الدوار الرابع ورسالة العدو / العميد الركن ناجي الزعبي

العميد الركن ناجي الزعبي ( الأردن ) الأحد 2/12/2018 م …
اراد العدو من العدوان الاخير على شعبنا السوري ارسال رسالة لاميركا  تؤكد قوته العسكرية وتمهد للمباشرة في تنفيذ الكونفدرالية مع الاردن وسلطة عباس بمطلع ال ٢٠١٩ ، بالتزامن مع انعقاد قمة العشرين في الوقت الذي يغرق به أقطاب القمة بالأزمات والفضائح فترامب غارق بالانقسام الأفقي وفضيحة الخاشقجي ، وماكرون يمر بمأزق حركة السترات الصفراء المتصاعدة والمتحولة لاحتجاجات ذات صبغة اجتماعية بمضمون طبقي بفرنسا ، وبريطانيا مهددة بوحدتها وخروج تيريزا ماي من الاتحاد الاوروبي والتهديد بانقسام المملكة المتحدة وغرق المحافظين بالانقسام والازمات .



وبعدم نية ميركل الترشح للانتخابات المقبلة وادائها في المرحلة المقبلة بأسلوب البطة العرجاء .
وغرق نتن ياهو نفسه بالفضائح والهزائم وسقوط ليبرمان وازدياد قوة المقاومة ، وبالموقف الروسي الحاسم المنحاز للمقاومة وتعاظم قوة محور المقاومة والانتصارات السورية ، واليمنية .
 في هذا التوقيت  اتت احتجاجات الدوار الرابع برعاية احد اقطاب السلطة بالاردن الذي اغرق الدوار بالفيول ليبدو كذيبان التي قمعت مظاهرتها واحتجاجاتها بالمدرعات وقنابل الدخان ، و التي تهدف للإطاحة بالرزاز بعد انتهاء مهمته ودوره وتمريره قانون الضريبة الذي ” اعتبره الرزاز ( زيفا” خشبة الخلاص الاردنية ) برغم ان ( ملحس والملقي قالا بعد إقالتهما ان القانون أتاهما من فوق مترجما ولا يعلمون عنه شيئا , وبرغم ان ملحس الذي قال بعد اقالة الحكومة انني كنت حارس مرمى وادعى عدم توفر الرواتب قبل اقالته ، وبعد اقالته بأيام صرفت الرواتب مبكرا بالعشرين من الشهر اي ان الادعاء باطل) لذا يراد للأقالة ان تبدو برغم انها تحتاج لجرة قلم من صاحب القرار ان تاتي  وكأنها استجابة لارادة شعبية كمسرحية الإطاحة بالملقي ليأتي رئيس جديد ” استجابة لمطالب الرابع ” ليمهد للكونفدرالية بعد اذلال شعبنا الاردني بقانون العبودية الاخير الذي جهد الرزاز لأقناعنا زيفا” بانه المنقذ للأقتصاد الأردني  ليذعن شعبنا ويرضخ  للمشروع المشبوه الخطير ويقبل به تحت ضغط الذل والفقر والقوانين الجائرة المهينة لاي شعب والتي ستضع الأصفاد بأيادي الملايين الاردنيين التسعة وتغلق على رقابهم أساور حديد الرّق والعبودية.
كما اراد العدو اضافة لخوضه السباق باتجاه صفقة القرن والكونفدرالية  معرفة جهوزية منظومة  ال اس ٣٠٠  و  ، فاُسقطت أهدافه بالاسلحة التقليدية وحُرِم من معرفة المديات التي  بلغتها جهوزية منظومة الدفاع الجوي السوري وغرق بعماه العسكري في وقت تبصر فيه المقاومة  ومحورها اهدافها وتعي حجم قوة عدوها  .
لقد رد عليه حزب الله برسالة مفادها ان كل أهدافكم الحيوية تحت مرمى نيراننا ونحن نبصر ونرصد جبهتكم الداخلية ونملك بنكاً للاهداف السوقية والتي سنستهدفها عند اول عدوان تقومون به على لبنان ، اي عدوان من اي نوع.
كما اعلنت سورية عن تدفق المجندين على الجيش السوري ، اي ان الجيش السوري يضخ دماً جديدا ويمتلك اسلحة جديدة وفائض قوة مع محور المقاومة المكتمل.
 كا ردت عليه موسكو باستقبال هنية في اشارة لا تقبل التأويل بحسم موسكو موقفها الداعم لمحور المقاومة والمقاومة الفلسطينية ,  ثم أصدرت حماس اليوم على لسان عضو مكتبها السياسي د خليل الحية في تحول لافت  بيانا اليوم تدين فيه العدوان على سورية .
العالم يتغير
العميد الركن ناجي الزعبي

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *