رسالة ليث شبيلات الى رئيس وزراء الأردن: إعتذر من أمنا سوريا, كفى كفى ! سبع سنين عجاف حرم فيها الشعب الأردني من جذوره الشامية

الخميس 11/10/2018 م …




الأردن العربي – كتب ( المعارض الأردني ) المهندس  ليث شبيلات في صفحته على موقع التواصل الإجتماعي :

إلى حكومة يرأسها عمر  ابن الوحدوي العربي المرحوم الفاضل منيف الرزاز :

إرث أبيك يجعل من العيب  عليك أن تتأخر أكثر من هكذا في إعادة العلاقة مع سورية. علينا أن نسعى بكل قوة ودون كبرياء متصنع ( كالذي ضربني وبكى ثم سبقني واشتكى) لطلب الصلح والمسامحة. لا يضرك أن تعتذر باسمنا جميعاً نحن الذين لم نوقف تغول حكوماتنا السابقة في التنمر على أمنا سوريا اعتذر عما فعله أسلافك وخاصة غرفة العمليات العسكرية للمعارضة التي اسمها الموك والتي جمعت الغرب واليهود والخليج في الأردن للإطاحة بالسلطة السورية  فقد أطعنا من يعبدون ” ولي أمرهم طويل العمر ” في محاولة الإطاحة بولي أمر آخر حللوا الخروج عليه!!! . إنها مهزلة امتطاء المبادئ كالجحاش  ! أحلال علي حرام على غيري؟ . الأردنيون امتداد لسورية أكثر بكثير من امتدادات خليجية مع تقديرنا لكل الشعب العربي وحبنا لإخوتنا المقمـــوعيــــن في الخليج ، وكأن الخليج فيه حرية ليعطس أحدهم . انهض يا عمر وانتفض للحليب العربي الذي أرضعتك إياه الفاضلة أمك والعم منيف لقد جف الضرع وهلك الناس من ارتدادات سياساتنا المؤذية  الخاطئة نحو سورية. اصلح اصلح مع سورية  وسنكون كلنا في خدمة الإصلاح . كفى كفى ! سبع سنين عجاف حرم فيها الشعب الأردني من جذوره  الشامية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *