدي اليمين الدستوري مرتديةً الثوب التراثي الفلسطيني تمسكًا منها بأصولها وتراثها وهويتها.

في الوقت الذي تحدّت فيه “طليب” من قلب الكونغرس وبثوبها الفلسطيني سياسات ترامب العنصرية تجاه الفلسطينيين.

قدّمت عشرات النساء من جنسياتٍ مختلفة دعمهنّ لطليب في هذه الخطوة الجريئة من خلال مشاركة صورهنّ بالثوب الفلسطيني.

على مواقع التواصل الإجتماعي عبر هاشتاغ #Tweetyourthobe، أبرزهن: الإعلامية روان الضامن.

والكاتبة والأكاديمية فاطمة باجس، والناشطة الأمريكية هيلينا كوبين، والمحامية هالة عاهد، والإعلامية سلمى الجمل.

والإعلامية دينا دكروري، والمؤرّخة نائلة الوعري، والكاتبة سمر برغوثي وغيرهن الكثير.

بالإضافة إلى عدد من النشطاء أمثال الإعلامي أيمن محي الدين، وهو أمريكي من أصول مصرية وأمٍّ فلسطينية.

حيث غرّد صورة ابنته وابنة أخيه مرتديات الثوب الفلسطيني.

تاريخ وفن

وللثوب الفلسطيني تاريخٌ عريق ومترسخ في جذور الأرض الفلسطينية وفي الوجدان الفلسطيني.

فالتطريز فنّ و حضارة، لكل مدينةٍ و بلدة نقشتها الخاصة بها؛ حيث تحتوي على دلالةٍ لبعض الأشياء التي تشتهر بها تلك البلدة مثل وردةٍ أو نبتةٍ ما.

ويواجه الثوب الفلسطيني محاولاتٍ لا تحصى من الاحتلال لسرقته والادّعاء أنه ثوب إسرائيلي.

فيأتي هنا دور النشطاء من جميع أنحاء العالم والفلسطينيين خاصةً، في التمسك بهذا التراث من خلال خطواتٍ جريئة مماثلة لخطوة طليب التي سيشهد لها التاريخ.

تقرير دينا آغا – شبكة العودة الإخبارية

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *