عهد التميمي … هَلاَّ فعلتم فعلها قبل شحذ أقلامكم !

ماجد عبد العزيز غانم ( الأردن ) الخميس 9/8/2018 م …




نعم عنها أتحدث عهد التميمي التي واجهت الغاصب الصهيوني من نقطة الصفر ونحن ما زلنا لم نصل حتى الصفر بأفعالنا وأقوالنا  ، ما دعاني للكتابة عنها هذا اليوم هو منشور قرأته قبل بضعة أيام على صفحات التواصل الاجتماعي لكاتب عربي ، أحسبه وما زلت أنه من أحرار العرب والمسلمين ، منشور كان فيه الكثير من التجني على هذه البطلة المحررة من سجون الغاصب الصهيوني مؤخرا .

هذا الكاتب وفي حديثه عن عهد التميمي بعد تحررها من سجنها قال بأنها ( نسخة مستحدثة لجيل جديد من مناضلين يمتازون بالرشاقة و الجمال و الأناقة ،تربوا تحت أنظار قادة جهاز الموساد الإسرائيلي و أحيطوا بعناية إعلامية فائقة قلما توفرت لعارضات الأزياء في الدور العالمية و ممثلات هوليوود ) لا بل تحدث عن أنها دخلت المعتقل هزيلة وخرجت منه مكتنزة وقد زاد وزنها أكثر من عشرة كيلوغرامات !

كنت قد قرأت سابقا بعض الكتابات والتعليقات عبر وسائل التواصل والتي تحدثت عن عهد بهذا الأسلوب وانتحت  هذا المنحى الغريب عند الحديث عنها ، لكني لم أعط هذا الأمر أهمية ذلك الحين ، أما عندما يصل الأمر إلى أن يتحدث من هو بحجم هذا الكاتب بهذه الطريقة عنها وهو الذي يتابعه ويقرأ له الآلاف من الشباب المثقف ، عندها يجب أن نتوقف قليلا ونوجه لكل من انساق وراء هذا الأسلوب من التجني والتخوين هذه التساؤلات : هل جمال عهد وشعرها الأشقر وبياض بشرتها أصبح نقمة عليها ! ثم هل هي التي اختارت هذه الصورة لها أم أن الله هو الذي وهبها ما وهبها ! أيضا هل ذنبها أن وسائل الإعلام سلطت الضوء عليها ! .

والله إني لأعجب عندما أقرا مثل هذا الكلام وهذه الاتهامات توجه لهذه البطلة نعم البطلة ، ولكن يبدو أن كل من اتجه هذا الاتجاه في الحديث عن عهد ، يبدو أنه لم يشاهدها وهي لم تتعد العاشرة من عمرها تواجه الجنود الصهاينة بيديها فقط دفاعا عن والدتها وعن وطنها ! ويبدو أيضا أنه لم يشاهدها وهي في سن السابعة عشر تصفع جنود الاحتلال بنفس اليدين ، وبجرأة قل نظيرها  ، وأنا الذي أكاد أجزم أننا جميعا لو كنا مكانها لما استطعنا فعل ما فعلت !  أما الأمر الأهم مما سبق هو أن هؤلاء لم يكلفوا أنفسهم العودة قليلا للوراء ليقرءوا ولو شيئا يسيرا عن عائلة وأسرة عهد ، حيث أن والد عهد اعتقل إحدى عشرة مرة ، ووالدتها اعتقلت خمس مرات ، وأصيب من عائلتها  الكثير خلال مسيرة نضالهم ومقاومتهم للاحتلال الغاصب ! يبدو أن كل هذا لم يشفع لعهد بنظرهم في أن تكون بطلة تعيش وتتنفس الحرية كما تعلمتها على يد والدها ووالدتها ! ولم يلفت نظرهم  إلا جمالها وشعرها الأشقر !

قد يقول قائل أن السبب في التوجه لهذا الاتجاه في الحديث عن عهد هو أنها لا تغطي شعرها بالحجاب أو أن ملابسها لافتة للنظر ، أقول حتى وإن كان هذا  هو السبب فقد كان من الأجدى لهم أن يتوجهوا لها بالنصح والإرشاد من خلال كتاباتهم ، لا أن يقوموا بمحاولة الحط من قدرها وقدر فعلها وكسر عزيمتها وتوجيه الاتهامات لها ولأسرتها .

صديقي أيها الكاتب العزيز لحسن ظني بك أتوجه بالحديث وأقول ما عهدناك إلا منصفا متحريا للدقة والصدق قبل الكتابة ، فلا تبتعد  كثيرا في هذا الاتجاه من خلال  كتاباتك ، خاصة عندما لا يكون لديك دلائل على ما تقول ، فهذا الاتجاه خطير جدا ، ويعيدنا إلى مربع نظرية المؤامرة هذا المربع الذي عشش وسكن في أذهاننا نحن العرب منذ نشأتنا ، ولا تنسى أننا سنحاسب على كل ما تنطقه ألسنتنا  وكل ما تخطه أقلامنا يوم الحساب ، فأحسن الظن بعهد ولا تظلمها ، ولنا في رسول الله أسوة حسنة عندما قال لمعاذ بن جبل من جملة حديثه ( وهل يكب الناس في النار على وجوههم أو مناخرهم الا حصائد ألسنتهم ؟ ) .

أما لمن اعتادوا الطعن والتشكيك  في نضالات وبطولات الشعب الفلسطيني كلما سنحت لهم الفرصة ولغايات في أنفسهم ، لهم أقول عهد كمثل غيرها من بنات فلسطين المناضلات ، لم ولن تنحني للغاصب الصهيوني ، وستبقى عهد على العهد بطلة مسلمة فلسطينية عربية حرة شئتم أم أبيتم ، ولا يليق بكم ا لا إن أعود لعنواني وأرميه في وجوهكم ( هلا فعلتم فعلها قبل شحذ أقلامكم !! ) .

ماجد عبد العزيز غانم

عمان   

الخميس 9/8/2018

هاتف 0780019308

[email protected]

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التحقق البشري *