لغز ابقاء معبر نصيب مغلقاً / العميد ناجي الزعبي

العميد ناجي الزعبي ( الأردن ) الجمعة 7/9/2018 م …




عام 2015 اغلق معبر نصيب الذي يعتبر من اهم المعابر في الوطن العربي والشرق الأوسط كله بسبب استيلاء الأرهابيين عليه , الذين لم يأتوا بالطبع من سورية , ولا يوجد مصدر لهم بالدنيا كلها الا من الأردن , او فلسطين المحتلة .

فألحق ذلك اضرارا” بالغة بالدول المستفيدة منه وهي سورية والأردن ولبنان ودول الخليج العربي وافريقيا وتركيا .

كان اغلاقه بغرض الأطاحة بسورية وتدمير اقتصادها وامنها واستمرار تدفق الأرهاب لسورية عبر المعبر والحدود معها , لكن اغلاقه الحق ضررا بالأردن يفوق اضرارالدول الأخرى اذ تضرر قطاع الزراعة والنقل والصناعة والسياحة والترانزيت وبأمنه الوطني وكلف ذلك الشهداء والجرحى والدمار الخ وبرغم محاولات سورية تقديم الضمان للقوافل التجارية الأردنية وتقديمها عرضاً للشاحنات الأردنية بتفريغ حمولاتها على الحدود وتولي الشاحنات السورية نقلها للداخل الى ان ذلك جوبه بالتجاهل او الرفض .

والآن بعد تطهير جنوب سورية من ألأرهاب وتولي الدولة السيطرة على المعبر بعد ان دفعت اكلاف باهضة من الدم الدمار والخراب والتضحيات و أقتراب فتحه من حقها ان تضمن عدم التعرض لاي عدوان بغرض التأثير على معركة ادلب ، وضمان امن المعبر وأمن سورية خصوصاً وأن قاعدة التنف ومعسكر الركبان مستودع الارهاب الذي يوجد بداخله قوات احمد العبدو اسود الشرقية وتسيطر عليه قوات العشائر والذي انطلق منه الأرهابيون الذين ارتكبوا مجزرة السويداء قبل بضعة اسابيع ولا زال ماوى لداعش وكل فلول الأرهاب ولا زال موجوداً تحت السيطرة الأميركية ولا يبعد كثيراً عن المعبر .

والاردن استقبل الخوذ البيضاء ، ولا زال بلا موقف امني وعسكري حاسم وواضح , وقد اعلن انه يقوم بتدريب ألمعارضة وقوات العشائر ويضم غرفة موك التي كانت تدير عمليات الأرهابيين داخل سورية وهو جزء مما يسمى التحالف الدولي المعادي لسورية وتضم الحكومة الأردنية عدد من الوزراء الذين اعلنوا عدائهم الصريح لسورية تاريخيا” وكوفئوا بتقلدهم مناصبهم الوزارية .

ولبنان يعطل تشكيل الحكومة والرئيس المكلف الذراع السعودية يعلن العداء الصريح لسورية لذا فلن تقدم له سورية الهدايا المجانية .

كما أن تركيا تراوح بموقف متأرجح غير ثابت ولا يؤمن جانبها وهي احد كبار المستفيدين من التبادل التجاري مع الخليج وافريقيا عبره لذا عليها ان تعلن موقفها من الارهاب وتنهي عدوانها على سورية والعراق .

والخليج ينبغي ان يعلن موقفه ووقف تدخله في الشؤون السورية الداخلية وضخ المليارات على بؤر الارهاب ونشر التكفير والفكر الظلامي وثقافة الكراهية .

ثم ان العدو الصهيوني صاحب الكلمة الأعلى بجنوب سورية يتربص وقد لعب ادوارا خطيرة ضد سورية بقيامه بسلسلة اعتداءات وقدم الدعم اللوجستي والطبي للأرهابيين وتهريبه لقتلة الخوذ البيضاء فلا بد من ضمانات تكفل عدم تدخله وتهديده للمعبر .

معبر نصيب عُمٌد بالدم السوري الذي لا زال ندياً

ومن اراد فتحه عليه ان يأخذ موقفاً صريحاً من العدو الصهيوني والاميركي ويفك الارتباط ولعب الادوار الوظيفية والتآمر على سورية ويصطف الى جانب الدولة الوطنية السورية ومعها .

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *