تداعيات عملية جيش الكيان الصهيوني الخاصة بمزاعمه عن أنفاق حزب الله

“اليونيفيل” يرسل فريقاً إلى إسرائيل غداً لتفقد الأنفاق المزعومة




الخميس 6/12/2018 م …

الأردن العربي

دعا اللواء ستيفانو ديل كول رئيس بعثة القوات الدولية العاملة فى جنوب لبنان اليوم الأربعاء” الأطراف إلى الامتناع عن القيام بأي عمل أحادي قد يؤثر سلباً على الوضع”.
وبحث ديل كول اليوم مع ضباط من الجيشين اللبناني والإسرائيلي، أنشطة الجيش الإسرائيلي جنوب الخط الأزرق وما يتعلق بما يشتبه أنه أنفاق.
وقال بيان صادر عن “اليونيفل” إن “الاجتماع شكل منتدى لتقديم ومناقشة القضايا المتعلقة بأنشطة الجيش الإسرائيلي الجارية لضمان أن يسود الهدوء العام”.
وقال اللواء ديل كول، بحسب البيان “أود أن أؤكد على الدور الحاسم لآليات الارتباط والتنسيق التي نضطلع بها للتخفيف من حدة التوترات من خلال التواصل المستمر، ويأتي في صلب هذه الآليات المنتدى الثلاثي”، مشيداً بكلا الجانبين لاستخدامهما هذه الآليات “لتجنب سوء الفهم وضمان الحفاظ على الأمن والاستقرار على طول الخط الأزرق وتعزيزه”.
وشدد اللواء ديل كول مجدداً على “أهمية ضمان وصول اليونيفيل بشكل كامل إلى جميع المواقع على طول الخط الأزرق”.
وناشد اللواء ديل كول الأطراف تقديم الدعم الممكن للحد من “مستوى الخطاب المرتفع”.
وتم الاتفاق خلال الاجتماع، “على أن ترسل اليونيفيل فريقاً تقنياً إلى إسرائيل في 6 كانون أول للتأكد من الوقائع”.
وتابع ديل كول “في عام 2019، اليونيفيل وأنا سنواصل دعم كل الجهود لنزع فتيل التوتر من خلال الحوار، والاستفادة من جميع الفرص لبناء الثقة”.
وشدد على أنه “يجب على جميع الأطراف أن تدرك أن وقوع أي حادث بسيط نسبيا، قد يتحول بسرعة إلى شيء أكثر خطورة وذات عواقب لا يحمد عقباها”.
يذكر أن الجيش الإسرائيلي كان قد أعلن أمس الثلاثاء أنه” رصد أنفاقاً لحزب الله تسمح بالتسلل من لبنان إلى أراضي إسرائيل”، وباشرت إسرائيل صباح أمس القيام بأنشطة جنوب الخط الأزرق للبحث عن ما يشتبه أنه أنفاق، في عملية أطلق عليها اسم عملية” درع الشمال” .

* إسرائيل: هدف حزب الله من الأنفاق الاستيلاء على طريق رقم 90

وعلى نفس الصعيد ، قال موقع هيئة البث الإسرائيلي نقلاً عن ضابط وصفه بالكبير في قيادة المنطقة الشمالية إن الهدف التكتيكي لنفق حزب الله الذي تم اكتشافه في الجليل كان الاستيلاء على طريق رقم تسعين وعزل بلدة مطولا.
وزعم الضابط، وفق الموقع، أن حزب الله قام بحفر أنفاقه الهجومية ببطء مشيراً إلى أنه تبقى شهران لتصبح هذه الاتفاق صالحة للاستخدام.
وأضاف الضابط أن الغاية من عملية (درع الشمال) هي تدمير الانفاق التي تمتد إلى الأراضي الإسرائيلية.
وأشار إلى أن الجيش الإسرائيلي بدأ قبل حوالي عامين بوضع أجهزة استشعار تعتمد على التصنت بسبب طبيعة المنطقة الجبلية حيث يتردد صدى اصوات حفر الانفاق.
يذكر أن طول الطريق السريع 90 في يبلغ حوالي 480 كم، ويمتد من المطلة والحدود الشمالية مع لبنان، مروراً بالجانب الغربي من بحيرة طبريا عبر وادي نهر الأردن، وعلى على طول الضفة الغربية للبحر الميت (حيث يصبح أدنى طريق في العالم)، ومن ثم يمر من خلال وادي عربة وصولاً إلى إيلات وعلى الحدود الجنوبية مع مصر والبحر الأحمر.

* شكوى لبنانية إلى مجلس الأمن ضد إسرائيل

وقد أعطى وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية جبران باسيل أمس الأربعاء تعليماته لتقديم شكوى إلى مجلس الأمن ضدّ إسرائيل حول خروقاتها المتكررة للبنان.
وذكرت “الوكالة الوطنية للإعلام” اللبنانية الرسمية، اليوم الأربعاء، أن الوزير باسيل أعطى” التعليمات لتحضير شكوى ضد العدو الإسرائيلي إلى مجلس الأمن الدولي حول الخروقات الاسرائيلية المتكررة تجاه لبنان، والتي تعد نحو مئة وخمسين خرقاً شهرياً “.
وتخترق إسرائيل بشكل شبه يومي أجواء لبنان ومياهها الإقليمية، وتطالب لبنان الأمم المتحدة بالضغط على إسرائيل لوقف خروقاتها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *